رئيس التحرير: عادل صبري 08:00 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

رئيس قطاع التسويق بـ"عز": أسعار الحديد انخفضت بعد "تعويم الجنيه"

رئيس قطاع التسويق بـعز: أسعار الحديد انخفضت بعد تعويم الجنيه

عقارات

جورج متى

رئيس قطاع التسويق بـ"عز": أسعار الحديد انخفضت بعد "تعويم الجنيه"

عبدالله بدير 15 مارس 2017 19:30

أكد جورج متى، رئيس قطاع التسويق بحديد عز،  أن اسعار الحديد حاليا أصبحت أقل مما كان قبل تعويم الجنيه حيث سجل طن الحديد 8350 جنيه حينما كان الدولار 8.88 جنيه، أي 770 دولار شامل ضريبة القيمة المضافة، وحاليا يسجل 9600 جنيه للطن، والدولار يسجل 17.80جنيه، أي أن طن الحديد يسجل 540 دولار،.


وأضاف، أنه بذلك يوجد انخفاض رغم ارتفاع التكلفة على الصناع، خاصة أن الدولار يلعب دورا رئيسيا في حركة تسعير الحديد.


وأوضح، "متى" خلال جلسة صناعات مواد البناء بملتقى "بناة مصر"، أن استثمارات قطاع الحديد يتجاوز الـ 100 مليار جنيه بالسوق المصري، وأن حجم الإنتاج يصل إلى 6.11 مليون طن.


وقال، إن الطلب المحلي يسجل 8.7 مليون طن، منهم 1.7 مليون طن واردات، ما يعني أن الإنتاج المحلي المشارك 7 مليون طن، منوها أنه بذلك يوجد 4.7 مليون طن فائض.


وأضاف،  متى" أن الصناعة تعمل بـ 60% من طاقتها حاليا، ولكن لديها القدرة على تلبية الاحتياج المحلي، وأن الاقتصاد عانى كثيرا خلال الفترة الماضية عقب تعويم سعر الصرف من زيادة التكلفة، خاصة تكلفة الخامات بالنسبة لصناعة الحديد، حيث يتم استيراد نحو 70% من الخامات من البيليت والخردة من الخارج، وبالتالي التكلفة ترتبط ارتباطا وثيقا بحركة الدولار، كما أن الحديد يعد الصناعة الوحيدة الأكثر ارتباطا بحركة الدولار.


ونوه أن من أبرز التحديات التي تواجه صناعة الحديد ارتفاع سعر الغاز من 4 دولار خلال 2014 إلى 7 دولار حاليا، وطن الحديد يحتاج 11 مليون وحدة حرارية أي ارتفع سعر الغاز لطن الحديد من 44 دولار إلى 77 دولار، وبالتالي ترتفع التكلفة على المصنعين، ما يقلل من تنافسية المنتج المحلي وانخفاض القدرة التصديرية.


ولفت "متى"، إلى أن حجم الصادرات كان يصل إلى 500 مليون دولار، في حين أن حديد عز كان يصدر بـ 800 مليون دولار حينما كان سعر وحدة الغاز 2 دولار، مؤكدا أن الصناعة قادرة على المنافسة والتصدير عالميا حيث على مدى السنوات الماضية كان يوجد فائض كبير.


وعن حجم الصادرات خلال العام الماضي، أوضح أن حجم الصادرات وصل إلى 250 مليون دولار خلال العام الماضي، مستهدفين الوصول إلى ما يتراوح 500 إلى 700 مليون دولار خلال 2017.


وتوقع "متى" وجود زيادة سنوية بنحو 6 إلى 7 % بحجم الاستهلاك المحلي خلال الفترة المقبلة، والوصول إلى 11.5 مليون طن بحلول 2021، خاصة مع وجود التوسعات والاستثمارات الجديدة بقطاع الحديد التي تضاف للإنتاج المحلي، مع افتراض عدم وجود واردات على الإطلاق.


وعن إغراق السوق المحلي بالواردات، أكد أنه تم تقديم شكوى لوزارة الصناعة بوجود إغراق بالسوق المحلي، ما يؤثر على الصناعة المحلية وقدرتها على التنافسية، منوها أن تلك الشكوى تحت الدراسة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان