رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

عرب: الوعي بالفنون أهم من السياسة

عرب: الوعي بالفنون أهم من السياسة

فن وثقافة

صورة للاحتفالية

عرب: الوعي بالفنون أهم من السياسة

مصر العربية 30 سبتمبر 2013 20:13

"ترتبط وتتقارب الثقافات العربية والفارسية والمجرية وتتقارب كثيرا ليست في الشعر فقط وإنما في كل الفنون بل في تراثنا الأدبي والفني والثقافي، فالثقافات بين الشعوب تعد أرقى وأهم كثيرا من العلاقات السياسية".

 

هذا ما أكد عليه د.محمد صابر عرب وزير الثقافة، أثناء الأمسية الشعرية المجرية التى نظمها بيت الشعر العربي التابع لصندوق التنمية الثقافية بالتعاون مع المجلس الأعلى للثقافة، وذلك بقاعة المؤتمرات بالمجلس، شارك فيها د. بيتر كيفيك سفير المجر بالقاهرة، والشاعر أحمد عبد المعطي حجازي.

 

د.محمد عبد المطلب، وتوشكا لازلوفرنس المستشار الثقافي المجري، جهاد محمود نائبة عن الشاعرة الإيرانية سيسين بهبهاني الفائزة بجائزة المجر الدولية للشعر، الفنان سامح الصريطي، وبحضور د . سعيد توفيق الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، م.محمد أبو سعدة رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة ورئيس صندوق التنمية الثقافية، د.كاميليا صبحي رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية .

 

وأكد عرب أن العلاقات الأدبية والثقافية والفكرية هي الأقوى دائما، فعلاقات الشعوب هى الراسخة عن العلاقات بين الحكام، فالحكام يذهبون والسياسات تتغير وتتبدل، لكن تظل التجارب الحية العملية بين الشعوب هى الخالدة، فالمصريون جميعا يحبون كل العالم ويتواصلون مع كل الثقافات بصرف النظر عن المواقف السياسية بين الحكام، فما أحوجنا في هذا الزمن إلى أن تتواصل حبا ومعرفة ووعيا، فعلاقتنا بالثقافة الفارسية والتركية وحتى الثقافة المجرية والثقافات الأوروبية المتنوعة تعطي نوعا من الثراء والغنى والتنوع في حياتنا .

 

وعن لجنة الخمسين "اللجنة الدستورية" قال عرب إن عليها نسبة كبيرة من التوافق وهي تمثل معظم أطياف المجتمع ومن الصعب أن تحسبها حِسبة رياضية كم فنان وكم مثقف وكم رجل أعمال وكم أستاذ جامعي وأستاذ قانوني، ولكن في المجمل خمسين من أطياف المجتمع من الخبراء ومن المجتمع المعني بالدستور، فأملنا وثقافتنا في هذه اللجنة في أنها تعد دستور ليس من ورائه إلا خدمة المجتمع وخدمة مستقبل هذا الوطن وخصوصا في ظل هذه المرحلة الصعبة فمن الصعب أن تجد دستورا يحظى بتوافق كل المجتمع ولكن بنسبة 70 أو 75 % ، فالدستور القادم لا يوجد من بين أعضائة من له اتجاهات سياسية أو فكرية أو دينية، ولكن في النهاية الكل مُتفق على أن يكون هناك دستور محترم يتناسب وكل الظروف السياسية التي يمر بها الوطن .

 

وتضمنت الأمسية كلمة للسفير المجري أشاد فيها بعمق العلاقات التاريخية بين مصر والمجر والتعريف ببعض مراحل التجربة الشعرية في المجر، وتطلع للمزيد من التعاون بين البلدين، مشيراً إلى أنه قد أقيمت في شهر مارس في هذا العام احتفالية شعرية بالمجلس وهو احتفال دولي ينظمة المعهد الثقافي الإيطالي ولديه برنامج شعري لإنقاذ البشر، وألمح إلى أنه في شهر مارس الماضى كانت هناك غيوم تغطي سماء مصر واليوم ومنذ 30 يونيو انفتحت السماء في آمال للأنسانية والحرية لكل المصرييين، فالشعر فعلا يساعدنا في تحقيق أملنا. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان