رئيس التحرير: عادل صبري 03:10 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بلومبرج: كبح جماح الجنيه.. فتش عن صندوق النقد

بلومبرج: كبح جماح الجنيه.. فتش عن صندوق النقد

صحافة أجنبية

الدولار يقفز لمستويات قياسية أمام الجنيه

شائعات حول جاهزية مصر للحصول عل قرض

بلومبرج: كبح جماح الجنيه.. فتش عن صندوق النقد

محمد البرقوقي 10 مارس 2016 11:05

" إذا ما تم التوصل إلى اتفاق قرض بين القاهرة وصندوق النقد، ربما تكون السلطات المصرية أكثر ثقة في إحكام قبضتها على العملة. لكن بالنظر إلى تاريخ المفاوضات العاصف بين مصر والصندوق، لا يمكننا أن نسلم بأي شيء في تلك الفترة.

 

هكذا علق الخبراء الاقتصاديون على الشائعات التي ترددت أمس الأربعاء حول جاهزية مصر للحصول على قرض من صندوق النقد، في إطار تقرير نشرته شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية.

 

وإلى نص التقرير:

صرح مسئول مصري رفيه المستوى بأن مصر تستعد للدخول في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي، في الوقت الذي تسعى فيه البلاد لحل أزمة نقص الدولار الذي يقف عائقا أمام النمو الاقتصادي.

 

وقال إن حجم القرض الذي تسعى مصر للحصول عليه لم يتقرر بعد.

 

لكن طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري نفى وجود أية خطط للاقتراض من صندوق النقد، بحسب ما تداولته تقارير إعلامية محلية.

 

برنامج القرض ربما يساعد مصر على استعادة ثقة المستثمر وسد بعض العجز في الموازنة الحكومية الذي يصل قد يصل إلى ما نسبته 11.5% من الناتج الاقتصادي خلال العام المالي الحالي.

 

وسجلت مصر هبوطا في تدفق النقد الأجنبي في الوقت الذي خفض فيه حلفاؤها الخليجيون- السعودية والكويت والإمارات- من مساعداتهم للقاهرة على خلفية أسعار النفط المنخفضة،  في حين تعاني صناعة السياحة مجددا في أعقاب حادث طائرة الركاب الروسية التي انفجرت في سيناء في نهاية أكتوبر الماضي وقُتل كافة ركابها الـ 224.

 

ويغطي الإحتياطي الأجنبي الآن حوالي ثلاثة شهور فقط من الواردات، قياسا بـ 9 شهور قبل ثورة الـ 25 من يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الاسبق حسني مبارك.

 

ولطالما مثل الاقتراض قضية سياسية مثيرة للجدل في مصر، إذ خاضت الأخيرة جولات عدة من المفاوضات منذ 2011 وتوصلت بالفعل إلى اتفاقيتين لم يُكللا بالنجاح.

 

لكن اتفاق القرض ربما يكون أسهل من سابقيه تلك المرة، وفقا لما قاله هاني جنينية، رئيس قسم استراتيجيات الأسهم في مؤسسة " بلتون المالية القابضة" المصرفية.

 

وأضاف جنينية:" مصر طبقت بالفعل مجموعة كبيرة من التدابير الاقتصادية التي طالما طالبها بها الصندوق،" في إشارة منه إل خفض أسعار الوقود ورفع أسعار الكهرباء.

 

وفي الشهر الماضي، أقدمت الحكومة على خفض تقديراتها للنمو الاقتصادي للعام المالي الحالي إلى ما نسبته 4% تقريبا من 5%. وهبط مؤشر البورصة الرئيسي EGX 30  بنسبة  34% في الأشهر الـ 12 الماضية، ما جعلها البورصة الأسوأ أداء في العالم بعد أوكرانيا.

 

في غضون ذلك، فإن نقص الدولار زاد رواج السوق السوداء للعملة التي انخفض فيها سعر تداول الجنيه بنسبة 20% أمام السعر الرسمي الذي أقره البنك المركزي.

 

وقالت ريهام الدسوقي كبيرة الخبراء الاقتصاديين في " أرقام كابيتال،" البنك الاستثماري الذي يتخذ من دبي مقرا له إن صفقة حصول مصر على قرض من صندوق النقد ستسهم لا محالة في تحفيز الاستثمارات وتدفقات رؤوس الأموال إلى البلد الواقع شمالي إفريقيا.

 

وتابعت:" هذا بدوره سيدعم سرعة تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية."

 

وكان صندوق النقد قد أكد في الماضي أن مصر ستستفيد من نظام صرف أجنبي أكثر مرونة.

 

من جهته، قال ياسون توفي من مؤسسة " كابيتال إيكونوميكس" في لندن لـ " بلومبرج":" إذا ما تم التوصل إلى اتفاق قرض مع الصندوق، ربما تكون السلطات المصرية أكثر ثقة في إحكام قبضتها على العملة."

 

لكنه استطرد قائلا:"  بالنظر إلى تاريخ المفاوضات العاصف بين مصر والصندوق، لا يمكننا أن نسلم بأي شيء في تلك الفترة."

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان