رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"من 30 سنة" للـ"الخروج".. طريق النجاح مفروش بالجثث

من 30 سنة للـالخروج.. طريق النجاح مفروش بالجثث

فن وثقافة

بوستر فيلم من 30 سنة

"من 30 سنة" للـ"الخروج".. طريق النجاح مفروش بالجثث

سارة القصاص 11 يوليو 2016 15:13

مجموعة من الجثث تقتل واحدة تلو الأخرى، ويضاف لها بهارات الغموض والتشويق مع قصة حب تكسر حدة هذه الخلطة.

 

هذه المكونات سيطرت على دراما مسلسل "الخروج" في الفترة الماضية،  الذي لاقى نجاحًا كبيرًا في الموسم الرمضاني 2016، ويعتمد بشكل كبير على هذه الخلطة.


وبعد رمضان، كان الجمهور على موعد مع تلك الخلطة، وذلك من خلال فيلم "من 30 سنة" ولكن باختلاف الشخصيات والحبكة الرئيسة، حيث تدور أحداث الفيلم حول عائلة ثرية تتاجر في الأسلحة ولكنها مفككة يعود أحد أفراد العائلة من الخارج ليرغب في توزيع أمواله لعدم قدرته على الإنجاب وتتسارع الأحداث وتتوالى قتل أفراد العائلة.

 

 

"الانتقام" هو الدافع الرئيسي سواء في مسلسل "الخروج" أو في فيلم "من 30 سنة"، لترتكب بسببه كم من الجرائم المتتالية وهذا ما يكشف عنه نهاية الفيلم.


 

قصة الحب هي العامل الذي يحد من الغموض والتشويق، ففي مسلسل "الخروج" على سبيل المثال كانت قصة الحب بين درة وظافر عابدين ولكنها كانت معقدة أما في فيلم "من 30 سنة" استطاعت  الفنانة منى ذكي إضافة طابع كوميدي بلغة جسدها لتخلق حالة من السعادة على الجمهور، من خلال تقديم دور شاعرة سكندرية غير موهوبة تسعى للشهرة، كانت منى ذكي تستخدم لغتها الجسدية لتخلق الكوميديا.

 

الإخراج والإنتاج لعب دور كبير في نجاح الفيلم، فالمخرج عمرو عرفة والمنتج وليد منصور جعلوا من هذه المكونات خلطة ثرية من خلال عدد النجوم المشاركين في العمل، وإتقان المخرج لأدواته مستخدمًا  الإضاءة والكادر السينمائي وحركة الكاميرا في تقديم عمل يسيطر عليه الغموض بصورة تجعلنا نتفاعل ونشعر أننا نتورط بعقلنا في الحبكة ونبحث عن سبب القتل.

 

كسر أفق التوقع لدى المشاهد، أحد أسباب نجاح العمل لتأتي النهاية مفاجأة وتخالف كافة التوقعات، وذلك بعد أن يكتشف أحمد السقا وشريف منير حقيقة كل منها.

 

الفنان شريف منير، تميز في تقديم شخصية "عمر" وجعلنا نتأرجح بين إذا كان هو المخطط أم أنه برئ.

 

وفي النهاية، يمكن القول بأن هذه الخلطة الجديدة على السينما خرجت بها من إطار الأعمال الشعبية والكوميدية الخالصة التي سيطرت على موسم الأعياد خلال الفترة الأخيرة.


ومسلسل "الخروج" فيتنمي للنوع البوليسي وتدور أحداثه حول وقوع جريمة قتل فى ظروف غامضة، ويتم تكليف ضابطين من المباحث هما: الرائد ناصر محمود "شريف سلامة"، والمقدم عمر "ظافر العابدين" بالبحث عن القاتل.

 

وفيلم "من 30 سنة" بطولة أحمد السقا، ومنى زكى، وشريف منير، ونور، وميرفت أمين، وصلاح عبد الله، وأحمد فهمى وأحمد فؤاد سليم، ورجاء الجداوى، وسليمان عيد، ومحمود البزاوى، وأحمد فهمى، وجميلة عوض، ومن تأليف أيمن بهجت قمر، وإنتاج وليد منصور فى أولى تجاربه الإنتاجية، وإخراج عمرو عرفة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان