رئيس التحرير: عادل صبري 08:33 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| الموتوسيكل.. آلة حرب في سوريا

بالصور| الموتوسيكل.. آلة حرب في سوريا

صحافة أجنبية

الموتوسيكل وسيلة نقل حاسمة

بالصور| الموتوسيكل.. آلة حرب في سوريا

عبد المقصود خضر 21 يناير 2016 16:56

كي تستعيد قوات النظام السوري بلدة "سلمى" من أيدي المتمردين الأسبوع الماضي ، أعتمدت على المساعدات التي تقدمها لهم المقاتلات الروسية إلى إلى سلاح يستخدم لأول مرة في الحروب، إنه الموتوسيكل.

 

المقاتلون التابعون للنظام لجؤا إلى عشرات الدراجات البخارية خلال تنقلهم في الشوارع الضيقة لبلدة "سلمى" معقل المتمردين المعارضين ومقاتلي "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم "القاعدة "، في محافظة اللاذقية، مقر الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد.بحسب صحيفة "مترو" الناطقة بالفرنسية.

"كانت مفيدة لنا نظرا لسرعتها ومرونتها "، يقول هاني، وهو جندي في قوات بشار يبلغ من العمر 25 عاما، مشيرا إلى أن كونها تسير على عجلتين فقط، فهي أكثر صعوبة في الملاحقة وكذلك تفادي الألغام.

 

 

وسيلة نقل حاسمة

كغيره، يتفق العديد من الجنود على أن هذه اﻷلة كانت مفتاح استرداد هذه البلدة مرة أخرى بعد أن فقد النظام السيطرة عليها عام 2012.

 

وأوضحوا أن العديد من الشوارع لا يمكن الوصول إليها بالسيارات أو الدبابات المدرعات” استخدمنا أكثر من 80 دراجة بخارية في هذه المعركة كان عنصرا حاسما في الانتصار" يؤكد أحد القادة المشاركين في القتال


ويضيف "ساعدتنا الدراجات البخارية في إجلاء الجرحى ونقل الأسلحة الصغيرة والمواد الغذائية، كذلك كنت أتفقد عناصري عليها بما أنها سريعة وخفيفة، وعملية رصدها أصعب من رصد السيارات الكبيرة".

 

وركوب الدراجة يسمح للمقاتلين أيضا بمراوغة عناصر القناصة التابعين للمتمردين الذين يستهدفون بانتظام المركبات المحملة بالإمدادات إلى القوات الحكومية. تشير الصحيفة

 

ويعترف أحد القادة أن القوات الحكومية اخذت وقتا طويلا كي تعدل تكتيكاتها وتستفيد من خبرة خصومهم وحلفائهم في حزب الله الشيعي اللبناني في القلمون، وهي منطقة جبلية بالقرب من الحدود اللبنانية.


وتشير الصحيفة إلى أن معركة استرداد "سلمى" كانت شرسة وطويلة، كما يتضح من واجهات المباني المدمرة التي فقدوت شرفاتها، وأكوام الركام المحيطة بالبلدة.

 

وتعد بلدة "سلمى" أكبر وأهم معقل للفصائل المسلحة، وتبعد عن اللاذقية 50 كيلومترا، وتحولت إلى قلعة عسكرية بسيطرة الفصائل عليها منذ ثلاث سنوات.

 

اقرا أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان