رئيس التحرير: عادل صبري 10:19 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بـ 1000 دولار.. داعش يستدرج الأفارقة للقتال في ليبيا

بـ 1000 دولار.. داعش يستدرج الأفارقة للقتال في ليبيا

صحافة أجنبية

داعش يستقطب الأفارقة بالمال

بـ 1000 دولار.. داعش يستدرج الأفارقة للقتال في ليبيا

محمد البرقوقي 02 فبراير 2016 13:06

يقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ"داعش" رشاوى إلى المواطنين الأشد فقرًا في إفريقيا في محاولة منه لتأسيس "جيش الفقراء" في ليبيا التي تقع على بُعد أميال قليلة من السواحل الأوروبية.

 

جاء هذا في سياق تقرير نشرته صحيفة "إكسبريس" البريطانية اليوم الثلاثاء على نسختها الإلكترونية والتي قالت فيه إن "داعش" قد حول تركيزه نحو تأسيس قاعدة قوية بين المسلحين الأفارقة في تشاد ونيجيريا ومالي والسودان من أجل بناء جيشه المتنامي في ليبيا.

 

وذكر التقرير أن عددًا من المدن في ليبيا يسيطر عليها بالفعل التنظيم الإرهابي، ومن بينها سرت، مسقط رأس الديكتاتور الراحل معمر القذافي.

 

وأضاف التقرير أن العديد من المجتمعات الداعشية في البلد الذي مزّقته الحرب قد أسست بالفعل محاكم على النمط الإسلامي بالإضافة إلى دواوين حكومية جنبًا إلى جنب مع عمليات الإعدام الجماعية التي تُنفذ على رؤوس الأشهاد.

 

وأشار التقرير إلى أن "داعش" يقدم رشاوي تصل إلى 700 استرليني ( ما يعادل قيمته 1000 دولار) إلى آلاف المواطنين من البلدان الإفريقية المحيطة، من أجل توسيع نجاحاته التي حققها في كل من العراق وسوريا.

 

ونوه التقرير إلى أن ثمة قلقا متزايدا من إمكانية أن يستخدم تنظيم الدولة ليبيا كمنصة لشن هجمات على أهداف في أوروبا، بل وحتى في تهريب المسلحين عبر البحر المتوسط  من خلال التخفي بين اللاجئين.

 

ولا تبعد سرت الليبية الساحلية سوى بمسافة 200 ميل فقط عن القارة العجوز، ويقر مسئولون ليبيون بأهم عاجزون تقريبا عن وقف التدفق الهائل للمسلحين الأجانب لكنهم يشعرون بالقلق أيضا من السماح بالتدخل العسكري الغربي في البلاد.

 

وشاركت بريطانيا وإيطاليا بقوات يصل عددها إلى 1000 و5000 على الترتيب لتدريب الليبيين على مواجهة المسلحين.

 

وقال منصف والدا، قائد بارز في جهاز الشرطة بمدينة مصراتة، والذي يُعد من بين الأصوات المطالبة بالتدخل الغربي، إن ثمة احتمالية لقيام مسلحي داعش الذين يتخفون بين اللاجئين المهاجرين، بتنفيذ هجمات على غرار تلك التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر الماضي.

 

وأضاف والدا: "عندما ينفذ بعض المهاجرين ممن أتوا عبر ليبيا هجمات إرهابية في أوروبا، سينتبه العالم."

 

وتابع: "الهجرة غير الشرعية تمثل تهديدا نظرًا لأنها تشجع المقاتلين الأجانب على القدوم هنا والمحاربة إلى جوار داعش."

 

من جهته، أفاد إسماعيل شكري رئيس جهاز المخابرات الحربية في مصراتة:" لدينا حدود طويلة ومناطق شاسعة مفتوحة، وعبر طرق الهجرة غير الشرعية، تتدفق علينا تلك المعتقدات المتشددة."

 

واستطرد بقوله:" وهذا هو أحد الأسباب التي تدفع تنظيم الدولة للقدوم إلى ليبيا."

 

وقال جمال زوبيا، رئيس مديري الإعلام الأجنبي في المؤتمر الوطني العام:" يتردد على مسامعنا بأن داعش يقدم رشاوي للأشخاص تصل إلى 700 استرليني للقتال تحت راية التنظيم."

 

وأوضح:" هذا مقابل مادي كبير في أنحاء عديدة من إفريقيا، حيث يكافح الكثيرون فيها لكسب جنيه استرليني واحد في اليوم."

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان