رئيس التحرير: عادل صبري 08:06 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مهرجان "من فات قديمه" حارس تراث مصر

مهرجان من فات قديمه حارس تراث مصر

فن وثقافة

ببيت السناري

مهرجان "من فات قديمه" حارس تراث مصر

محمد عجم 24 سبتمبر 2013 11:29

بطابع تراثي كرنفالي، افتتح مهرجان "من فات قديمه تاه" فعالياته أمس ببيت السناري بحي السيدة زينب، ليقدم للجمهور مزيجا من الحرف التقليدية والفنون اليدوية والمقتنيات التراثية.

 

ففي القاعة الأرضية والعلوية لبيت السناري الأثري، يجتمع حتى نهاية الشهر الجاري عدد من الفنانين والحرفيين ومحبي التراث في دورة المهرجان الثالثة، بعد نجاح دورتيه في العامين الماضيين.


يهدف المهرجان إلى التعريف بالحرف التقليدية وإحيائها؛ كونها أوشكت على الاندثار، كحرفة النقش على النحاس وصناعة الحصير والكليم والسجاد اليدوي وغيرها، إلى جانب الكثير من الصور والكتب والمجلات الوثائقية والأفلام النادرة التي يشارك بها مشروع "ذاكرة مصر المعاصرة" التابع لمكتبة الإسكندرية.


ويخصص المهرجان جناحا خاصا لعاشق التراث ورئيس نادي التاج الملكي للهوايات رأفت الخمساوي، الذي حضر من مسقط رأسه الإسكندرية مصطحبا معه مجموعة من الوثائق والصور النادرة ونوادر طوابع البريد والعملات،  ومجموعة من الآلات والأدوات التي كان يستخدمها المصريين في بدايات القرن الماضي.  


كما يضم المهرجان مكانا خاصا لعرض بعض الوثائق التي تخص نهر النيل، والتي يقدمها أحمد كمالي المشرف على سلسلة "أيام مصرية".


ولا يقتصر دور المهرجان على تلك العروض المتاحة للجمهور، بل يمتد نشاطه إلى تقديم ورش عمل تعليمية للشباب وطلاب المدارس للحرف القديمة، من فخار يدوي وسجاد ونحاس وصناعة العرائس.


تنوع وثراء
يقول نائب مدير إدارة المشروعات الخاصة بمكتبة الإسكندرية والمشرف على المهرجان، أيمن منصور، لـ "مصر العربية": "يعقد مهرجان (من فات قديمه تاه) للمرة الثالثة على التوالي بعد أن عقد العامين الماضيين في المكان نفسه ولاقى نجاحا كبيرا، والاختلاف هذا العام يكمن في زيادة عدد العارضين، إلى جانب زيادة اشتراك مؤسسات رسمية بالمهرجان، مثل وزارة الثقافة ووزارة السياحة ووزارة الآثار ومكتبة الإسكندرية، حيث تعرض الهيئة العامة لقصور الثقافة منتجات مشروعها الذي يرعى الحرف التاريخية؛ مثل صناعة الكليم والطرق على النحاس وشغل الخيامية والفخار، وتشارك وزارة السياحة من خلال الحرفيين المشاركين من سوق الفسطاط".


ويضيف أن المهرجان يشهد مشاركة الكثير من الحرفيين من مختلف محافظات مصر، حيث وجهت الدعوة إلى مدن شهيرة بتراثها من الحرف التقليدية، منها رشيد وفوه وأخميم والخارجة والداخلة للمشاركة بمنتجاتهم وعرضها لجمهور القاهرة. ويتابع: "هذا التنوع في العارضين نهدف من خلاله إلى التعارف بين الفنانين بعضهم وبعض، والتقاء مؤسسات كبيرة بأخرى صغيرة أو مع أفراد، وكمحاولة لتعميم فكرة التعريف بالحرف التقليدية والعمل على إحيائها، وهذا يعطي ثراءً وتنوعًا للمهرجان".


ويلفت منصور إلى أن المهرجان في دورته الثالثة اكتسب بعدا دوليا عبر مشاركة الكثير من الدول فيه، حيث يشهد المهرجان في دورته الحالية عروضا من الهند، تتضمن معارض للحرف التقليدية والفنون اليدوية الهندية القديمة، وحفلا للرقص الهندي التقليدي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان