رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: مصر تمحو ذكرى الثورة

نيويورك تايمز: مصر تمحو ذكرى الثورة

صحافة أجنبية

ميدان التحرير -25 يناير 2011

نيويورك تايمز: مصر تمحو ذكرى الثورة

معتز بالله محمد 25 يناير 2016 16:17

ألقت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الضوء على الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها السلطات المصرية في الذكرى الخامسة لثورة يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، وخلصت إلى أنها تكشف إلى حد بعيد ضعف النظام.

 

وقالت الصحيفة بعد رصد ما وصفته بالممارسات القمعية من قبل السلطات لناشطين في وسط القاهرة، إن هذه الخطوات هي جزء من الجهود غير المسبوقة لنظام السيسي لمنع التظاهرات في ذكرى الثورة.

 

وأضافت في تقرير لها نقلته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن العمليات الأخيرة تتناعم مع السمعة التي اكتسبها النظام كقامع لكل أنواع المعارضة والاحتجاج.

 

أسباب "رعب" النظام كما تصفه الصحيفة، تتلخص في خوفه من خروج متظاهرين بشكل مفاجئ ضاقوا ذرعا بالحكومة بسبب البطالة المتفاقمة وارتفاع الأسعار والعمليات الإرهابية التي عصفت بقطاع السياحة المصرية، لكن ذلك لا يبرر بحسب خبراء ردود السلطات.

 

تقول الصحيفة :”من وجهة نظر الأجهزة الأمنية، التاريخ نفسه- 25 يناير- ينبئ بالخطر، لأنه بمثابة تذكير بفقدان السلطات السيطرة، حتى إن كان ذلك لوقت قصير”.

 

وتنقل عن عماد عبد الرحمن رئيس وحدة الحريات المدنية في منظمة "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" قوله "هذا التاريخ يرتبط بصدمة"، ويشير إلى أنه بالنسبة للشرطة التي تواجدت عناصرها في بؤرة غضب المتظاهرين في 2011 فإن الحديث يدور عن "يوم أسود، يوم هزيمة ليسوا قادرين على ابتلاعها".

 

التقرير تابع بالقول إن وزارة الداخلية تحاول في ذكرى الثورة الاستيلاء على هذا التاريخ وتدعو الجمهور للاحتفال بعيد الشرطة، الذي يحل في التاريخ عينه.

 

ونشرت الداخلية مؤخرا مقاطع تعرض الفوضى في الفترة التي تلت سقوط نظام مبارك. وعنف المتظاهرين وذلك تحت شعار" جرائم لن ينساها المواطنون".

 

علاوة على ذلك أشارت وزارة الداخلية على صفحتها بموقع فيس بوك إلى الذكرى الـ 64 لإنشاء جهاز الشرطة المصرية دون أن تأتي على ذكر الثورة التي اندلعت في نفس اليوم قبل 5 سنوات.

 

كذلك تطرقت الصحيفة الأمريكية لما قالت إنها خطوات أقدمت عليها السلطات المصرية لتغيير شكل ميدان التحرير والشوارع المجاورة التي كانت تقود المتظاهرين للميدان قبل 5 سنوات، إضافة إلى إقامة بوابات عملاقة يمكن إغلاقها في وجه المتظاهرين.

 

وختمت "نيويورك تايمز" بالقول :”دعا عدد من التنظيمات بينها الإخوان المسلمون المواطنين للخروج والتظاهر، لكن نظرا لأن الآلاف من معارضي النظام يقبعون في السجون فلا يبدو أن من الممكن حشد أعداد كبيرة من المتظاهرين".


 

اقرأ أيضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان