رئيس التحرير: عادل صبري 09:42 مساءً | الأحد 25 فبراير 2018 م | 09 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"أيام الكذب والدم "... ينتقد تكرار الحكام لأخطاء السابقين

أيام الكذب والدم ... ينتقد تكرار الحكام لأخطاء السابقين

فن وثقافة

غلاف كتاب " أيام الكذب والدم"

"أيام الكذب والدم "... ينتقد تكرار الحكام لأخطاء السابقين

كرمه أيمن 13 أكتوبر 2013 14:05

صدر مؤخرا كتاب " أيام الكذب والدم... عامان بعد التنحي" للكاتب الصحفي تامر أبو عرب ،عن دار كيان للنشر و التوزيع .

 

يحاول الكاتب في كتابه أن يتغلب على آفة النسيان التي تتسبب في تكرار الأخطاء نفسها أكثر من مرة، والتي حرمتنا من كل فرصة للانطلاق وتجاوز صعوبات الواقع.


يتناول الكتاب بالتوثيق والتحليل الفترة التي تمتد من خلع الرئيس الأسبق حسني مبارك في 11 فبراير 2011 وحتى قبل أيام من عزل الرئيس السابق محمد مرسي، حيث يوثق أحداث العنف التي وقعت في هذه الفترة بدءا من فض اعتصام ميدان التحرير في 26 فبراير 2011 حتى أحداث مكتب الإرشاد مرورا باعتصام 8 أبريل وأحداث ماسبيرو ومجلس الوزراء وأحداث المقطم الأولى والثانية وأحداث محمد محمود الأولى والثانية ومجزرتي بورسعيد الأولى والثانية، الي جانب عرض العديد من الاحداث التي تعرضت لها مصر في الفترة السابقة.


يقول تامر أبو عرب في كتابه " لو أن مبارك خطط لفترة انتقالية ينتقم فيها من ثوار يناير الذين أزالوا دولته ووضعوه خلف القضبان كأسد جريح ما جاءت بمثل هذا السوء والارتباك ،بعد نحو عامين ونصف من الإطاحة بمبارك ما زالت مصر تمشى بظهرها ،تنظر للإمام وتسير إلى الخلف ,تعاقب على حكمها المجلس الأعلى للقوات المسلحة وجماعة الإخوان المسلمين ،وتفنن الاثنان في الحكم بالوكالة عن الثورة المضادة وما خير بين أمرين ألا اختار أسوأهما ,وما وضعا أنفهما في شيء إلا افسداه" .


ويضيف أبو عرب "توقفت لأتذكر ما حدث في هذه الفترة من خطايا وأخطاء وحوادث فوجدت الكثير منها في الطريق  إلى النسيان على أهميته , ولذلك فكرت في عرض وتوثيق وتحليل ما حدث أولاً ,لكى يتحمل كل فريق مسئوليته أمام التاريخ ,وثانيًا حتى نتعلم من الأخطاء الكبيرة التي وقعت في هذه الفترة فلا نكررها بنفس الطريقة - كعادتنا دائمًا - حيث لم نعد نمتلك رفاهية إهدار المزيد من الوقت .


 يوثق الكتاب للأحداث التي حدثت عقب اندلاع ثورة 25 يناير مرورا بتولي الرئيس محمد مرسي الحكم من خلال 4 فصول، فيؤرخ الفصل الأول لأحداث العنف التي شهدتها مصر بعد ثورة 25 يناير ويحدد تطوراتها والمسؤولين عنها وردود الأفعال التي ظهرت بشأنها، أما الفصل الثاني فيتناول بالتحليل فترة حكم المجلس العسكري برئاسة المشير حسين طنطاوي وأسباب فشل الفترة الانتقالية والأخطاء التي تسببت في ذلك.


ويتناول الفصل الثالث الفترة التي قضاها الإخوان في السلطة ،ويقول أبو عرب في ذلك الفصل الذي يحمل عنوان " الإخوان على مقعد مبارك" :أن الإخوان اداروا البلاد بنفس طريقة مبارك، وتجاهلهم كل النصائح، وإصرارهم على إقصاء معارضيهم، ومحاولتهم تطويع المؤسسات الأمنية والإعلامية والقضائية .


أما الفصل الأخير فيحمل عنوان "سيناريوهات للمستقبل" يتحدث  خلاله الكاتب عن السيناريوهات المتوقع حدوثها في المستقبل، ومستقبل التحالفات السياسية، والموجات المتوقعة للثورة .


الجدير بالذكر أن كتاب "أيام الكذب والدم" هو الكتاب الثاني للكاتب تامر أبو عرب ،بعد كتاب "فراعنة بلا أهرامات" الذي صدر العام الماضي وتناول السنوات الخمس الأخيرة في حكم مبارك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان