رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. ملحمة "سفينة النور" في اليوبيل الفضي للأوبرا

بالصور.. ملحمة سفينة النور في اليوبيل الفضي للأوبرا

فن وثقافة

الاحتفالية

بالصور.. ملحمة "سفينة النور" في اليوبيل الفضي للأوبرا

كرمه أيمن 13 أكتوبر 2013 11:52

شهد الدكتور محمد صابر عرب - وزير الثقافة - وتوشيروسوزوكى سفير اليابان، والدكتورة إيناس عبد الدايم، رئيس دار الأوبرا المصرية، ولفيف من الوزراء والسفراء قيادات وزارة الثقافة والإعلاميين، احتفالية دار الأوبرا المصرية بعيدها الخامس والعشرين "اليوبيل الفضي" بعنوان "سفينة النور"، وذلك على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية.


شارك في الاحتفالية 500 فنان يمثلون جميع فرق الأوبرا الاحتفال ،بدء الاحتفال في بهو الأوبرا الرئيسي بكورال الأطفال الذى قدم مجموعة من الأغاني الوطنية بقيادة الدكتورة نادية عبد العزيز.

 

واستهلت المراسم بعزف السلام الوطني لأوركسترا القاهرة السيمفوني بقيادة المايسترو شريف محيى الدين بعده قدم الاوركسترا فنفار لرجل الشارع، اعقبها عرض فيلم وثائقي لشخصيات ومفكرين وكتاب تحدثوا عن أهمية الأوبرا ودورها في بناء الشخصية المصرية منهم صلاح طاهر رئيس دار الأوبرا الخديوية والدكتور المفكر محمود صبري زكى، والدكتور احمد كمال أبو المجد والفنانة القديرة أمينة رزق والعالم فاروق الباز والدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة الأسبق.


أثنت د.إيناس عبد الدايم، في كلمتها، على العلاقات بين الشعبين المصري والياباني باعتبار اليابان من قدم منحه بناء الأوبرا إلى مصر وذكرت ما تعرضت إليه الأوبرا مؤخرا من مؤامرة لتشويه معالمها وطمس هويتها الثقافية وكيف كان الفن سلاحاً ضد هذا الخطر الذى هدد المجتمع المصري ووصفت الأوبرا بأنها حصناً منيعاً ضد كل محاولات التشويه والاغتراب الثقافي.


وأكدت أن الفن حق لكل مواطن يصل إليه في كل مكان وان الشعب المصري قادر على الاحتفاظ بهويته رغم ما يتعرض له في بعض الأحيان من غزوات عشوائية.


و قال السفير الياباني بالقاهرة توشيرو سوزوكي ،أنه شهد توقيع الاتفاق على إنشاء دار الأوبرا المصرية في عام 1985 وحينها كان سكرتيرا ثانيا في السفارة وثارت تساؤلات عديدة في اليابان لماذا دار أوبرا في الخارج وليس لدى اليابان أوبرا في الأساس مؤكدا أنه وبعد بناء دار الأوبرا المصرية الجديدة عام 1988 وافتتاحها في العاشر من أكتوبر تأكد للجميع أن نظرة اليابان كانت في محلها فبعد 17 عاما من حريق دار الأوبرا الخديوية كان لابد من عودة هذا الفن الرفيع للقاهرة وتحقق الحلم.


وحرصت رئيسة الأوبرا وسفير اليابان بالقاهرة على تكريم جميع رؤساء الأوبرا السابقين بتسليمهم ذويهم دروع التكريم .


وبدأ الجزء الأول من الاحتفالية بعرض فيلم تسجيلي تضمن مشاهد عن تاريخ الأوبرا الخديوية القديمة وصولا إلى دار الأوبرا المصرية الجديدة واختتم الجزء الأول من الاحتفالية بمغنية الأوبرا اليابانية السوبرانو مريم تمارى .


أما الجزء الثاني تظهر خلاله "سفينة النور" تحمل أشرعتها وهى الملحمة الفنية التي أخرجها محمد أبو الخير وصمم ديكورها وخلفيتها المهندس محمد الغرباوي، وأبرز معالم الديكور مصمم الإضاءة المهندس ياسر شعلان وجمعت أهم العروض الفنية التي قدمت على مسارح الاوبرا عبر ربع قرن من الزمان وشارك فيها أوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة المايسترو ناير ناجى مع عددا ضخم من نجوم فرق الأوبرا المختلفة منها، فرقة أوبرا القاهرة، فرقة باليه أوبرا القاهرة، فرقة الرقص المسرحي الحديث، فرقة فرسان الشرق للتراث، كورال أوبرا القاهرة، كورال اكابيلا ويتحول المسرح خلالها إلى كتله من الحركة المستمرة في حاله حوار دائم بين عدة صور وتابلوهات فنية راقصة ، تتخللها سرد لتاريخ الأوبرا على مدار 25 عاما للفنانة .


حضر الاحتفال الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة والفنان فاروق حسنى وزير الثقافة الأسبق الذى قام بافتتاح الأوبرا ،وعددا من الوزراء الحاليين والسابقين وسفراء الدول العربية والأجنبية بالقاهرة ومجموعة من كبار الكتاب والأدباء والشخصيات العامة ووسائل الإعلام المصرية والعربية والأجنبية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان