رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صن: هذا المخدر يتناوله مسلحو داعش قبل تنفيذ هجماتهم

صن: هذا المخدر يتناوله مسلحو داعش قبل تنفيذ هجماتهم

صحافة أجنبية

اقراص الكبتاجون المخدرة

صن: هذا المخدر يتناوله مسلحو داعش قبل تنفيذ هجماتهم

محمد البرقوقي 04 فبراير 2016 12:15

أقراص الكبتاجون المخدرة تساعد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ "داعش" على البقاء مستيقظين لأيام متواصلة ومنع تسلل الشعور بالتعب أو الإجهاد إليهم.

 

هذا ما أوردته صحيفة الصن البريطانية في تقريرها المنشور اليوم الخميس على موقعها الإليكتروني والتي نشرت فيه صورا لمصنع يستخدمه مسلحو التنظيم  في إنتاج مخدر الكبتاجون في سوريا.

 

وقال التقرير إنه قد تم العثور على أقراص وسرنجات داخل الغرف الفندقية التي استخدمها أعضاء "داعش" قبل تنفيذهم سلسلة التفجيرات الدامية التي هزت العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر الماضي.

 

وتعتقد الشرطة الفرنسية أن إرهابيي داعش قد شنوا هجماتهم بعد تعاطيهم هذا المخدر الذي يساعدهم أيضا على تأجيج الصراع المسلح في سوريا.

وينتج مسلحو تنظيم الدولة، بحسب التقرير، ملايين  الأقراص من عقار الامفيتامين- المادة التي يشتق منها الكبتاجون- والتي تساعد الإرهابيين على الاستيقاظ لأيام، مما يحولهم إلى جهاديين مدمنين.

 

وأوضح التقرير أن أقراص الكبتاجون الصغيرة تُنتج في سوريا، مشيرا إلى أنها متداولة أيضا وعلى نطاق واسع في منطقة الشرق الأوسط.

 

ويُعتقد أن تجارة المخدرات قد أدرت على تنظيم الدولة إيرادات بالملايين والتي تُستغل في تمويل عمليات شراء الأسلحة والذخيرة اللازمة لتنفيذ الهجمات الإرهابية وبسط المسلحين سيطرتهم على المناطق الخاضعة لهم في سوريا والعراق وأماكن أخرى.

 

وعثرت جبهة النصرة – الفصيل المعارض الذي يحارب نظام الرئيس السوري بشار الأسد- على مصنع لإنتاج الكبتاجون وصادرت آلاف الأقراص منه ومعها أجهزة كيميائية بالقرب من مدينة حلب.

كان المخدر قد تم إدخاله وللمرة الأولى في الغرب في ستينيات القرن الماضي لمعالجة النشاط الزائد والخدار (اضطراب عصبي مزمن ينجم عن عدم قدرة الدماغ على تنظيم دورات النوم واليقظة عادة) والاكتئاب، لكن وبحلول فترة الثمانينيات من القرن ذاته، حُظر المخدر في معظم البلدان بسبب خصائصه الإدمانية ولم يعد مًصرح به قانونيا بين الأوساط الطبية.

 

مخدر الكبتاجون أو "جرعة الإرهاب" – كما يُطلق عليه نظرا لتأثيراته القوية جدا- عادة ما يُؤخذ على شكل أقراص عن طريق الفم، لكن يمكن أيضا تحليته في سائل وحقنه في الجلد.

 

ولفت  التقرير إلى أن سيف الدين رزقي السفاح الضالع في تنفيذ مجزرة تونسفي الصيف الماضي، قد تناول قرص " كبتاجون" قبل شروعه في تنفيذ الهجوم الإرهابي في  المنتجع السياحي بمدينة سوسة والذي أسفر عن مقتل 38 شخصا.

 

تناول " جرعة الإرهاب" عملية اختيارية من جانب مسلحي "داعش" الذين يسمح لهم بتعاطيه برغم الحظر الشديد المفروض عليهم بخصوص تناول المشروبات الكحولية.

وقال رمزي حداد الأخصائي النفسي اللبناني إن مخدر الكبتاجون يحدث تأثيرات المنشطات، موضحا:" يعطيك نوعا من النشوة، والميل إلى الثرثرة وعدم الشعور بالحاجة إلى الخلود للنوم أو الأكل. وتكون مفعما بالطاقة والحيوية."

 

وتابع:" إنتاج الكبتاجون غير مكلف وبسيط، إذ يتطلب معرفة أساسية فقط بالكيمياء وقليل من المقاييس."

 

ويباع الكبتاجون مقابل 2.50 جنيها إسترلينيا للقرص، وقد عُثر عليه بين المتعلقات والأسلحة التي تصادرها القوات الحكومية في سوريا من مسلحي داعش، بحسب تقارير إعلامية حكومية.

 

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان