رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هيبتا.. قاوم لتشعر بحلاوة الحياة

هيبتا.. قاوم لتشعر بحلاوة الحياة

فن وثقافة

بوستر فيلم هيبتا

هيبتا.. قاوم لتشعر بحلاوة الحياة

عربي السيد 20 أبريل 2016 14:38

"أجمل لحظة فى الحدوتة أولها.. فبين الصدفة.. والخيال.. والحقيقة.. والوهم.. والوعد.. والحنين.. والملل.. والتعلق" يولد الأمل من اليأس.. ويشع النور من الظلام، إلى أن تصل الحياة لمنتهى اللذة.


لقطات سريعة وعديدة بدأ بها  المخرج هادي الباجورى فيلمه "هيبتا"،  بطل واحد يحمل كل القصص، وبطلات متعددة، مر بخمس قصص حب غير مكتملة،  كل واحدة بها خمس مراحل.
 

1- "مرحلة البداية ".. أول دقة فى كل قصة حب، فكل شخص يدرك أن شيئًا ما ينقصه ويحاول أن يُكمله بالتقرب إلى آخر أو البحث عنه.
 

2- مرحلة الجنون.. وأطلق عليها مرحلة الإبداع أو أفضل مرحلة فى الهيبتا قبل الأخيرة.. "عبارة عن تصرفات خارجة عن الإرادة، غريبة مجنونة، غير متوقعة، من أجل لفت نظر الحبيب، والتقرب منه، فالأمر يصبح غريبا على الاثنين".

 

3- مرحلة الحلم..هدف، غاية، وسيلة، كل من الاثنين يريد أن يحققها، بمعنى أوضح عبارة عن رسم كروكي للحياة فى المستقبل.
 


4- مرحلة الوعد.. تحت تأثير بنج الحب، تكُثر الوعود، وتزيد، إلى أن ينتهى المفعول وكل منهم يصطدم بالواقع ليدخلان  مرحلة الحقيقة.
 


5- مرحلة الحقيقة.. "يسقط قناع الملاك، ويظهر الإنسان قليل الحيلة، فكل منهم يقف أمام وعوده لا يستطيع أن ينفذ منها شيئًا، كل منهم يتخلى عن الأخر ولا يستطيع تعدى المرحلة، وهنا نستطيع أن نقول إن ثمن الحب يسقط فى كل دقيقة من حياتنا..
 

الصمود.. الدفاع عن الحب.. الإيمان بتغلب على العجز.. خلق حياة جديدة مرحلة من مراحل الهيبتا تطلق عليها مسمي "المقاومة"، وهنا كل من الاثنين يحاول أن ينقذ العلاقة من خلال التضحية والاحتواء للآخر، وهنا يصلان إلى المرحلة الأخير " "الحياة حلوة".
 

الوصول للمرحلة الأخيرة يتوقف من وجهة نظرى على شروط  لابد  من "التلغب على الوجع القاتل للخوف، الاستمرار فى الاشتياق، مداوية الجروح"، فالحب الكامل لمدة دقيقة واحدة تجعلنا دائما نحس أن الحياة كانت حلوة.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان