رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"جعفر".. طفل يعلم 86 ألف لبناني

جعفر.. طفل يعلم 86 ألف لبناني

صحافة أجنبية

كن مثل جعفر يجتاح لبنان

"جعفر".. طفل يعلم 86 ألف لبناني

عبد المقصود خضر 22 يناير 2016 09:20

"كن مثل بيل" شخصية كرتونية ظهرت مطلع 2016 على مواقع التواصل الاجتماعي بأمريكا، تقدم للمجتمع وخاصة مستخدمي الانترنت النصائح للتصرف بطريقة ودية على الشبكات الاجتماعية وفي حياتهم الخاصة، وبعد أسابيع أصبح حديث الناس الذين يحرصون على الاقتداء به، وسرعان ما انتقلت هذه الفكرة إلى لبنان ولكن هذه المرة تحت اسم “كن مثل جعفر”.


مراسل "راديو فرنسا" في لبنان رصد هذه الظاهرة التعليمية التي شغلت بسرعة كبيرة شبكات التواصل الاجتماعية بهذا البلد.

 

وقال المراسل "كن مثل جعفر" هي النسخة اللبنانية من "كن مثل بيل" فالطفلان يتفقان في كل شيء عدا الاسم فقط، فالشكل والتصرفات واﻷهداف واحدة.
 

وأضاف "جعفر اجتاح الفيس بوك، وإينستجرام، وتويتر والشبكات الاجتماعية الرئيسية، حيث يقدم للمستخدمين قصص وتجارب في الحياة اليومية، ونصائح في التهذيب والحفاظ على المصلحة العامة.
 

وأوضح أنه مثل "بيل" تبدأ النسخة اللبنانية بـ “هنا جعفر”، تليها رسائل التجارب الحياتية، وعبارات اﻹطراء، وتنتهي بـ “جعفر ذكي، كن مثل جعفر”.

 

طريقة تعلم جيدة

ما يقدمه "جعفر" يتعلق بجميع أنواع المواقف اليومية التي يمر بها كل فرد - يشير المراسل – وعلى الرغم من أن بعض الموضوعات تبدو بسيطة، وحتى تافهة، لكن يكون لها تأثير كبير على العلاقات بين الناس.

 

على سبيل المثال: “هنا جعفر. جعفر اشترى سيارة جديدة. لا يحدث ضجيج بها كي لا يزعج السكان. جعفر ذكي. كن مثل جعفر”، فالقضايا التي يتناولها تتعلق بالسلوك اللائق على الطرق العامة، واحترام خصوصية الآخرين والنظافة والحفاظ على الطبيعة.

 

علي حمود صاحب الفكرة

وبين المراسل أن الشاب اللبناني على حمود، وهو في الثلاثين من عمره ويسكن في منطقة النبطية بجنوب البلاد، هو صاحب فكرة .


ولفت إلى أنه في 13 يناير الماضي أنشأ هاشتاج :كن مثل جعفر"، واليوم صفحته الشخصية على الفيس بوك عليها أكثر من 66 ألف معجب كما أنه حسابه على إينستجرام به 20 ألف مشترك.


وأكد أن نجاح هذه الظاهرة أدى لظهور شخصيات أخرى على الشبكات الاجتماعية، وأشهرها "كن مثل بلال”. وهذه النماذج مرشحة للاستنساخ في الأيّام القادمة في بلدان عربية أخرى مثل الأردن ومصر ودول الخليج.


وأوضح المراسل أنه بالتأكيد لم تعجب الفكرة العديد من المستخدمين، ففي الولايات المتحدة، حيث انتشر "هاشتاج "لاتكن مثل بيل”، كالنار في الهشيم على الشبكات الاجتماعية.


هؤلاء دعوا المستخدمين للتحرر من القيود التي يفرضها المجتمع، ويقولون "لا تكن مثل بيل، كن نفسك. الموت لبيل”، ولكن هذا اﻷمر غير موجود في لبنان حتى الآن على الأقل.


اقرأ أيضا:
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان