رئيس التحرير: عادل صبري 08:56 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"فيديو.حراس الحضارة".. جرس إنذار لحماية الآثار المصرية

"فيديو.حراس الحضارة".. جرس إنذار لحماية الآثار المصرية

سارة على 26 سبتمبر 2013 16:03

بعد أن شاهدوا مئات الاماكن الاثرية التى لم تنظر لها الدولة بعين الاهتمام قرروا أن يذهبوا بأنفسهم لحمايتها والاهتمام بها ، رغم أنهم لا يملكون الامكانيات التى تساعدهم على اعمال الترميم ، لكنهم حاولوا ان يكونوا "جرس إنذار" للدولة لكى يوقظوا ضميرها النائم ، ويوصلوا لها رسالة مفادها "انتبهوا يا سادة ... فاثارنا تحتاج الى حماية ".


فى احد احياء القاهرة الفاطمية القديمة، التى شهدت مولد الاديب العالمى نجيب محفوظ ، وكانت مصدر إلهام الكثير من مؤلفاته ، اجتمع "حراس الحضارة " هناك فى درب قرمز ، امام مدرسة الامير مثقال.


موقع اصوات مصرية ، شارك "حراس الحضارة" دعوتهم ، ونقلتنا كاميرا الزميل احمد حامد إلى هناك كى نرى و نتعرف على اثارنا المهملة  .


" حراس الحضارة تهدف الى تنمية وتطوير الاماكن الاثرية " بهذه الكلمات بدأ محمد فتحى ، منسق مبادرة حراس الحضارة ، مشيراً الى ان الغرض من هذه المبادرة هى توعية اهالى المنطقة بأهمية الاثار ، لكى يعملوا على الحفاظ عليها ، ويكونوا بعد ذلك حائط الصد الاول لحمايتها .

يقول هانى محمود ، اثرى بإدارة القاهرة التاريخية ، " بدأنا بأثر من الاثار الاسلامية المهمة اللى كانت فيها نوع من انواع الاهمال وعدم النظافة ، وهى مدرسة الامير مثقال الموجودة بدرب قرمز " ، لافتاً الى انه المكان الذى ولد فيه الاديب نجيب محفوظ .


وامضى هانى قائلاً " فى دلالة اننا اخترنا المكان ده ، لان له خلفية ثقافية واثرية ، وفى نفس الوقت رسالة بنوصلها للاعلام والناس اننا مش عوزين نقف ونفضل مستنيين مشاكل البلد تتحل "

واشار هانى الى ان هذه المبادرة جاءت بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى والطلبة ، و عدد من الناس المهتمة بالحفاظ على  الاثار .

واظهر الفيديو الحالة المتردية التى وصلت إليها مدرسة الامير مثقال ، وقام محمد الصادق ، أخصائى ترميم اثار ، بشرح المشاكل المتواجدة هناك ، مؤكداً على ان السلالم التى تربط الدور الاول بالثانى من المدرسة فى حالة معمارية منخفضة جداً ، وتحتاج الى عمليات ترميم .


"كم نظرت من خلف المشربية التى كانت تغطى شبابيك بيتنا القديم بالجمالية إلى شوارع الحى لقد شاهدت من ثقوب مشربيتنا ثورة 1919 و هى تولد و شاهدت الميدان الهادىء الملى بأشجار الصفصاف " بوصف نجيب محفوظ  لمنزله المطل على درب قرمز  ، بدأ نور الدين رسلان ، اثرى بقطاع المتاحف ، كلامه قائلاً " المدرسة دى اللى نشأ فيها وتعلم الاديب العالمى نجيب محفوظ ، والبيت اللى وقفين ادامه دلوقتى هو اللى الهمه جميع الابداعات والروايات بتاعته ، المكان ده اوحى ليه بكتير من الاعمال ، واخد بسببها جائزة نوبيل "


كما اظهر الفيديو الذى كان مدته 2:54 دقيقة ، اهتمام الشباب المشاركين فى مبادرة "حراس الحضارة" بتعليق صور للاديب نجيب محفوظ واعماله على نافذه المدرسة ، تعبيراً عن تقديرهم لشخص الذى لم يتسنى لهم التعرف عليه سوى من خلال رواياته وإبداعاته  .

 

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=D37CXWXtBEA
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان