رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الخلطة السحرية لأفلام عيد الأضحى

الخلطة السحرية لأفلام عيد الأضحى

فن وثقافة

أفيش فيلم القشاش- فيلم قلب الأسد

"رقاصة وبلطجي ومطرب شعبي"..

الخلطة السحرية لأفلام عيد الأضحى

رانيا أيمن 13 أكتوبر 2013 11:19

رغم حملات الهجوم الكثيرة التي كان يشنها المنتجون والنقاد على أفلام "السبكي" للإنتاج الفني بسبب أفلامه والتي دائما ما كانت هناك حملات تطالب بمقاطعتها، إلا أن ما يحدث في موسم عيد الأضحى جاء عكس ذلك.


فقد تفشت الخلطة السحرية الخاصة بالسبكي والتي تعتمد على الأفلام العشوائية وعلى البلطجة والأغاني الشعبية والراقصات، لتصبح هذه هي الخلطة الأساسية لأفلام عيد الأضحى جميعها، لتصبح السينما في مصر الآن ما هي إلا مجموعة من الأغاني الشعبية والمهرجانات وبلطجة وعشوائيات هكذا هي أفلام عيد الأضحى هذا العام.


فالجمهور سيجد نفسه هذا العيد أمام 4 أفلام تتنافس على الإيرادات وجميعها تسير على نمط واحد وهو "على نفس خطى السبكي"، وأول هذه الأفلام هو فيلم "القشاش" الذي نجح في إحداث ضجة كبيرة بسبب أغنية الفيلم الشهيرة "على رمش عيونها" والذي تم تحويلها إلى أغنية شعبية ترقص عليها راقصة بشكل مثير أثار جدلا كبيرا وتم عرضها بشكل مكثف على الفضائيات وكأن الأغنية الشعبية هي الإعلان الدعائي للفيلم وأصبح المنتجون يروجون لأفلامهم من خلال تلك الأغاني والراقصات.


وفيلم القشاش رغم أنه من إنتاج شركة "دولار فيلم" وهي شركة لها أفلام كثيرة محترمة، إلا أنه فوجئ الجميع بانسياق هذه الشركة وراء الأفلام الشعبية، ولعل ذلك بسبب تحقيق تلك النوعية إيرادات في فترة انخفض فيها نسبة الإقبال على دور العرض مما جعل المنتجون يفكرون في إتباع خطوات "السبكي" وإنتاج مثل هذه الافلام .


هجوم وانتقاد

وقد لاقى أبطال فيلم "القشاش" الكثير من الهجوم والنقد خاصة بطلته الفنانة "حورية فرغلي" والتي أتهمها الكثير بأنها أصبحت تبحث عن الأدوار الشعبية خاصة بعد أن شاركت بطل هذه النوعية من الأفلام الفنان محمد رمضان في فيلمي "عبده موتة وقلب الأسد"، إلا أن حورية أكدت أنها مثل أي فنانة تبحث عن التنوع وأنها لا تحصر نفسها في الأدوار الشعبية كما يعتقد البعض فقد قدمت من قبل أدوار البنت الأرستقراطية من خلال مسلسلي "حكايات بنات" و "المنتقم" ونجحت فيهم ولكنها كفنانة لابد وأن تجسد جميع الشخصيات .


هكذا دافعت بطلة فيلم "القشاش" عن نفسها ولكن بطل الفيلم الفنان الشاب "محمد فراج" دافع عن نفسه وعن الفيلم أيضا، فقد نفى أن يكون الفيلم يدور في إطار أفلام البلطجة والعشوائيات مؤكدا أنه فيلم اجتماعي رومانسي ويناقش قضية هامة، كما أنه رفض اتهامه بتقليد "محمد رمضان" بحثا عن الوصول للشهرة مؤكدا أنه نجح في فيلم "هرج ومرج" بشكل كبير وهو ليس في حاجة لتقليد أحد من أجل الشهرة كما ان دوره يختلف تماما عن دور محمد رمضان في فيلم "قلب الأسد" والذي يعاد عرضه في عيد الأضحى .


مهرجانات شعبية

ويأتي فيلم "8%" ليثير الضجة الثانية فيفاجأ الجمهور قبل العيد بأيام وجود فيلم في دور العرض يقوم ببطولته الثنائي الشهير "أوكا وأورتيجا" وبالطبع سيكون الفيلم عبارة عن مهرجانات شعبية على شكل فيلم سينمائي .


والفيلم يشارك في بطولته الفنانة "مي كساب" والتي ستشاركهم في أغنية "اصحى وصحي النايمين" و "الفرح"، إلى جانب 7 مهرجانات شعبية ينفرد بهما أوكا وأورتيجا، وكأن ما نشاهده هو ألبوم شعبي وليس فيلم للعيد .


وثالث هذه الأفلام هو فيلم "عش البلبل" والذي يضع من خلاله السبكي بصمته على موسم عيد الأضحى رغم أنه مازال يستمر في عرض فيلمه "قلب الأسد" والذي من وجهة نظره لم يستطيع أن يأخذ حقه في العرض وتحقيق الإيرادات بسبب فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال والتي قلصت حفلات العروض .


وفيلم "عش البلبل" بالطبع من بطولة فنانين السبكي وإضافة فنانين جدد ينضمون لسينما العشوائيات، ومنهم سعد الصغير والراقصة دينا والمطرب الشعبي محمود الليثي وبوسي والفنان كريم محمود عبد العزيز والفنانة مي سليم .


والفيلم تدور أحداثه حول شارع محمد علي وحول رحلة صعود سائق تاكسي حتى يصبح أشهر مطرب شعبي ويبدأ في مواجهة المنافسين له، وبالطبع السمة الأساسية في الفيلم هي الأغاني الشعبية حيث سيكون هناك 5 أغاني شعبية.


إيحاءات جنسية

ورغم أن الفيلم الرابع الذي ينافس في موسم عيد الاضحى جاء مختلفا قليلا عن تلك الأفلام إلا انه أيضا لم ينجح في تغيير الجو العام لأفلام العيد، فقد اختار منتج فيلم "هاتولي راجل" والذي يبتعد تماما عن المناطق العشوائية والبلطجة أن تشارك في أغنية الفيلم المطربة الشعبية "أمينة" وكأن المقياس لنجاح أي فيلم أصبح الأغنية الشعبية .


والفيلم قرر أن يجذب الجمهور والشباب له من خلال طريق أخر فابتعد تماما عن الرقصات والعشوائيات والبلطجة واستبدلهم بالجرأة والألفاظ والإيحاءات الجنسية حيث يدور الفيلم في إطار من الكوميديا والفانتازيا ويتصور الفيلم العلاقة بين الرجل والمرأة بطريقة معكوسة ويظهر كل منهم بشخصية الأخر في إطار عالم تسيطر عليه النساء فقط، وهو من بطولة أحمد الفيشاوي ويسرا اللوزي وإيمي سمير غانم وشريف رمزي ومن تأليف كريم فهمي وإخراج محمد شاكر .


ويستمر إلى جانب هذه الأفلام عرض فيلمي عيد الفطر الماضي "قلب الأسد" لمحمد رمضان وحورية فرغلي وإنتاج السبكي، وفيلم "نظرية عمتي" لحورية فرغلي أيضا وحسن الرداد ولبلبة .


ومازال الجمهور على مدار أهم موسمين من مواسم السينما وهما عيد الفطر وعيد الأضحى في انتظار أفلام النجوم الكبار والتي تغيبت تماما عن السينما هذا العام .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان