رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الوصايا العشر تختتم ملتقى تجديد الخطاب الثقافي

الوصايا العشر تختتم ملتقى تجديد الخطاب الثقافي

فن وثقافة

الدكتورة أمل الصبان

بالفيديو..

الوصايا العشر تختتم ملتقى تجديد الخطاب الثقافي

سارة علي 01 يونيو 2016 16:13

اختتمت أعمال المؤتمر الدولي لتجديد الخطاب الثقافي، في دورته الأولى، والذي أقيم على مدار ثلاثة أيام، تحت رعاية وزارة الثقافة، بإعلان الدكتورة أمل الصبان، الأمين العام للمجلس الأعلى، الوصايا العشر، التى خرج بها الملتقى بمشاركة 150 مفكرًا وباحثًا من مصر و17 دولة عربية، وبمعاونة مؤسسات ثقافية عريقة، منها الجامعة اللبنانية، وحلقة الحوار الثقافي ببيروت.

 

وجاءت التوصيات كالتالي:

 

أولاً: تشكيل لجنة عليمة لدراسات التوصيات التي طرحت خلال المناقشات، والتي وصل عددها لما يربو المئة؛ لبحث سبل تفعيل المضامين والأبحاث المقدمة، والاستفادة منها في المؤسسات المجتمعية، على أن تقوم الأمانة العامة للمجلس على متابعة ما يتم في هذا الشأن وإعلانه.

 

ثانياً: فتح بوابة الكترونية على موقع المجلس الأعلى للثقافة؛ ليطلق عليها فضاء حوار؛ لمناقشة كافة الموضوعات التي تشغل الرأي العام، والاستفادة من أداء كافة مختلف أطياف المجتمع، وتفعيل ورش عمل مصغرة تقوم بعمل دورات تدربية على التقنيات الحديثة للشباب.

 

ثالثاً: قيام لجان المجلس، فضلًا عن المهام المنوطة بها، بوضع قضية تجديد الخطاب الديني ومنظومة القيم على جدول أعمالها، كل حسب تخصصها.

 

رابعا: فتح حوار دائم مع كافة منظمات المجتمع المدني؛ لسد الفجوات بين مختلف أطياف المجتمع، والجامعات المصرية والمثقفين بمختلف أجيالهم واتجاهتم، وإدارة الحوار بين الجانبين من ناحية ومؤسسات الدولة من جهة أخرى.

 

خامسا: ضرورة مراجعة المنظومة التعليمية؛ لبناء نظام كفيل بتشكيل عقل المواطن ووعيه ووجدانه، من خلال عدة أمور منها، عودة المسرح والموسيقى والصحافة المدرسية، وإجرء مسابقات في الفن التشكيلي والقراءة الحرة.

 

سادسا: عقد حلقات تواصل بين المثقفين ورجال الدين الإسلامي والمسيحي؛ لأن تجديد الخطاب الديني جزء لا يتجزء من إصلاح الخطاب الثقافي، ولا يمكن تجديده دون مساهمة مثقفي الوطن العربي والأمة الإسلامية.

 

سابعًا: مراجعة العلاقة بين الإعلام والثقافة، وكيفية إدارة الإعلام طبقاً لمشروع ثقافي متكامل يواجة تحديات المرحلة، واتخاذ الإجراءات الكفيلة لنقل تبيعة قناة النيل الثقافية إلى المجلس الأعلى للثقافة؛ لبث كافة انشطة الوزارة.

 

ثامنًا: جمع كافة المواد القانونية المتعلقة بحرية الإبداع والتعبير، وإحالتها إلى اللجنة القانونية بالمجلس الأعلى للثقافة؛ لدراستها وتنقيحها لتكون متوافقة مع الدستور الذي أقره الشعب، ورفعها لمجلس النواب لاتخاذ اللازم.

 

تاسعًا: التأكيد على مبدأ الامركزية الثقافية، وذلك بالاهتمام بالمناطق والأطراف الحدودية والنائية؛ لضبط  ظواهر العنف والتطرف التي باتت تتأصل كل يوم أكثر وأكثر، وبث مفاهيم الانتماء والتسامح وقبول الآخر والعيش معًا.

 

عاشرًا: مستقبل العالم مرهون بتواصل حضراته وليس نتاجًا لصراع تلك الحضارات، ومن ثم بات لزامًا عليا فتح حوار مع الآخر من مختلف الثقافات مثل، الصين وروسيا والهند وأمريكا الاتينية وفرنسا وإسبانيا واليابان، ودعوة نخب ثقافية من هذه الدول للمشاركة في موضوعات المؤتمر، لذا تم اقتراح أن يكون هذا هو موضوع الدورة الثانية لملتقي القاهرة الدولي لتجديد الخطاب الثقافي، على أن تعقد الدورة بعد مرور عام من الآن.

 

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان