رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

إريتريا.. البلد اﻷكثر انغلاقا في العالم "تقرير مصور”

إريتريا.. البلد اﻷكثر انغلاقا في العالم تقرير مصور”

صحافة أجنبية

إريتريا كوريا الشمالية اﻹفريقية

إريتريا.. البلد اﻷكثر انغلاقا في العالم "تقرير مصور”

عبد المقصود خضر 17 مارس 2016 18:59

نشرت صحيفة "لو تومب" السويسرية تقريرا مصورا عن دولة إريتريا الدولة اﻹفريقية التي تعد من أكثر دول العالم إنغلاقا وسرية.

 

 

 

- في 24 مايو 1991، انتهت الحرب بين إريتريا وإثيوبيا، وبعد ذلك بعامين، يعترف المجتمع الدولي باستقلال المستعمرة الايطالية السابقة، وأصبح أسياس أفورقي رئيسا للبلاد.

 

هذا الرجل وضع نظام استبداديا حيث لا يوجد في البلاد إلا حزب واحد مع غياب الانتخابات، فهذا البلد هو "كوريا الشمالية الأفريقية المصغرة”.

 

 

 

- يعتقد البعض أن النظام بدأ في الانفتاح تدريجيا.

 

 

 

- سويسرا، التي تستضيف أكبر جالية إريترية، لم تعد أي طالب لجوء إلى بلده الأصلي بسبب الخوف من تعرضه لمخاطر.
 

 

 

- الإريتريون الذين يصلون منذ عام 2007 إلى سويسرا، وصل عددهم نحو 39.523 ألف شخص من بينهم 9.966 تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء عام 2015.

 

تقارير الأمم المتحدة المختلفة تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في إريتريا. نظام أسمرة يحاول بشكل دوري تحسين صورته من خلال دعوة الوفود الأجنبية لزيارة البلاد.

 

- كبطاقة بريدية صفراء، ظلت الحياة اليومية كعهدها خلال الاستعمار الإيطالي، هنا مدينة مصوع الواقعة على الساحل.

 

 

 

- كل أحد يذهب اﻹريتريون إلى الكنيسة ويتعبدون باللغة الإيطالية في الكاتدرائية الكبيرة بالعاصمة أسمرة.

 

 

- في هذا البلد يوجد ديانتين، الإسلام والمسيحية، وهما اﻷكثر اعتناقا بين السكان.

 

 

 

- النظام لا يمنح أي حرية للفرد.

 

 

 

- إذا كان في الصيدليات، الرعاية الطبية مجانا للجميع، كما هو الحال في معظم الدول الشيوعية …

 

 

- … فإن الوضع الاقتصادي في هذا البلد خطير.

 

 

 

- اليوم الشباب يحلم بالرحيل.

 

 

 

- التأثير الإيطالي ما زال حاضرا حتى اليوم في العاصمة اﻹريترية.

 

 

 

- البلاد في عزلة. وقليلا ما يتقابل الاريتريون والسائحون، ونادرة. بل هناك مناطق لا تزال بأكملها في البلاد الوصول إليها بالغ الصعوبة.

 

 

 

- خاضت البلاد عدة حروب ، وهنا بقايا دبابة. منذ حرب الاستقلال الأولى مع إثيوبيا في الفترة من 1961 إلى 1991. واندلعت حرب جديدة عام 1998.

 

 

 

- وفقا لمنظمة العفو الدولية، ألقي القبض على أكثر من 10 آلاف من السجناء السياسيين بصورة تعسفية واحتجزوا دون محاكمة .

 

 

- الشعب اﻹريتري فخور جدا بتاريخه.

 

 

- ملصق "المجد لشهدائنا” موجود في كل مكان. لكن 5000 من الإريتريين يفرون من البلاد كل شهر، وفقا لمفوضية اللاجئين.

 

 

 

- في صفوف الجيش هناك عدد كبير من الفارين من "الخدمة الوطنية” الإلزامية والتي لا يوجد نهاية لها، كما يتم تجنيد الشباب من سن 18 عاما.

 

 

 

- في 1 أغسطس 2015، شارك أول دراج إريتري في سباق فرنسا للدراجات، وهو دانيال تيكليهايمانوت، ويحتفل به في هذه الصورة اﻹريتريون في بلاده.

 

 

 

- لحظات من الفرح والفخر النادرة ببلد الشائع فيه التضييق على الحريات.

 

 

 

- سيدتان تعملان في مصنع لإعداد الفلفل، في ظروف صحية صعبة للغاية.

 

 

 

- اليوم، إريتريا في المرتبة الخامسة في قائمة أفقر بلد في العالم .

 

 

- الإريتريون الذين تمكنوا من الفرار، لا يظهرون علنا معارضتهم للنظام.

 

 

- يحكم النظام البلاد بقبضة من حديد. يتم فرض ضريبة على الدخل تبلغ 2 %، كا تفرض "ضريبة ثورية” على الاريتريين في الخارج.

 

 

- السجون للمعارضين، والبعض يتم سجنهم تحت الأرض، وتمنع لجنة الصليب الأحمر الدولية من زيارتهم.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان