رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إنترسيبت: “قيصر الاغتيال" يزور السيسي

إنترسيبت: “قيصر الاغتيال يزور السيسي

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي مع مدير سي آي إيه جون برينان

إنترسيبت: “قيصر الاغتيال" يزور السيسي

وائل عبد الحميد 21 يناير 2016 13:47

قال موقع "إنترسيبت" الأمريكي أن جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه"، والذي زار مؤخرا مصر والتقى بالرئيس السيسي يعرف باسم "قيصر الاغتيال".

وأضاف قائلا: “بصفته المهندس الرئيسي لبرنامج إدارة أوباما السري بشأن الطائرات بدون طيار،  يطلق على برينان اسم "قيصر الاغتيال"


 

وأفاد بأن برينان دافع علنا عن استخدام "سي آي إيه" للتعذيب، أو ما تطلق عليه الإدارة الأمريكية " أساليب الاستجواب المعززة".
 

وعلاوة على ذلك، دافع مدير "سي آي إيه" عن المراقبة  الداخلية الجماعية التي نفذتها الحكومة الأمريكية داخل الولايات المتحدة.
 

وبالمثل، والكلام لإنترسيبت، يمتلك الرئيس السيسي خلفية استخبارية، إذ تم تعيينه عام 2010 مديرا للمخابرات الحربية.
 

ويتطلع برينان إلى تعزيز علاقات مكافحة الإرهاب مع مصر، التي طالما تعاونت مع الولايات المتحدة في هذا الصدد.
 

وزعم "إنترسيبيت" أن مصر كانت المقصد الأول للإدارة الأمريكية على مدى سنوات فيما يتعلق بما يسمى "برنامج التسليم الاستثنائي"، المثير للجدل التي يتم عبره إلقاء القبض على مشتبه فيهم بالإرهاب،  ثم ترحيلهم إلى بلدان تعمل كأطراف ثالثة، حيث يتعرضون للتعذيب.
 

ووصف برينان البرنامج المذكور بأنه "ضرورة حيوية، أنقذ العديد من الأرواح".
 

الزيارة هي الثانية لبرينان إلى القاهرة في أقل من عام، وتأتي في وقت أعادت فيه الولايات المتحدة علاقاتها مع مصر رغم "الانتهاكات الحقوقية غير المسبوقة لنظام السيسي"، بحسب الموقع.
 

ومضى يقول: “شهدت الأسابيع القليلة الماضية حملة قمعية مكثفة من الأجهزة الأمنية قبل الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير التي أجبرت الرئيس الطاغية حسني مبارك على التنحي بعد 30 عاما مكثها في السلطة".
 

وأردف: “عشرات الآلاف من الأشخاص زج بهم في السجون منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي في يوليو 2013 في أعقاب مظاهرات حاشدة. ويواجه الكثيرون اتهامات الانتماء لجماعة الإخوان، التي حظرت وتم اعتبارها "منظمة إرهابية".
 

وفي الأسابيع الأخيرة، والكلام للموقع ، ألقت السلطات الأمنية القبض على قوات أمنية مصرية، ونشطاء سياسيين، ومديرين لصفحات فيسبوك، علاوة على مداهمات لمواقع إخبارية، وشقق في مناطق سكنية في محيط ميدان التحرير، القلب الرمزي لثورة 2011.
 

وأصدرت محكمة في يناير الجاري حكما بحبس صحفيين 3 سنوات بتهمة "نشر أخبار كاذبة" و"الانتماء لجماعة الإخوان".
 

ونقلت رويترز عن مسؤول أمني مصري لم تكشف عن هويته قوله : اتخذنا إجراءات عديدة للتيقن من عدم وجود مساحة للتنفس، وعدم القدرة على التجمع، وتم إغلاق مقاهي متعددة وأماكن تجمع أخرى، فيما ألقي القبض على آخرين لتخويف البقية".
 

رابط النص الأصلي

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان