رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. عضو كنيست بميدان التحرير في ثورة يناير

بالصور.. عضو كنيست بميدان التحرير في ثورة يناير

صحافة أجنبية

عضو الكنيست كسينيا سفتلوفا بميدان التحرير

بالصور.. عضو كنيست بميدان التحرير في ثورة يناير

معتز بالله محمد 25 يناير 2016 17:59

نشرت عضو الكنيست الإسرائيلي "كسينيا سفتلوفا" صورا على صفحتها الخاصة بموقع "تويتر" تظهرها وسط المتظاهرين بميدان التحرير خلال ثورة 25 يناير 2011.

 

وكتبت "سفتلوفا" النائبة عن حزب "هتنوعا" في تغريدة لها معلقة :”يناير 2011، من ميدان التحرير. اليوم يحتفل المصريون بـ5 سنوات على الثورة التي لم تجلب بشرى عظيمة لبلادهم".

 

وعملت عضو الكنيست خلال الثورة كمحللة للشئون العربية بالقناة التاسعة الإسرائيلية منذ عام 2002، وأجرت في السابق مقابلات مع عدد من الزعماء العرب بينهم ياسر عرفات ومحمود عباس والشيخ أحمد ياسين وزعماء في حزب الله اللبناني.

 

وفي إحدى الصور تظهر "سفتلونا" – من مواليد روسيا، هاجرت لإسرائيل عام 1991- في موقف الأتوبيسات بميدان عبد المنعم رياض وهي ترتدي الحجاب، وذلك خلال تظاهرات 30- 6- 2013 التي أفضت لعزل الرئيس السابق محمد مرسي.

 

وكتبت عضو الكنيست من خلال معايشتها كصحفية لثورة يناير على صفحتها الخاصة بموقع "فيس بوك" رسالة لمتابعيها جاء فيها:-

 

عن الثورة المصرية.. انطباعاتي من ميدان التحرير والتنبؤات الفاشلة

 

الأصدقاء الأعزاء

 

قبل 5 أعوام أتيحت لي فرصة تغطية ظاهرة الربيع العربي في أعماق قلب العالم العربي: بميدان التحرير بالعاصمة المصرية.

 

وجدت نفسي في القاهرة بعد أيام معدودة من اندلاع التظاهرات الحاشدة.

 

وصلت على وقع حظر تجوال ودبابات بالشوارع، وآلاف المصريين والمصريات يتوافدون على الميدان بلافتات ارتجالية والكثير جدا من الأمل.

 

أجريت مقابلات لا تحصى مع طلاب، وعمال وفلاحين ونساء ورجال وشباب ومسنين، وسألتهم جميعا نفس السؤال:

 

هل الفعاليات في التحرير والإطاحة المحتملة بالرئيس مبارك ستؤدي للإضرار بالعلاقات مع إسرائيل؟.

 

كلهم أجابو بـ"لا"، وقالوا لي "هذه ثورتنا، ثورة الشعب المصري، الذي يعاني من سوء التغذية، والبطالة، والمستشفيات الملوثة، والفساد، ولا مبالاة النظام".

 


في نفس التوقيت في إسرائيل، محللو التلفزيون والصحفيون- الذين تنبأوا عشية الثورة بسنوات حكم طويلة لمبارك،- نعوا معاهدة السلام مع مصر.

 

 

البقية معروفة: صمدت المعاهدة رغم التنبؤات السوداء، رغم فوز الرئيس الإسلامي، ورغم فوضى الأيام الأولى.


 

هذه القصة مهمة لأنها تشير إلى أن للمعاهدات والتفاهمات الإقليمية- ديناميكية خاصة بها، وأن لشعوب المنطقة الكثير من الاهتمامات والقضايا باستثناء الانشغال بإسرائيل واليهود.

 

 

ينطوي ذلك على أهمية في السياق المصري وكذلك في السياق الإقليمي الأكثر اتساعا.


 

وفيما يتعلق بالثورة المصرية- هي أيضا ظاهرة رائعة.

 

ما أثار انتباهي في ذلك الوقت أنه كان لدى الحشود مطلب رئيسي واحد: الإطاحة بمبارك، وليس بناء دولة ديمقراطية وليبرالية.


 

حقق المصريون هذا الهدف المنفرد- أطاحوا بمبارك، لكن الحياة في البلاد لم تصبح أكثر رغدا وأمنا وإيجابية.

 

 

هذا درس ممتاز لكل أولئك الذين يحلمون بالتغيير في أي مكان آخر- عليهم تحديد الأهداف بشكل أكثر وضوحا، لا يسوفون، ينظمون صفوفهم جيدا ويعملون معا لحين تحقيق تلك الأهداف.

 


كما هو معروف لم يفشل المجتمع المصري وحده في هذه المسألة. مرت خمس سنوات على أحداث التحرير الدرامية مازالت مصر تنتظر التغيير المأمول، الذي بدا اليوم أنه أبعد من أي وقت مضى.
 

 

في الصورة- عدد من صوري جرى التقاطها بميدان التحرير خلال الأسبوع الأخير من يناير 2011

 



 سفتلوفا بميدان عبد المنعم رياض 30 يونيو 2013

 

 

 سفتلوفا في الكنيست

 

 

اقرأ أيضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان