رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"أصابع الشرف".. التحرش "أخرس" في مصر

أصابع الشرف.. التحرش أخرس في مصر

صحافة أجنبية

التحرش في مصر

صحيفة فرنسية:

"أصابع الشرف".. التحرش "أخرس" في مصر

عبد المقصود خضر 08 مارس 2016 18:40

في اليوم العالمي للمرأة نشرت صحيفة "لوبينيون إنترناسونال" تقريرا عن وضع المرأة المصرية ودورها في ثورة 25 يناير، التي أطاحت بنظام حسني مبارك، وما تتعرض له من تحرش جنسي واﻷسباب التي تمنع الكثير منهن علن التقدم بشكاوى.

 

" ارحل، ارحل، ارحل.. كلمة رددها المتظاهرون والمعارضون لنظام وسياسات الرئيس السابق حسني مبارك في ميدان التحرير خلال ثورة 25 يناير ومن خلفوه في الحكم بدء من المشير محمد حسين طنطاوي، ثم محمد مرسي، والجنرال عبد الفتاح السيسي أو حتى رئيس الحكومة إبراهيم محلبـ، لكن يبدو أن الجميع دون استثناء فشلوا في فهم الشعب المصري” تقول الصحيفة.

 

وأضافت "من حيث حقوق المرأة، تعد مصر من بين أسوأ الدول على هذا الكوكب. حيث إن ليلى - الشخصية الرئيسية في كتاب (أصابع الشرف) للفرنسي سابيستيان لاريج - الطالبة الشابة التي كانت تتمنى أن تصبح مهندسة زراعية، ترمز إلى جميع القضايا المتعلقة بحقوق المرأة هناك، لا سيما أنه يحظر على هذه البنت الشابة الخروج إلى الشارع دون أن تكون برفقة صبي”.
 

وتابعت “هذه القصة الهزلية توضح ما حدث في الربيع العربي من أعمال عنف وتحرش جنسي بالنساء، ففي أكبر ثالث بلد في أفريقيا من حيث عدد السكان، تقديم شكاوى ضد التعرض للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي لا يزال أمرا صعبا. بسبب النظرة السلبية للمجتمع وكذلك أيضا اللامبالاة من قبل قوات الأمن”.

 

سابيستيان لاريج كاتب ورسام الكاريكاتير، أثار من خلال هذه القصة العديد من الأسئلة بشأن المرأة المصرية. إذا أظهرت الثورة الغضب الحقيقي، واختلاف بعض المواطنين مع قادتهم، فإنها شكلت أيضا خطرا على النساء الذين حاولوا المشاركة في هذه الحركة الوطنية. تكتب الصحيفة.


وأشارت إلى أن خمسة صحفيين أجانب تعرضوا للاعتداء أو اغتصاب أثناء هذه المظاهرات فيما استمرت حالات التحرش والاعتداء الجنسي تجاه المصريات في الزيادة على الرغم من تغيير رئيس الدولة.


وبحسب منظمة العفو الدولية "أمنستي": أكثر من 99% من النساء والفتيات اللاتي قابلتهن في مصر كجزء من الدراسة التي نشرتها الأمم المتحدة للمرأة عام 2013، أفادوا بأنهم من تعرض بشكل ما للتحرش الجنسي”. توضح "لوبينيون".


وأكدت الصحيفة أنه "في 2014، وبعد تصاعد القلق اتخذت السلطات المصرية تدابيرا لتجريم التحرش الجنسي أو الاغتصاب من خلال معاقبة مرتكبيها بالغرامة أو السجن. وفي الواقع، تم محاكمة عدد قليل من الرجال، ومعظم القضايا صدر الحكم فيها بالغرامة”.

 

اقرأ أيضا:

"نظرة": القانون يعزز الوصمة المجتمعية ضد النساء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان