رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"إبداع الله فى ترقيم آيات القرآن" جديد أطلس برمضان

إبداع الله فى ترقيم آيات القرآن جديد أطلس برمضان

فن وثقافة

غلاف كتاب من" إبداع الله فى ترقيم آيات القرآن"

"إبداع الله فى ترقيم آيات القرآن" جديد أطلس برمضان

آية فتحي 06 يونيو 2016 15:47

صدر حديثًا عن دار أطلس للنشر  بمناسبة شهر رمضان الكريم كتاب من" إبداع الله فى ترقيم آيات القرآن” للكاتبة الجزائرية  تأليف نعيمة سي محند.


نقرأ في مقدمة الكتاب:-

الحمد لله, وسبحان الّذي أبدع كلّ شيء صنعه, سبحانه وتعالى اللّطيف الخبير, عالم الغيب والشّهادة الّذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض, سبحانه ذو الدّقة المتناهية عالم السّر في السّموات والأرض جميعًا، ومن ذا الّذي يعلم سرّها وسر خلقها غير خالقها سبحانه المحيط بكلّ شيء علمًا, الّذي أنزل على نبيه الكتاب في ظلمات غار بآية العمق وآية الإتقان في طلب العلم إتقانًا يتوافق مع إتقانه لخلق الجنين في بطن الأم في ظلمات ثلاث؛ لتكون بذلك أول آية أمر بالعلم اقرأ في سورة العلق والعلق عمق في ظلمة البطن. ومن آيات دقته وإبداعه تفصيل القرآن الكريم فترقيم آياته ليكون بذلك الرّقم من آيات الإعجاز وكما ورد في سورة الكهف. {أم حسبت أنّ أصحاب الكهف والرّقيم كانوا من آياتنا عجبًا} الكهف :9 لترقم هذه الآية بالرقم 9 هي آية المعجزات «العجب», الرّقيم بشتى أنواعه واتجاهاته المتنوعة, المتعددة, سواء بعدد تكرار الكلمة في الكتاب أو رقم المرحلة... أو العدد بالكمية إلى ترقيم آيات الكتاب كلّها تدخل في الإعجاز الرّقمي في القرآن الكريم وليأتي بذلك ترقيم آيات القرآن شاملًا لكلّ تلك الأنواع المتعددة المتنوعة حيث عظّم الله سبحانه هذا الفعل (بمعنى أن يكون الكتاب مرقومًا) بقوله معظمًا لآية الترقيم: {ما أدراك ما سجين, كتاب مرقوم، وما أدراك ما عليون, كتاب مرقوم} فكما عظّم الله سبحانه من جلال أمر القرآن الكريم بقوله: {وإنّه في أمّ الكتاب لدينا لعلي حكيم} كذلك فقد عظّم فيه أمر الترقيم أن تكون آيات الكتاب بما في ذلك أم الكتاب مرّقّمة.
 

ترقيم آيات الكتاب أمر عظمه الله سبحانه وتعالى فهو فضاء واسع من المعلومات, إنّه العلم الّذي يحيط بكل معاني آيات الكتاب فكلّ آية مرقمة حسب مضمون الآية، وحتى نبلغ الآية في ذلك علينا قبولها بمعرفة مضمونها, ومضمون كلّ آية إنّما مرتبط بموضوع السوّرة, هذا وقد يكون فقه الآية بالضرورة الحتمية رجوع لتسلسل الآيات وبالتالي أمر يستوجب علينا فقه الآية التي بعدها وقبلها وأحيانًا يستوجب علينا ذلك فقه كلّ السورة ومغزاها وحتى سبب النّزول حتى نستخلص بدقة دون شوائب فقه ترقيم الآية، وحتى نفقه آية قد يستوجب علينا كذلك الرجوع لآية من غير السورة المدروسة كما الإحاطة بالإعجاز العلمي والمعلومات في مخلوقات الله فكلّ آية قرآنية تتحدث في الكون، في الجبال، في البحار، في الأعماق، في الفضاء... وراءها آية من آيات الإعجاز العلمي, علم الخالق الّذي يصف لنا ما خلقه، فالبحث في رقم آية إنّما يستوجب علينا التطرق لفضاء واسع من المعلومات وطرق أبواب جديدة من العلم هكذا فإنّ القرآن الكريم وحدة موحدة بتفاصيلها الدّقيقة اللّطيفة بناء محكم وسبق قوله تعالى في القرآن الكريم بقوله تعالى: «وإنّه في أمّ الكتاب لدينا لعليّ حكيم». الرّقم, العدد, الترقيم، والأرقام والحساب آية ولغة اختارها علماء بنو إسرائيل لامتحان نبوة نبينا الكريم محمد -صلّى الله عليه وسلّم- باختيارهم ثلاثية الأسئلة مناسبة نزول سورة الكهف الّتي أتى فيها قوله تعالى: «أم حسبت أنّ أصحاب الكهف والرّقيم كانوا من آياتنا عجبًا» اختاروا بالتحديد 3 أسئلة؛ لأن آية الإتقان وآية العمق والكهف أعماق فكذلك أول أمر في الغار آية في طلب العلم بعمق فالعلق عمق في بطن الأم. ومن ثمّ تقسيم الموضوع لبابين: الباب الأول: ترقيم آيات القرآن الكريم بالنّظام الرّقمي العام. والباب الثّاني: قراءة خاصة بأم الكتاب -فاتحة الكتاب- مع سورة النّمل".
 

اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان