رئيس التحرير: عادل صبري 05:21 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"إنسان" يحصد جائزة مهرجان "سينما الموبايل"

إنسان يحصد جائزة مهرجان سينما الموبايل

فن وثقافة

مهرجان سينما الموبايل

"إنسان" يحصد جائزة مهرجان "سينما الموبايل"

الأناضول 09 أكتوبر 2013 07:12

 حصد فيلم "إنسان" الجائزة الأولي للدورة الثانية لمهرجان سينما الموبايل (الهواتف الجوالة) بمصر، من بين 22 فيلما تنافست ما بين فيلم روائي وتسجيلي، شاركت في المسابقة الرسمية للمهرجان.

وفي حفل لإعلان الجوائز بالقاهرة، الليلة الماضية، استلم المخرج "إسلام بلال" قيمة الجائزة والتي بلغت قيمتها 30 ألف جنيه مصري (نحو 4350 دولار).

المهرجان الذي بدأت فعاليته في 27 يوليو/تموز الماضي، استقبل ما يقرب من 300 فيلم وحتي الموعد الذي أعلنته إدارة المهرجان لإغلاق باب استلام الأعمال المشاركة سواء من هواة أو محترفين في 28 سبتمبر/أيلول الماضي، واستمرت عملية تقييم الأفلام حتى يوم أمس، بحسب بيان المهرجان.

وعن بقية جوائز المهرجان، قال البيان إن فيلم "مجرد" حصل على جائزة لجنة التحكيم وهو من إمحمد الدباح، والجائزة عبارة عن دعم إنتاج فيلم بقيمة 20 ألف جنيه (2900 دولار).

وأشار البيان إلى أن فيلم "قفل وجنزير" حصل على جائزة أحسن فيلم تسجيلي من بين مجموعة كبيرة من الأفلام التي تنافست في المسابقة الرسمية، والفيلم من إخراج محمد كرارة، وبلغت قيمة الجائزة 15 ألف جنيه (2170 دولارا).

كما فاز كرارة عن نفس الفيلم بجائزة أحسن تصوير وقيمتها 7000 جنيه (ألف دولار)، بالإضافة لجائزة خاصة من إحدى شركات الهواتف المحمولة، بحسب البيان.

 وأوضح بيان إدارة المهرجان أن "جائزة الجمهور ذهبت إلى فيلم "بورتريه" للمخرج عمرو موسى، والذي حصد أعلى نسبة تصويت من الجمهور على الموقع الرسمي للمهرجان والجائزة هي دعم إنتاج فيلم بقيمة 7 آلاف جنيه (ألف دولار)".

أما الجوائز الأخرى فقال البيان إن جائزة أحسن سيناريو ذهبت للسيناريست أحمد سمير عن فيلمه "من غير ضمان"، والجائزة عبارة عن دعم لمشروع سيناريو بقيمة 7000 جنيه (ألف دولار)، بينما حصل إيهاب مصطفى على جائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم "بروفا" والجائزة عبارة عن المشاركة في "ورشة إعداد ممثل" مع الممثل أحمد كمال.

أما عن القسم الخاص بمسابقة تطوير التطبيقات الخاصة بالمحمول والتي تنقسم إلى 3 جوائز، فقد قال البيان إن جائزة أحسن تطبيق للسينما فاز بها ياسر شكري عن تطبيق "في البلد سينما"، أما جائزة أحسن تطبيق للخدمات اليومية  فقد حصل عليها عبدالرحمن وهبة عن تطبيق "اقرأ لي"، وجائزة أحسن تطبيق باستخدام تكنولوجيا Augmented Reality والذي يشترط في تنفيذه استخدام Qualcomm Vuforia SDK والتي حصل عليها تطبيق  Shoot get والذي قام بتنفيذه أدهم أيمن.

وكرم المهرجان هذا العام المخرج الكبير محمد خان وهو تقليد جديد يقدمه المهرجان للمرة الأولى، باعتباره أحد الآباء الروحيين للسينما المستقلة في مصر، وسط حضور فني وإعلامي كبير.

وأكد خان في تصريح له بعد تسلمه الجائزة عن تشجيعه المستمر للمواهب الجديد، معتبرا أن المهرجان هو متنفس لعدد كبير من الشباب لا يمتلكون التقنيات الحديثة التي تستخدم في السينما، من خلال تصوير أفلامهم بكاميرات الموبايل والتي أصبحت وسيلة مهمة من وسائل التوثيق والتصوير في مجتمعنا حاليا.

أما المنتج حسين القلا رئيس المهرجان فاعتبر في تصريح صحفي له على هامش ختام المهرجان أن "سينما الموبايل هي المستقبل، والعالم كله قد بدأ العمل علي هذا الطريق إيمانا منه بأهميتها".

وقال "نحن لا نريد أن نتأخر عن العالم والتطور، فكان هذا من الأسباب التي دفعتنا إلي إقامة الدورة الثانية من المهرجان، ورغم صعوبة الظروف التي تمر بها مصر حاليا، إلا أن المهرجان أصبح متنفسا لإبداع الشباب".

من جانبها، قالت الفنانة والمنتجة إسعاد يونس رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للإنتاج والتوزيع، "توقعت أن الدورة الثانية من المهرجان سيكون فيها زخم إبداعي ضخم جداً".

وأضافت يونس في تصريح صحفي لها على هامش ختام المهرجان "إننا دوماً نحتضن كل مجالات الإبداع، وهذه الدورة ستحقق أرقاماً قياسية، وهو ما حدث بالفعل، ففي العام الماضي كان عدد الافلام التي تنافست علي الجوائز ٩٧ فيلما بينما يتنافس هذا العام 135 فيلما ما بين روائي وتسجيلي".

يذكر أن المهرجان تنظمه الشركة العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي بالتعاون مع شركة Qualcomm للسنة  الثانية في مصر تشجيعاً للمواهب الشابة في تقديم رؤيتهم للعالم.

ويقدم المشاركون في المهرجان أفلاما يتم تصويرها من خلال كاميرا التليفون المحمول، وهو النوع الذي بدأ في الظهور كوسيط جديد لهواة السينما، وكذلك للمهتمين بالتوثيق البصري وهي الطفرة التي حدثت لتقنية التصوير في التليفونات المحمولة، حيث أصبح من الممكن للهاوي أو للمحترف أن يصور فيلماً من خلال تليفونه بل ويضعه بشكل مباشر على الانترنت على قنوات الفيديو المعروفة ليشاهده العالم اجمع في اللحظة ذاتها .

والمهرجان مخصص لتقديم أفلام قصيرة أو تسجيلية قصيرة على أن تكون مدتها بحد أقصى  ١٠ دقائق للفيلم، من خلال استخدام هذه التقنيات كوسيلة لكل من يهوى السينما، ولا يمتلك القدرة او الامكانيات الانتاجية ليصنع فيلما غير مكلف مبني على فكرة مبتكرة وصورة جديدة الهوية، لا تتشابه أو تتنافس مع صورة السينما ولكنها استطاعت أن تخلق وسيطا بصريا جديدا مختلف.

كما شارك العديد من صناع السينما في إعداد ورش صناعة الأفلام على هامش المهرجان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان