رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"مصر الجميلة".. حزب افتراضي ضد ثقافة القبح

يجمع فنانون ومثقفون ومتذوقون للجمال..

"مصر الجميلة".. حزب افتراضي ضد ثقافة القبح

محمد عجم 21 سبتمبر 2013 14:18

"حزب الفنانين والمثقفين والمتطلعين للجمال والعدل والحرية والإنسانية وضد القبح والتخلف والرجعية.. من أجل مصر جميلة شكلا وموضوعا".
بهذا التعريف، دشن تشكيليون ومثقفون حزب "مصر الجميلة" الافتراضي على موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي، بهدف إعلاء قيم الفن والجمال، وفرض هذا الصوت الثقافي على صانعي القرار في مصر، وبعد أن ظهر للمثقفين دور ريادي في الحراك الفعلي لثورة 30 يونيو، ورفض سياسة الإخوان في السيطرة على مؤسسات الدولة.

 

يقول الفنان التشكيلي ورسام الكاريكاتير إبراهيم حنيطر، وأحد المبادرين بنشر فكرة تأسيس الحزب: "في الفترة الماضية لاحظت أن برامج معظم الأحزاب لا تتعرض للثقافة أو التناول الثقافي للشعب، وتخلو من أي رؤية للفن، والأحزاب التى تتعرض لهذا الموضوع تتعرض له باقتضاب شديد، فكانت دعوتي وعدد من الزملاء بإنشاء حزب للفن بمعناه الواسع، والذى يضم كل الفنون المرئية والمسموعة والمحسوسة، وكل أشكال الأدب التى تندرج تحت لواء الفن".


ويتابع: "الدعوة وجدت صدى بين كثير من الزملاء الفنانين التشكيليين والمثقفين، وبالفعل اتفقنا على أن نبدأ بحزب افتراضي على الإنترنت، بهدف أن يكون لنا صوت مؤثر يهدف إلى إعلاء قيم الفن والجمال، والحزب لا يقتصر علينا فقط، أي لا يجمع في عضويته الممارسين ولكن كل من له رأى وله إحساس بالجمال والمهتمين والمتذوقين، وربما يتحول الحزب الافتراضي إلى حزب واقعي يوما ما، له دور في الحياة السياسية بمصر".


يذكر أن حزب "مصر الجميلة" أصدر بيانه الأول قبل أيام قليلة، والذي رسم فيه أسلوب عمله وخطته، والتي ترتكز على تبنى فكرة العمل على النهوض بمصر حضاريا وثقافيا بكافة الأشكال، والنزول إلى أرض الواقع ورصد السلبيات والمشكلات وكل أشكال العشوائية الحياتية والعقلية واقتراح الحلول وتقديمها إلى المسئولين بالمحافظات المختلفة، والعمل على تفعيل قوانين البيئة واحترامها والإيمان بأنها الطريق لمصر نظيفة.


كما يهتم الحزب بنشر الوعي بأهمية التناول الثقافي لكل طبقات الشعب وكيف أن الثقافة احتياج إنساني كالطعام والسكن، وإنشاء مرصد يرصد كل أشكال النحر الثقافي فى البنية الأساسية لمصر فى التعليم والإعلام والخطاب الدينى والخطاب العائلى والخطاب المجتمعى، والاهتمام بالإرث المصري الفنى والأثري والحضاري وإشعار كافة فئات الشعب أن ذلك الإرث هو كنزنا الحقيقى فى مواجهة التخلف والانحدار.
ويأخذ الحزب على عاتقه التعاون مع كافة المؤسسات والهيئات كوزارات الثقافة والسياحة والتضامن الاجتماعى والتعليم والصحة والاسكان والمرافق وإدارات الحكم المحلى المختلفة في مواجهة ما تشهده مصر من حالة انفلات فنى وثقافى، واعتماد أساليب غير تقليدية فى الدعوة والتطبيق لذلك عبر دور الفن والمخيلة الابتكارية الخصبة فى النهوض بالمجتمع.


ويختتم حنيطر بقوله: "قد يتهمنا البعض أننا مسرفون فى الخيال، ونحن نعترف بذلك، ولكن نؤكد أن الخيال هو من أضاء تاريخ البشرية، وأن افتقار معظم السياسيين للخيال هو السبب فيما نعيش فيه من أزمات، كما أننا ننهج طريقا وأسلوبا يختلف عن كل أشكال العمل الحزبى التى تعتمد المناورة والصراع والمغالبة السياسية، فنحن نتوجه إلى وجدان الإنسان المصرى وإلى عقله الواعى بعيدا عن التغييب وسياسة القطيع، مقتنعين أن الفن والثقافة من أبواب الفضيلة التى ينشدها الانسان بفطرته".


** لمتابعة صفحة الحزب على فيس بوك:
https://www.facebook.com/groups/173907609464128/?ref=ts&fref=ts

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان