رئيس التحرير: عادل صبري 01:31 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

أوكسفام: أكثر من رُبع ثروات بريطانيا بأيدي 1% من السكان

أوكسفام: أكثر من رُبع ثروات بريطانيا بأيدي 1% من السكان

صحافة أجنبية

اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في بريطانيا

أوكسفام: أكثر من رُبع ثروات بريطانيا بأيدي 1% من السكان

محمد البرقوقي 18 مارس 2016 20:27

أكثر من رُبع الثروة التي تحققت في بريطانيا في الـ 15 عاما الماضية، دخلت في جيوب أكثر 1% من الأشخاص ثراء في البلاد.

 

جاء هذا في التقرير الذي أصدرته منظمة " أوكسفام" الخيرية البريطانية والذي طالبت فيه أيضا بمكافحة الملاذات الضريبية ووجهت الانتقادات إلى الأثرياء المتهربين من الضرائب على احتفاظهم بالأموال التي من الممكن أن تُستخدم بدلا من ذلك في مكافحة الفقر.

 

وأضاف التقرير الذي نشرته صحيفة " جارديان" البريطانية أن إجمالي صافي ثروات الأشخاص في المملكة المتحدة قد زاد من 6 تريليونات استرليني في العام 2000 إلى 10 تريليونات استرليني في 2015، وفقا الأرقام التي كشف عنها بنك " كريدي سويس" السويسري.

 

لكن وبالرغم من أن 7 سنتا فقط في كل جنيه من الثروة المتحققة في المملكة المتحدة يذهب إلى 30 مليون شخصا يشكلون أشد 50% من السكان فقرا في البلاد، مقابل 26 سنتا لأكثر 1% من السكان ثراء.

 

وأشار التقرير إلى أن ل نسبة الـ 1% تلك التي تضم 600 ألف شخصا، قد زادت من ثروتها الجماعية بنسبة 79% إلى 2.4 تريليونات استرليني، بواقع 3.7 تريليونات استرليني في المتوسط لكل شخص، خلال الـ 15 عام الماضية.

 

وأوضح التقرير أن متوسط ثروة الفرد، خلال نفس الفترة، بين أشد 10% من السكان فقرا في المملكة المتحدة، متضمنة الديون، قد ارتفع إلى 1.600 استرليني، مقارنة بـ 1.100 استرليني، مسجلا زيادة متواضعة نسبتها 45%.

 

وذكرت "أوكسفام" أن نمو الثروة ينبغي أن ينتشر بمعدل أكثر ثباتا، مشيرا إلى الأرقام التي توضح تزايد أعداد كبيرة من الأشخاص، وعلى نحو أكبر من ذي قبل، على بنوك الطعام في الغذاء.

 

وقال مارك جولدرنيج الرئيس التنفيذي لـ "أوكسفام": ليس من حق شريحة صغيرة من الأفراد الاستحواذ على نصيب الاسد من الثروة في المملكة المتحدة في نفس الوقت الذي لا يُترك فيه سوى الفتات إلى الشريحة الأخرى.”

 

وأضاف جولدرنيج:” نحن بحاجة إلى ضمان أن الزيادة في الثروة يتم مشاركتها من أجل مكافحة الفقر والتأكيد على أن الجميع يحصلون على حصة متساوية في الثروة.”

 

وقالت " أوكسفام" في التقرير الذي حمل عنوان " نهاية عهد الملاذات الضريبية" إن الأثرياء الذين يقومون بنقل أموالهم إلى ولايات قضائية سرية مثل جزر كايمان وبرمودا يسهمون بصورة أساسية في اتساع الفجوة المتعلقة بتوزيع الثروة.

 

وأكدت على أن وزارة الخزانة البريطانية خسرت ما قيمته 5 مليارات استرليني سنويا من المتهربين من الضرائب في بريطانيا والذين يمتلكون أكثر من 170 مليار دولار في الملاذات الضريبية.

 

وسلط التقرير أيضا الضوء على التداعيات الناتجة عن فجوة الثروة العالمية، قائلا إنه من المعتقد أن تخسر الحكومات ما قيمته 120 مليار استرليني، مع تكبد أشد المناطق فقرا حول العالم 43 مليار استرليني.

 

وطالبت "أوكسفام" في نهاية تقريرها أوزبورن بمكافحة التهرب الضريبي من جانب الشركات عبر مطالبته الشركات البريطانية بنشر أرقام تفيد حجم أرباحها ومساهماتها الضريبية.


لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان