رئيس التحرير: عادل صبري 05:07 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بن لادن: أية محاولة مبكرة لإقامة الدولة الإسلامية مصيرها الفشل

بن لادن: أية محاولة مبكرة لإقامة الدولة الإسلامية مصيرها الفشل

صحافة أجنبية

أسامة بن لادن

تسريبات أمريكية:

بن لادن: أية محاولة مبكرة لإقامة الدولة الإسلامية مصيرها الفشل

محمد البرقوقي 03 مارس 2016 12:00

حذر زعيم تنظيم القاعد الراحل أسامة بن لادن أتباعه من أن أي محاولة مبكرة لتأسيس دولة إسلامية سيكون مصيرها الفشل المحتوم، وذلك قبل وفاته في العام 2011.

 

هذا ما كشفت عنه وثائق حديثة أفرجت عنها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا والتي عثرت عليها القوات الأمريكية الخاصة في  مجمع أبوت أباد الذي قتلت فيه بن لادن في 2011.

 

وبحسب مجلة " نيوزويك" الأمريكية، أفرجت واشنطن الآن عن 113 وثيقة خاصة، من بينها رسائل وكلمات تكشف الأفكار التي كانت تجول بخلد زعيم تنظيم القاعدة الراحل المتشدد فيما يتعلق بالجهاد العالمي

 

وتظهر الرسائل المكتوبة بالعربية والتي تمت ترجمتها إلى الإنجليزية أن بن لادن العقل المدبر لهجمات الـ 11 من سبتمبر في نيويورك وواشنطن، كان على دراية تامة بالمسار الذي سيتنباه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ "داعش" بعد ذلك بسنوات بخصوص خططه الرامية إلى إقامة الخلافة الإسلامية في وقت مبكر جدا، وهو ما أقدم عليه التنظيم فعلا في 2014.

                                                                                                       

وكانت تساور بن لادن رغبة حقيقية في إقامة الدولة الإسلامية في النهاية، وهذا ما تكشف في خطاب غير مؤرخ أرسله إلى ناصر الوحيشي، زعيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والذي قتل في غارة أمريكية نفذتها طائرة بدون طيارة في يونيو 2015.

 

وحض بن لادن، بحسب الرسالة، أنصاره بالتحلي بالصبر نظرا لأن القوى الغربية تستطيع إلحاق الهزيمة بهم لتفوقها العسكري.

 

وكتب بن لادن:" نريد أن تؤسس صنعاء دولة إسلامية، لكن أولا يجب أن نتأكد من قدراتنا على السيطرة عليها،" مضيفا " العدو مستمر في تطوير قدراته على هدم أي دولة نؤسسها."

 

وتابع:" علينا أن نتذكر أن العدو أطاح بنظام طالبان وصدام حسين."

 

واختلف بن لادن مع الممارسات البربرية للتنصيب المبكر لـ " داعش" في العراق الذي هاجم مسلحوه السكان المحليين والسنة المسلمين، مما أسهم بلا شك في  تناقص الدعم الشعبي للتنظيم هناك.

 

وطالب بن لادن أتباعه بعدم نشر " صور السجناء بعد قطع رؤوسهم،" وهو الأمر الذي أصبح شائعا في مقاطع الفيديو التي يبثها " داعش" حول عمليات الإعدام التي ينفذها ضد المخالفين لأفكاره.

 

ولفتت " نيوزويك" إلى أن تلك الرسائل كتبت على الأرجح قبل العام 2011، قائلة إن تنظيم القاعدة في العراق قد انفصل عن قيادة " القاعدة" ليؤسس ما بات يُعرف لاحقا بـ "داعش" في سوريا والعراق في 2013.

 

لكن الرسائل تكشف الخلاف العقائدي بين الفصائل المنفصلة عن تنظيم القاعدة المتشدد.

 

وحض أسامة بن لادن أنصاره بأن يحكموا دائما لغة الأخلاق وألا يهاجموا المسلمين، لاسيما في المساجد والأماكن الأخرى المزدحمة.

 

واختتمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن تنظيم "داعش" في حاله الراهنة، لم يكن موجوداً في وقت مقتل بن لادن، لكنه نشأ من تنظيم "القاعدة" في العراق، موضحة أن تكوينه نوقش في شكل واضح قبل مقتله.

لمطالعة النص الأصلي

قرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان