رئيس التحرير: عادل صبري 06:23 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تعرف على مسلح داعش "المثلي" الناجي من تفجيرات باريس

تعرف على مسلح داعش المثلي الناجي من تفجيرات باريس

صحافة أجنبية

صلاح عبد السلام

بعد تأكد القبض عليه في بلجيكا..

تعرف على مسلح داعش "المثلي" الناجي من تفجيرات باريس

محمد البرقوقي 19 مارس 2016 14:20

حاولت صحيفة " إندبندنت" البريطانية الاقتراب أكثر من صلاح عبد السلام مسلح داعش المثلي الجنس الذي استطاع النجاة بنفسه من تفجيرات باريس الدامية التي وقعت في نوفمبر الماضي وحصدت أرواح 130 شخصا، وذلك بعد إلقاء القبض عليه في حملة أمنية في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس الجمعة بعد إصابته بجروح خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

 

صلاح عبد السلام، المتهم الأول يأتي على رأس المطلوبين أمنيا في تفجيرات باريس، وأكدت تقارير إعلامية فرنسية أنه كان موجودا داخل السيارة التي كانت تقل أخاه إبراهيم 31 عاما الذي كان يطلق الرصاص من داخل السيارة في شوارع باريس وقت الحادث،  بعدها أوصل أخاه إبراهيم الذي فجر نفسه في مقهى موجودة بشارع فولتير، ثم ترك السيارة في منطقة مونتغوي. 

من هو عبد السلام؟

وُلد صلاح عبد السلام في بروكسل في العام 1989 لأبوين من أصول مغربية. وغادر منزل العائلة وهو في سن الـ 14، وفقا لصحيفة " لو ديرنيير" البلجيكية.

 

قبل انضمامه لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش،" كان عبد السلام معروفا بشراهته للتدخين والتردد على البار الذي يملكه شقيقه إبراهيم.

 

وفي أعقاب الهجمات، قال مواطنون في الضاحية التي كان يقطنها عبد السلام إن هذا الفتى الذي كان يداوم على حلاقة ذقنه ويهوى ركوب الدراجات النارية وكرة القدم، لا يمكن أن يكون ضمن منفذي تفجيرات باريس.

 

وتواترت أنباء تفيد بتردد عبد السلام على بارات المثليين جنسيا، وكان يشاهد بصفة مستمرة في أحد تلك البارات الواقعة وسط بروكسل قبل أسابيع قليلة من الحادث.

 

وقال جولين النادل في ملهى ليلي في تصريحاته لصحيفة " صنداي تايمز" البريطانية:" اعتدنا عليه كـ صبي يتم تأجيره، وكان دائم الوقوف مع تلك النوعية من الزبائن."

 

ما الذي دفعه إذن للانضمام ل "داعش"؟

يحظر تنظيم "داعش" - الذي تبنى تفجيرات باريس التي استهدفت استاد رياضي وقاعة حفلات موسيقية ومطاعم عدة- المثلية الجنسية، وهو ما يظهر في مقاطع الفيديو التي يرمي فيها مسلحوه الأشخاص المثليين من أعلى المباني.

 

ولا يتضح بعد كيف لشاب يٌُعتقد أنه مثلي الجنس ومدمن مخدرات أن ينجذب بتلك الصورة إلى تنظيم متشدد.

 

لكن يبدو أن عبد السلام قد كسر تلك القاعدة ولعب دورا حيويا في استئجار سيارتين استخدمهما مرتكبي هجمات باريس، وأيضا المشاركة في الاعتداء على مجموعة من المطاعم القريبة من مسرح باتاكلان.

 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان