رئيس التحرير: عادل صبري 11:31 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الدولة الأولى عالميا في الجريمة الاقتصادية.. تعرف عليها

الدولة الأولى عالميا في الجريمة الاقتصادية.. تعرف عليها

صحافة أجنبية

الجريمة الإليكترونية صداع في رأس الشركات

الدولة الأولى عالميا في الجريمة الاقتصادية.. تعرف عليها

محمد البرقوقي 03 مارس 2016 09:03

سجلت الشركات في جمهورية جنوب إفريقيا أعلى معدلات الجريمة الاقتصادية عالميا خلال العامين الماضيين.

 

هذا ما خلصت إليه  دراسة مسحية حديثة كشفت عنها مؤسسة " برايس واتر كوبرز" العالمية المتخصصة في الخدمات المالية والتي حملت عنوان " الجريمة الاقتصادية العالمية."

 

وأظهرت الدراسة التي نشر نتائجها موقع " بزنس تيك" الجنوب إفريقي أن 69% من الشركات التي شملها المسح قالت إنها وقعت  في براثن الجرائم الاقتصادية، وهي نفس النسبة التي سُجلت في العام 2014، في حين ذكر 32% من الشركات أنها تعرضت لجرئم الاحتيال الإليكترونية " السيبرانية."

 

وسجلت الشركات الجنوب إفريقية معدلات مرتفعة في أعداد وقوع الجرائم الاقتصادية مقارنة بنظرائها من الدول الإفريقية والعالمية.

 

وقال لويس سترايدوم رئيس قسم " خدمات الطب الشرعي" في " برايس واتر كوبر" في إفريقيا:" قياسا بالإحصاءات العالمية البالغ نسبتها 36%، فإننا نواجه واقعا مريرا يتمثل في بلوغ الجريمة الإليكترونية مستويات كارثية في جنوب إفريقيا. ولا يوجد قطاع أو منطقة بمنأى عن هذا النوع من الجرائم."

 

وتتصدر جنوب إفريقيا قائمة البلدان الأكثر عرضة للجرائم الاقتصادية، متقدمة على كل من فرنسا ( 68%) وزامبيا ( 61%) وكينيا ( 61%) والمملكة المتحدة ( 55%) وإسبانيا ( 55%) وأستراليا ( 52%).

 

وأضاف سترايدوم:" حقيقة أن البلدان المتقدمة متضمنة في قائمة الدول الـ 10 الكبرى في معدلات الجريمة الاقتصادية يبعث برسالة واضحة مفادها أن الجريمة الاقتصادية قضية عالمية وتؤثر على الأسواق المتقدمة والناشئة على حد سواء."

 

ويُظهر الجنوب إفريقيين مستويين منخفضيين من الثقة في أجهزة إنفاذ القانون، حيث يعتقد 70% من الشركات أن تلك الأجهزة ليست على درجة كافية من التدريب لإجراء التحقيق في الجرائم الاقتصادية ومكافحتها. وتزيد تلك النسبة مرتين عن المعدل العالمي (44%).

 

واستطلعت " برايس واتر كوبرز" 6337 شركة في 115 دولة، فضلا عن 232 شركة ومنظمة  محلية من صناعات عديدة.

 

ووجد المسح أن سرقة الأصول  يظل هو الشكل السائد من الجرائم الاقتصادية التي أبلغ عنها المشاركون ( 86%)، يليها ممارسات الاحتيال المتعلقة بالشراء ( 41%) والرشوة والفساد ( 37%).

 

وقفزت معدلات الجرائم الإليكترونية ( السيبرانية) إلى المركز الرابع في قائمة الجرائم الاقتصادية الأكثر شيوعا في جنوب إفريقيا، إذ تضررت منها 32% من الشركات – عل قدم المساواة مع المتوسط العالمي.

 

تكلفة الجريمة الاقتصادية

تكبد الجريمة الاقتصادية الشركات خسائر بمليارات الدولارات. وبالرغم من أن أكثر من نصف الشركات العالمية التي استطلعت أرائها أعلنت عن تكبدها خسائر بأقل من 100 ألف  دولار جراء الجريمة الاقتصادية خلال الـ 24 شهرا الماضية، سجلت 43% فقط من الشركات الجنوب إفريقية خسائر بنفس القيمة تقريبا.

 

وعانى زهاء خُمس الشركات المحلية في جنوب إفريقيا من خسائر تتراوح بين 100 ألف دولار ( 1.6 مليون راند) ومليون دولار ( 15.7 مليون راند)، في حين ذكرت  واحدة من بين كل 4 شركات أنها تكبدت خسائر بأكثر من مليون دولار.

 

خلفية المحتال

للمرة الأولى ومنذ العام 2009، تجاوز الأشخاص من الخارج نظرائهم المحليين في ارتكاب الجرائم الاقتصادية ضد الشركات ( 46% خارجي مقابل 45% داخلي).

 

وعلاوة على ذلك، سجلت جنوب إفريقيا ارتفاعا بمعدل الضعف في كونها عرضة لممارسات الاحتيال من جانب البائعين، قياسا بباقي دول العالم.

 

وانخفضت معدلات الجرائم الاقتصادية التي يقترفها أشخاص في الإدارة العليا ضد الشركات التي يعملون بها بأكثر من النصف، قياسيا بالمسح السابق ( من 41% إلى 15%)، في حين سجل هذا النوع من الجرائم من 39% من جانب الإدارة الوسطى.

 

الجريمة الإليكترونية ( السيبرانية)

 ويعتقد أكثر من نصف الشركات ( 57%) أنها ستتعرض على الأرجح لأشكال الجريمة الإليكترونية في العامين القادمين.

 

ولا تزال معظم الشركات غير مهيأة بما يكفي لمواجهة تلك الجرائم، أو حتى لديها القدر على فهم المخاطر التي تواجهها، حيث ذكر 35% فقط من الشركات أن لديها بالفعل خطط لمواجهة الجرائم الإليكترونية.

لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان