رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ديبكا: قوات أمريكية وروسية تصل ليبيا

ديبكا: قوات أمريكية وروسية تصل ليبيا

صحافة أجنبية

قوات خاصة أمريكية

ديبكا: قوات أمريكية وروسية تصل ليبيا

معتز بالله محمد 23 يناير 2016 20:08

قال موقع "ديبكا" الإسرائيلي إن قوات خاصة أمريكية روسية مشتركة نفذت عملية إنزال بحري أمس الجمعة في منطقة الشرق الليبي كخطوة أولى من عملية غربية واسعة تهدف القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

 

وأوضح الموقع المتخصص في التحليلات الأمنية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قرر بشكل سري فتح جبهة جديدة ضد التنظيم في ليبيا بالتعاون مع الروس وجيوش أوروبا الغربية.

 

وتابع :”جاءت الخطوة العسكرية الأولى في هذا الغزو يوم الجمعة، عندما نفذت قوات خاصة أمريكية وروسية وبريطانية وفرنسية وإيطالية إنزالا في ليبيا.

 

في التفاصيل، أشار "ديبكا" إلى أن القوات حطت جنوب مدينة طبرق الساحلية القريبة لحدود ليبيا مع مصر، والتي تبعد فقط 144 كم من مدينة درنة القاعدة الرئيسية للتنظيمات الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة "والدولة الإسلامية"، وتحديدا تنظيم "انصار الشريعة".

 

كان بانتظار هذه القوات مئات الجنود من القوات الجوية الخاصة بالجيش البريطاني (SAS) قاموا بتجهيز المنطقة لوصول باق القوات. وأشار الموقع إلى أن عدد الجنود البريطانيين المتواجدين الآن في ليبيا يصل إلى نحو 1000 جندي.

 

وإن صحت تلك المعلومات فإن هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها ليبيا توغل قوات أجنبية خلال الـ 70 عاما الأخيرة، منذ الحرب العالمية الثانية، عندما شهدت مواجهات بين القوات الأمريكية والروسية من جهة وألمانيا النازية.

 

وأضاف الموقع:”وفقا للخطة ستشارك في الهجوم قوات برية، وجوية وبحرية أمريكية، ستتولى قيادة الهجوم. وسوف تبدأ قوات جوية كبيرة للدول المشاركة في هذا اللوبي بقصف مقرات القيادة والقواعد الرئيسية للدولة الإسلامية والقاعدة وأنصار الشريعة، وتنظيمات إسلامية متشددة أخرى في أنحاء ليبيا. وستهاجم غواصات حربية أمريكية وفرنسية وبريطانية وإيطالية هذه الأهداف بصواريخ كروز".

 

سيصل الهجوم ذروته- بحسب "ديبكا"- عندما تصل دفعات جديدة من القوات الخاصة الأمريكية والبريطانية والفرنسية من البحر، فيما يصفه محللون عسكريون أمريكيون بعملية الإنزال الأكبر لقوات غربية منذ الحرب الكورية عام 1952.

 

وزاد الموقع :”وفقا للمعلومات الحصرية التي بحوزة مصادرنا العسكرية، فسوف تهبط قوات الغزو في خليج سرت، وسيكون الهدفان الرئيسيان، احتلال مدينة سرت، التي يقطنها 50 ألف مواطن، والتي تعد اليوم المركز العسكري للدولة الإسلامية في ليبيا وحقول البترول حولها".

 

بعد احتلال المدينة، سوف تنقسم هذه القوات إلى مجموعتين، الأولى تتوجه جنوبا تجاه العاصمة طرابلس الواقعة على مساعدة 370 كم، بهدف السيطرة عليها وإعادة النظام الليبي المركزي الموجود حاليا في المدينة الساحلية الشمالية طبرق. في الطريق إلى طرابلس سوف تحتل هذه القوة المدن الليبية مصراته والزلتان والخمس.

 

أما القوة الثانية فسوف تتوجه شمالا تجاه بنغازي شرق البلاد، بهدف احتلالها. وفي الطريق تحتل راس لانوف الواقعة على بعد نحو 200 كم شرق سرت.

 

ولفت الموقع الإسرائيلي إلى أن طلائع القوات التي وصلت الجمعة عن طريق البحر إلى شرق ليبيا (برقة) ستقوم باحتلال مدينة درنة.

 

وختم التقرير بأن هذا الغزو يرنو إلى تحقيق ثلاثة أهداف:-

 

1- السيطرة على حقول البترول والغاز الليبية

 

2- حماية البلدان الأوروبية من تنظيم الدولة الإسلامية

 

3- حماية دول شمال إفريقيا من تهديدات تنظيم الدولة انطلاقا من الأراضي الليبية>

 

خارطة الهجوم على ليبيا

 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:-

فيديو.. " تنظيم الدولة" على أبواب مصراتة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان