رئيس التحرير: عادل صبري 06:24 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

راديو فرنسا: التونسيون يحنون لعصر بن علي

راديو فرنسا: التونسيون يحنون لعصر بن علي

صحافة أجنبية

امرأة تتسول في شارع سي بوزيد بتونس

راديو فرنسا: التونسيون يحنون لعصر بن علي

عبد المقصود خضر 17 مارس 2016 14:55

خالد شوكت، المتحدث باسم الحكومة التونسية، أعرب عن أمنيته في عودة الرئيس السابق زين العابدين بن علي، الذي أطاحت بنظامه ثورة شعبية في 2011.

 

تحت عنوان "التونسيون يحنون لعهد بن علي" نشر "راديو فرنسا الدولي" تقريرا عن الوضع في تونس واشتياق المواطنين لعصر الديكتالتور السابق بعد خمس سنوات من "الربيع العربي”.

 

وقال التقرير إن كلام شوكت جاء في مقابلة على إذاعة "أي أف أم" وهو ما أصاب الصحفيين بالذهول، حيث أكد أنه لا يمكن للتونسيين المضي قدما إلا من خلال “المصالحة والمغفرة”.

 

وأوضح أن هناك جزءا من السكان في تونس، لديهم شكل من أشكال الحنين إلى عهد زين العابدين بن علي.

 

“في السابق كان الوضع أفضل”.. عبارة صغيرة باتت تسمع حاليا بانتظام في تونس - يشير الراديو - وينقل عن أحد المواطنين القول "في ظل حكم بن علي، كانت الحياة أقل تكلفة"، حيث لا يخفي هذا الرجل، الذي يعمل خياطا، حنينه لعهد الدكتاتور السابق.


ويضيف " أنا أحب بن علي! أحبه لأنه في عصره كانت حياتنا سهلة، كان هناك عمل. كنت أبيع بضاعتي، والآن لا يوجد سوى البؤس ... لم يكن أفضل الرؤساء، ولكن كان الوضع أكثر استقرارا! في السابق، كان عندي خمسة موظفين، والآن أنا عاطل عن العمل تقريبا!”.


وأوضح الراديو أن الحنين لعهد بن علي يكثر الحديث عنه عندما يُذكر الاقتصاد الذي كان أفضل خلال هذه الحقبة، ولكن بالنسبة لسارة، المشكلة الأساسية اﻵن هي الإرهاب.


وقالت للراديو“على الصعيد الأمني، نحنّ إلى الماضي بالفعل. ولا نأسف على بن علي، حيث كان الوضع أفضل، ولا سيما بالنسبة للنساء، تحت حكم زين العابدين بن علي ... كنا وضعنا أفضل”.


وفي الختام أشار التقرير إلى أن الحديث عن الحنين لعصر بن علي، يثير أيضا اشمئزاز جزء كبير من المجتمع المدني، الذين نزلوا إلى الشوارع في يناير 2011 من أجل المطالبة بالحرية، من خلال احتجاجات واسعة النطاق أدت في النهاية إلى سقوط بن علي وأجبرته على الفرار إلى المملكة العربية السعودية.

 

 

اقرأ أيضا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان