رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«هيفاء» مرشحة لبطولة مسلسل «كاميليا»

وعلاقتها بالملك فاروق..

«هيفاء» مرشحة لبطولة مسلسل «كاميليا»

أ ش أ 22 سبتمبر 2013 17:43

قالت المخرجة إيناس الدغيدي، إنها سترشح الفنانة هيفاء وهبي، لتجسيد شخصية الفنانة الراحلة «كاميليا»، في العمل الفني الذي ستخرجه حول قصة حياتها، والتي ستوضح من خلاله أسرار علاقتها بالملك فاروق، وكيف اتهمت ظلمًا بأنها تجسست على أخبار الجيش المصري لصالح إسرائيل، مما أدى إلي فشل الجيش في حرب 1948، لصلتها الوطيدة بالملك فاروق الأول، ملك مصر والسودان، حسب قولها.

وأوضحت «الدغيدي» أن العمل مأخوذ عن وثائق لجهاز المخابرات الفرنسية، اطلع عليها مؤلف العمل ،الكاتب الصحفي علاء حيدر، خلال ترؤسه لمكتب وكالة «أنباء الشرق الأوسط» في باريس من 2000 إلى 2006 ، وأضافت أن العمل سيكون مشروعها الجديد عقب انتهائها مباشرة من مسلسل «عصر الحريم».

 

وأشارت إلى أنها ستكشف خلال العمل تعاون «كاميليا» مع البوليس السياسي المصري، ورفضها للتجسس لصالح إسرائيل، وجهودها الدؤبة لإثبات ديانتها المسيحية، رغم أنها كانت تحمل ديانة واسم زوج أمها اليهودي المصري فيكتور ليفي كوهين، الصائغ الثري.

 

وأضافت: «سأكشف لماذا قرر الموساد قتل (كاميليا) بتفجير أول طائرة في تاريخ الطيران المدني، من خلال تلغيم طائرة شركة الطيران الأمريكية (تي دبليو إيه)، رحلة (نجمة ميرلاند رقم 903)، بقنابل موقوتة لتنفجر فوق دلتا وادي النيل. لمنعها من اطلاع السلطات المصرية على تورط الممثلة اليهودية الراحلة راقية إبراهيم، في الخطة الرامية للتخلص من عالمة الذرة المصرية سميرة موسى».

 

واستكملت: «سأكشف أيضًا كيف تمكن الموساد من قتل عالم الذرة المصري العبقري مصطفى مشرفة حتى قبل أن يتم الإعلان عن ميلاد (الموساد) بشكل رسمي في نوفمبر 1949، كما سأتطرق إلى خلال العمل إلى موقف الضباط الأحرار قبل ثورة (23 يوليو) من علاقة (كاميليا) بالملك فاروق، وكيف طالب جمال عبدالناصر قبل الثورة بوقف كل حملات تشويه صورة (الملك فاروق) من خلال استغلال علاقته بكاميليا بعد أن علم من أنور السادات نقلًا عن مصادر في القصر الملكي أن كاميليا مصرية وطنية رفضت تماما التعاون مع إسرائيل ضد مصر وكانت أول من قدم لمصر معلومات عن جهاز الموساد الذي تأسس بعد جدل كبير بين قادة إسرائيل على أساس أن الوكالة اليهودية كانت تلعب دور جهاز المخابرات على أكمل وجه ولا داعي لجهاز آخر مواز».

 

وتابعت: «سأتناول أيضًا علاقة (كاميليا) بالإعلامي أحمد سالم، أول من اكتشفها كممثلة، وعلاقتها بيوسف وهبي، الذي اشترى حق استغلالها الفني من أحمد سالم بثلاثة آلاف جنيه، كما سأعلن تفاصيل قصة الحب العنيفة التي جمعت بين (كاميليا) وبين رشدي أباظة حتى مقتلها في تفجير الطائرة، بعد أن كانا تواعدا على الزواج فور عودتها من سويسرا وفرنسا».

 

واختتمت: «سألقي الضوء على تدهور العلاقة بين الملك فاروق وزوجته الأولى الملكة فريدة، بعد أن علمت بعلاقته بـ(كاميليا) بعد الشائعات التي تحدثت عن إمكانية زواجهما أملا في أن يرزق الملك بولد ذكر يرث عرش محمد علي باشا، من خلال التطرق إلى الفنانين الذين كانوا يسكنون عمارة الإيموبيليا مثل ليلى مراد وأنور وجدي و(كاميليا)، إضافة إلى محاولات نادية يوسف رشاد، زوجة طبيب الملك، في التحريض على التخلص من (كاميليا) أملًا في أن تصبح ملكة مصر».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان