رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"ثمار للتسويق": الشركات العقارية لا تحقق أرباحا طائلة

ثمار للتسويق: الشركات العقارية لا تحقق أرباحا طائلة

عقارات

مشروع سكني

"ثمار للتسويق": الشركات العقارية لا تحقق أرباحا طائلة

عبدالله بدير 12 مارس 2017 12:55

قال المهندس محمد الحسيني، المدير التنفيذي لشركة إثمار لخدمات التسويق والبرمجة، إن الشركات العقارية لا تحقق أرباحا طائلة على غير المثار بين العملاء.


وأضاف "الحسيني" في تصريحات صحفية، أن الإعلانات الكثيرة للعقارات في الوسائل الإعلامية تسببت في تعميق فكر الأرباح الكبيرة.


وأوضح، أن الشركات لا تحصل على ثمن الأرض وتكلفة البناء من المقدمات كما يوقع البعض، وذلك بسبب الارتفاع الكبير للتكلفة التي تمثل تحديا للشركات العقارية.


وأشار "ألحسيني"، إلى أن تكلفة بناء عمارة في التجمع الخامس يشمل سعر الأرض والذي يتراوح من 4 ملايين إلى 5 مليون جنيه وتكلفه بناء نحو 2 مليون جنيها ويتم توزيع تكلفة البناء بحوالي 50% تكلفة الهيكل الخراساني خاصة بعد زيادة تكلفة الحديد والأسمنت و50% تكلفة التشطيب من أعمال البناء والمداخل والواجهة وخلافة وبمتوسط تكلفة 200 ألف جنيه كمصاريف تسويقية وإدارية للشركة محملة على هذا المشروع.


وأكد، أنه بافتراض أن متوسط عدد الشقق في العمارة 9 شقق بسعر بيع متوسط مليون جنيها كثمن الشقة الواحده وبمقدم 30% للشقة كمتوسط لطبيعة المقدمات في المدينة نجد أن شركة العقارات تستطيع من خلال المقدمات فعلا بناء العمارة وتغطية المصاريف الإدارية والتسويقية ولكن ثمن تكلفه الأرض يأتي لاحقا من الأقساط المتبقية.


ولفت "الحسيني"، الى أن الأرباح تبلغ نحو مليون جنيه لكن هذا الرقم هو ترجمه حرفيه لاستثمار قدره تقريبا 7 مليون جنيه ثمن الأرض وتكلفة البناء ليأتي الربح نسبته 20% بعد متوسط عامين من بدء الاستثمار وهي النسبة والتوقيت الطبيعيين لأي عمل تجاري، مؤكدا أنه يمكن تطبيق هذا المثال على المشروعات الكبيرة لكن الفارق رفع قيمة بداية الاستثمار.

 

وقال، إن الاستثمار لا يقتصر على بناء المشروع وإدارته فحسب بل يمتد ليشمل تكلفة بناء العلامة التجارية "البراند" من خلال بناء نظام إداري وتسويقي شامل، الأمر الذي يعود في البداية بالنفع على الساكن والمستثمر في صورة قيمة مضافة لعقاره.


وأضاف "الحسيني"، أنه إذا انتقلنا إلى مدينة أخرى أقل في المستوي المعيشي سنجد أن تكلفة البناء مماثلة ولكن الفارق في التجمع الخامس ثمن الأرض التي يتراوح مساحتها 500 متر مربع لبناء عمارة يتكلف 5 مليون نجد في منطقة أخرى أقل في المستوى ثمن الأرض لا يتعدى مليون أو مليونين جنيه الذي يؤدي إلى تسعير المتر من ألفين إلى 3 ألاف جنيه في حين أن سعر المتر في المناطق ذات الشريحة الأعلى يبدأ من 6 ألاف جنيه.


واختتم، أن الأرقام المذكورة ترجع إلى استقصاء معلومات من مديرين لشركات عقارية من عملاء إثمار بحكم أنها تتدخل في العملية التسويقية وأحيانا في بعض الاستشارات التسويقية والتسعيرية ولكي تكون الأرقام واقعية ومتماشية مع الوقت الحالي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان