رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أسوشيتد برس: في مصر..قرار البرلمان الأوروبي مؤامرة "يوروإسلامية"

أسوشيتد برس: في مصر..قرار البرلمان الأوروبي مؤامرة يوروإسلامية

صحافة أجنبية

البرلمان الاوروبي

أسوشيتد برس: في مصر..قرار البرلمان الأوروبي مؤامرة "يوروإسلامية"

وائل عبد الحميد 13 مارس 2016 21:39

ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن  القرار المؤلف من 14 بندا الذي أصدره البرلمان الأوروبي  في قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني إنما هو "مؤامرة يوروإسلامية" من وجهة نظر الإعلام المصري.

وإلى نص التقرير
 

اتهم الإعلام المصري ونواب بالبرلمان جماعة الإخوان المسلمين برشوة أعضاء البرلمان الأوروبي من أجل الموافقة على قرار يعبر عن  قلق خطير من تورط محتمل للسلطات المصرية في تعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.
 

القرار الذي مرره البرلمان الأوروبي الخميس الماضي أدان قتل الباحث وخريج الجامعة الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته وعليها علامات تعذيب بعد أيام من اختفائه في القاهرة في 25 يناير، اليوم الذي شهد تمركز قوى الشرطة لسحق أي احتجاج في الذكرى الخامسة لانتفاضة 2011.
 

وذكرت السلطات المصرية إنها تحقق في القضية.
 

القرار نص على أن البرلمان الأوروبي قلق لأن قضية مقتل ريجيني ليس حادثا منعزلا، لكنه "يأتي في سياق من التعذيب والموت داخل السجون، والاختفاء القسري خلال السنوات الأخيرة".
 

برامج التوك شو المسائية تمثل أحد العناصر الرئيسية لتشكيل الرأي العام في مصر.
 

مساء السبت، حدد مجموعة من مقدمي البرامج والضيوف عددا من نظريات مؤامرة ذكروا أنها تستهدف إضعاف وعزل مصر، بمساعدة جماعة الإخوان المحظورة، ومنظمات حقوقية "مناهضة لمصر".
 

وقال البرلماني واللواء حمدي بخيت في تصريحات لفضائية المحور مساء السبت: “الإخوان المسلمين يدفعون لكل هؤلاء الأشخاص في أوروبا، ويملكون تأثيرا  عليهم".
 

وأوردت صحيفة الأهرام المملوكة للدولة مانشيت الأحد قال نصه: “البرلمان الأوروبي وقع في فخ التنظيم الدولي للإخوان المسلمين".
 

أحمد موسى أحد أكثر مقدمي برامج التوك شو شعبية ألمح إلى أن  السفارة البريطانية بمصر ربما تتستر على دليل حاسم يربط مقتل ريجيني بخصومة شخصية.
 

وادعى موسى أن كاميرات القنصلية الإيطالية رصدت لقطات لريجيني وهو يتشاجر مع مواطن من بني جلدته بالقرب من القنصلية، قبل يوم من ا ختفائه.
 

واستطرد: “أنا هنا لأتحدى السفير الإيطالي بالقاهرة لنشر المعلومات التي بحوذته".
 

مختار نوح، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أحد الذين وجهوا أصابع اتهاماتهم، حيث أخبر "قناة العاصمة" أن "أووربا تتحدث فقط عن قضايا تستهدف إسقاط النظام المصري الراسخ".
 

مسؤولون إيطاليون أعلنوا تذمرهم تجاه ما وصفوه بـ" نقص شفافية" القاهرة في تحقيقات ريجيني.
 

وفي الثالث من مارس الجاري، نقلت وكالة أنسا عن جيامبيرو ماسولو رئيس جهاز المخابرات الإيطالي قوله إن التعاون المصري في قضية ريجيني ليس كاملا أو مرضيا.
 

الخارجية الإيطالية ذكرت في الثاني من مارس أن السفارة الإيطالية تسلمت بعض الوثائق من المحققين المصريين، واصفة إياها بأنها تمثل فقط "جزءا" من الوثائق المطلوبة.
 

وتضمنت الوثائق نص أقوال شهود عيان إلى السلطات المصرية، ومعلومات من الهاتف الخلوي لريجيني، وبعض مكونات تقرير التشريح الخاص بالجثة.
 

رابط النص الأصلي 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان