رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

"الكاتب والسلطان".. كتاب يفضح علاقة المثقف بالسلطة

"الكاتب والسلطان".. كتاب يفضح علاقة المثقف بالسلطة

محمد عجم 12 أكتوبر 2013 13:08

حول علاقة المثقف العربي بالسلطة؛ صدر حديثا عن الدار المصرية اللبنانية، كتاب "الكاتب والسلطان.. من الفقيه إلى المثقف".

 

الكتاب لمؤلفه الدكتور خالد زيادة، سفير لبنان بالقاهرة ومندوبها الدائم في جامعة الدول العربية، وكتب تقديمه الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة المصري الأسبق، ويقع في 310 صفحات من القطع المتوسط، ويحتوي على ستة فصول، هي اليسق العثماني، حرفة الفقهاء، مجالس المشورة، كاتب السلطان، شريك الرأي، المثقف.

 

يرصد الكتاب علاقة الفقيه بالسلطان منذ العهد العثماني، منذ أن كان "الفقيه" هو مثقف السلطان الذي يصدر له الفتاوى التي تناسبه وتتوافق مع رأيه، وكيف تطورت هذه العلاقة وصولًا إلى المثقف في العصر الحديث، الذي حل فيه محل الفقيه، حيث يسوغ للسلطة قمعها ويكتب لها الرأي الذي يتوافق مع هواها.

 

علاقة متبدلة

 

ينطلق الكتاب من سؤالين؛ يتعلق الأول بالموقع الذي كانت تشغله الأجهزة الفقهية في الدولة، أما الثاني فيأتي من فضاء مختلف، ويتعلق ببروز شخصية اجتماعية جديدة متمثلة بالمثقف، ومن المعروف أن الأجهزة الفقهية كان منوط بها القيام بأعباء الوظائف الدينية من إمامة وخطابة وتدريس، وصولا إلى تولي القضاء، وكانت تملك حيزا من الاستقلال الذاتي في تسيير شؤونها، إلا أن هذه العلاقة كانت عرضة للتبدل مع الانعطافات والانقلابات وتغير الدول.

 

ويشرح الكاتب أن السؤال المتعلق ببروز المثقف يبدو أكثر تعقيدا، فقد درجت الدراسات التي تناولت الموضوع على استعادة التجربة الفرنسية من إميل زولا إلى جان بول سارتر، أو بالعودة إلى الأدبيات الماركسية، خصوصا لدى الإيطالي انطونيو جرامشي، وكان لهذه الدراسات أن توضح لنا مسار المثقف اللاتيني أكثر من التعرف إلى شخصية المثقف العربي، فضلا عن كونها قدمت صورة يظهر فيها المثقف مستقلا ومعارضا للسلطة، مسترجعا فكرة الأنوار في القرن الثامن عشر المعادي للاستبداد والكنيسة.

 

يقول الدكتور خالد زيادة: "لقد اقتنعت بأن ولادة المثقف في البيئة العربية ترتبط بتجربة التحديث في عصر النهضة والتنظيمات، وأن وظيفته لا يمكن فهمها إلا في ضوء الوظائف التي شغلها من قبل الفقهاء وكتاب الدواوين، مع التأكيد على ضرورة التمييز بين الوظيفة، التي يضطلع بها الفرد أو المؤسسة وبين الدور الاجتماعي والثقافي والسياسي، الذي يتبدل تبعا لتبدل الظروف وتغير الأسئلة من حقبة إلى أخرى".

 

ويتابع: "ندخل اليوم في العالم العربي مرحلة جديدة من التحولات التي ستستغرق سنوات عديدة، نشهد فيها مجابهة بين المثقف الذي يحمل أفكار التحديث ويدافع عن الدولة، وبين من يعتبر أنه يملك الفهم الصحيح لتعاليم الدين، مجابهة لم نشهدها على هذا النحو الصريح من قبل، ومع ذلك فإن قراءة التجربة التاريخية تتيح لنا أن نفهم على نحو أفضل الجذور التاريخية، لما نشهده راهنا، وما سنشهده في المستقبل القريب".

 

علاقة متوترة

 

وفي مقدمته للكتاب يقول الدكتور جابر عصفور: "كتاب الصديق خالد زيادة (الكاتب والسلطان) يعرض لعدد من الموضوعات المهمة التي تكشف عن تفاصيل العلاقة المتوترة بين زوايا المثلث (الكاتب والسلطان والعامة)، الذي لم يكف عن التغير والتبدل والتحول عبر تاريخنا الثقافي والسياسي والاجتماعي، وتمضي هذه الفصول بين منعطفين تاريخيين، يخص أولهما مطلع القرن السادس عشر، ويرجع ثانيهما إلى بداية القرن التاسع عشر، وما تبع كلا المنعطفين من متغيرات، فضلا عما يندرجان فيه من سياق طويل من التغير والتحول الذي لم تفارق عملياته مؤثرات متعددة داخلية وخارجية".

 

ويتابع، إن الكتاب بقدر ما يرصد تحولات العلاقة بين أهل العلم، وأهل القلم من ناحية، وأهل السلطة الحاكمة من ناحية مقابلة؛ فإنه لا يتجاهل الوجه الآخر من العلاقة التي تصل الطرفين بالطرف الثالث المنطوي على حضور الجماهير، في صراعات القوة والسلطة المعروفة ما بين الفاعلين لها والمنفعلين بها، ويمضي ذلك عبور فصوله الستة، أهم ما فيه أنها تطرح من الأسئلة ما يدفع القراء إلى تحويل الإجابات إلى أسئلة موازية، تفتح للوعي التاريخي آفاقا واعدة بإمكاناتها الثرية، وهو ما حدث لي أثناء قراءة هذا الكتاب".

 

يذكر أن د.خالد زيادة ولد في طرابلس بلبنان عام 1952، وحصل على إجازة بالفلسفة من الجامعة اللبنانية سنة 1977، وحصل على الدكتوراه من جامعة السوربون عام 1980، كما أنه أستاذ جامعي، ويشغل منذ عام 2007 منصب سفير لبنان لدى مصر ومندوبها الدائم في جامعة الدول العربية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان