رئيس التحرير: عادل صبري 05:22 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جيوليو ريجيني يحرج السفير البريطاني لدى مصر على " تويتر"

جيوليو ريجيني يحرج السفير البريطاني لدى مصر على  تويتر

صحافة أجنبية

السفير البريطاني لدى مصر جون كاسن

جارديان:

جيوليو ريجيني يحرج السفير البريطاني لدى مصر على " تويتر"

محمد البرقوقي 08 مارس 2016 10:32

انتقادات حادة واجهها السفير البريطاني لدى مصر جون كاسن من الناشطين الحقوقيين في أعقاب طرحه سؤال  على مستخدمي " تويتر" يستفسر فيه منهم عن القضايا الأربعة الملحة التي ينبغي أن تتضمنها أجندة أعماله قبل  زيارة 5 من النواب البرلمانيين البريطانيين للقاهرة أمس الاثنين، لكن تلك القضايا لم تتطرق مطلقا إلى ملف " حقوق الإنسان."

 

كاسن راح يسأل بدلا من ذلك ما إذا كان ينبغي أن تتصدر قضايا السياحة والعملة والإرهاب أو الإصلاح السياسي جدول أعماله قبل الزيارة المذكورة التي تجيء بعد أسابيع من مقتل الطالب الإيطالي جيوليو ريجيني، 28 عاما، الذي كان يقوم بإجراء أبحاث حول النقابات العمالية في مصر.

 

ويعتقد خبراء -حسب صحيفة جارديان البريطانية- أن مقتل ريجيني يحمل بصمات أجهزة الأمن المصرية التي طالمات تواجه اتهامات باعتقال وقتل مئات المعارضين، وهو ما تنفيه الأولى جملة وتفصيلا.

 

وذكر مصدر مقرب من وزارة الخارجية الإيطالية أن ثمة استياء بالغ بين الدوائر الدبلوماسية في البلد الأوروبي من غياب الدور البريطاني في قضية ريجيني، على اساس أن الأخير كان مقيما في المملكة المتحدة لعقد كامل وكان طالب بمرحلة الدكتوراة في جامعة كمبيريدج  وقت قتله.

 

وأرسلت المملكة المتحدة جيفري دونالدسون مبعوثا تجاريا إلى القاهرة بعد أيام من العثور على جثة ريجيني الذي وُجد مقتولاً وعلى جثته آثار تعذيب وجروح متعددة بطعنات وحروق سجائر وأثار تعذيب أخرى، وهي ملقاة على قارعة الطريق على مشارف القاهرة في الـ 3 من فبراير الجاري، ووصف دونالدسون مصر أثناء زيارته بأنها " أرض الفرص الحقيقية للشركات البريطانية."

 

السؤال الذي طرحه السفير البريطاني على " تويتر" والذي حمل عنوان " تجربة دبلوماسية: 5 نواب بريطانيون يزورون القاهرة غدا. ما هي القضايا التي ترونها ذات أولوية على أجندة الأعمال؟ أثار حفيظ النشطاء الحقوقيين والمدافعين عن حرية الصحافة سارعوا إلى الرد على " تويتة" كاسونن مطالبين إياه بطرح قضية مقتل ريجيني على أولويات جدول أعماله.

وقال تامارا كوفمان ويتس مدير سياسة الشرق الأوسط في معهد " بروكينجز" البحثي، في معرض رده على كاسون:

 

اللورد جون، لعلك لا ترى حتى حقوق الإنسان الأساسية كـ أحد الخيارات؟ ألم تمر أسابيع على مقتل الطالب الذي عُذب حتى الموت؟ عار عليك!

وطرح الكثيرون أيضا قضايا حرية الصحافة واعتقال الصحفيين والسجناء السياسيين الآخرين ومحنة المصور الصحفي محمود عبد الشكور أبو زيد " شوكان" الذي يُشاع احتجازه دون محاكمة منذ 3 سنوات.

 

وذكرت منظمة " مراسلون بلا حدود" التي تدافع عن حقوق الصحفيين المعتقلين في خطاب  حديث أرسلته إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن وضع الصحفيين في مصر أصبح " غير مقبولا"، مطالبة إياه بإطلاق سراح ما لا يقل عن 32 صحفيا ممن اعتقلوا أو سجنوا بعد أن صدرت أحكام قضائية بحقهم.

 

وطالب لوتي ليشت المدير الأوروبي لمنظمة " هيومان رايتس ووتش" السفير البريطاني لدى القاهرة بأن يثير قضية التضييق الذي تمارسه الحكومة المصرية ضد المجتمع المدني وإخلاء سبيل السجناء السياسيين.

 

وكتب ليشت في تغريدة له على " تويتر":  فلتضعوا حدا لقمع الحكومة

للمجتمع المدني والمعارضين. ولتطلقوا سراح السجناء السياسيين.

 

يشار إلى أن جون كاسون قد عُين سفيرا لبريطانيا لدى القاهرة في العام 2014، إذ كان يعمل قبلها في منصب السكرتير الخاص للشئون الخارجية لرئيس الزراء البريطاني ديفدي كاميرون خلال الفترة من 2010 وحتى 2014.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان