رئيس التحرير: عادل صبري 02:34 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الآثار تستعرض النتائج الأولية من مسح الهرم المنحني بدهشور

الآثار تستعرض النتائج الأولية من مسح الهرم المنحني بدهشور

فن وثقافة

الهرم المنحني بدهشور

الآثار تستعرض النتائج الأولية من مسح الهرم المنحني بدهشور

سارة علي 27 أبريل 2016 15:15

استعرض فريق العمل بمشروع "استكشاف الأهرامات وأسرارها" والمسمى "ScanPyramids"، نتائج المرحلة الأولى والمتمثلة في مسح الهرم المنحني بدهشور باستعمال جزيئات الميون الكونية، والتي يقوم المشروع بتوظيفها للقيام بمسح للهرم المنحني من الداخل سعيًا للمساهمة في فهم أفضل للتصميم المعماري والفراغات الداخلية للأهرامات باستعمال هذه التقنية الغير ضارة.

 

جاء ذلك خلال اللقاء العملي الذي حضره وزير الآثار الدكتور خالد العناني، ووزير الآثار السابق الدكتور ممدوح الدماطي، وبحضور أعضاء اللجنة الدائمة للآثار المصرية

 

وأوضح البيان الصادر عن وزارة الآثار، أنه في شهر ديسمبر ٢٠١٥، قام فريق العمل بالمشروع من جامعة ناجويا بوضع العديد من الأفلام الحساسة الخاصة باستقبال جزيئات الميون الكونية داخل الغرفة السفلى بالهرم المنحني بدهشور وبمساحة حوالي ٣،٥ متر مربع، وتم ترك الأفلام لمدة أربعين يومًا في مكانها لإتاحة الفرصة لاستقبال عدد مناسب من جزيئات الميون الكونية، وقام فريق العمل بتحميض الأفلام داخل معمل التحميض الذي تم إنشاؤه خصيصاً داخل المتحف المصري الكبير بمنطقة الأهرامات.

 

وأشار البيان، إلى أن فريق العمل بالمشروع قام برصد أكثر من ١٠ مليون من جزيئات الميون المارة بجسم الهرم والأفلام الحساسة وهي ما يمكننا من رسم "خريطة" داخلية للأهرامات في عمليه تشبه الى حد كبير التصوير بالأشعة السينية.

 

وأضاف، ومن تتبع وإعادة رسم مسارات جزيئات الميون الكونية، يمكننا رسم صورة للغرفة العليا من الهرم والتي ترتفع حوالي ١٥ متر عن الغرفة التي تم وضع الأفلام بها.

 وشدد البيان على أن فريق العمل بالمشرع قام بالعديد من التجارب على أجهزة الكمبيوتر للتأكد من عدم وجود أية فراغات أخرى داخل هذا الهرم المنحني، مؤكدًا أن هذه النتائج تعتبر سبقاً علميا تاريخياً، حيث أنها أول مرة يتم استخدام هذه التقنية وتطبيقها داخل الأهرامات، وستفتح الباب نحو العديد من التطبيقات والاستعمالات المختلفة للعديد من أنواع مستقبلات جزيئات الميون.

 

جدير بالذكر أن مشروع "استكشاف الأهرامات وأسرارها" والمسمى "ScanPyramids" بدأ في الخامس والعشرين من شهر أكتوبر 2015 بقيادة كلية الهندسة – جامعة القاهرة ومعهد الحفاظ على التراث والابتكار بباريس (HIPInstitute)، وتحت رعاية وزارة الآثار المصرية، ويهدف إلى استكشاف الهياكل الداخلية والخارجية للأهرامات باستعمال وسائل تكنولوجية حديثة غير ضارة، عن طريق توظيف تقنيات تجمع بين المسح الحراري باستعمال الأشعة تحت الحمراء والأشعة الكونية الطبيعية المسماه بالـ "ميون"و التصوير ثلاثي الأبعاد، وذلك لمدة عام كامل لأكبر الأهرامات المصرية: خوفو، خفرع، والهرم المنحني والهرم الأحمر، وتؤدي تلك التقنيات إلى الكشف عن أماكن لم يتم اكتشافها داخل الأهرامات، بالإضافة للمساهمة في فهم أفضل للتصميم المعماري للأهرامات.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان