رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

شينخوا عن زيارة الرئيس الصيني: مصر بتفرح

شينخوا عن زيارة الرئيس الصيني: مصر بتفرح

صحافة أجنبية

السيسي وشي جين بينح (أرشيفية)

شينخوا عن زيارة الرئيس الصيني: مصر بتفرح

وائل عبد الحميد 20 يناير 2016 05:50

"تنتظر مصر بمشاعر الفرح  وصول الرئيس الصيني "العظيم والصديق".

هكذا عنونت وكالة أنباء شينخوا تقريرا يشير إلى سعادة المصريين بزيارة الرئيس الصيني شي جين بينج إلى الدولة الإفريقية والتي تبدأ اليوم الأربعاء.

ونقلت عن مصور فوتوغرافي بوسط البلد يدعى إسحاق حنا قوله: “إنه عيد بالنسبة لنا عندما تستقبل بلدنا الرئيس الصيني".
 

وعلى امتداد الشوارع الرئيسية في ميدان التحرير، ترفرف الأعلام الوطنية الصينية والمصرية.
 

وفي ذات الأثناء، والكلام للوكالة، أبرزت أكشاك الصحف في ضواحي المدينة الصفحات الأولى من الصحف المحلية المصرية والتي احتوت على صورة الرئيس الصيني، علاوة على مقال يحمل توقيعه.
 

وتابع حنا: “عرفت منذ 3 أيام أن الرئيس الصيني سيزور مصر، وأتطلع إلى ذلك لأنه رجل عظيم وصديق، وأعلم أن العلاقات بين البلدين جيدة جدا".
 

وكانت العلاقات الثنائية بين الدولتين قد صعدت إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية الشاملة عندما استقبل شي الرئيس السيسي في بكين عام 2014.
 

والتقى الزعيمان مجددا عندما ذهب السيسي إلى بكين لحضور فعاليات الذكرى السبعين لنهاية الحرب العالمية الثانية.
 

وبينما تحتفل مصر والصين هذا العام بالذكرى الستين لتأسيس علاقات دبلوماسية بينهما، فإن زيارة شي من شأنها أن تبث حياة جديدة بين الشعبين، حيث تعزي العلاقات إلى أكثر من 2000 عاما.
 

وفي مقاله الذي نشرته صحيفة الأهرام أشاد شي بمصر واصفا إياها بـ" هبة النيل"، مشيرا إلى افتتنانه بنهر النيل، وإعجابه بحكمة وقوة الشعب المصري.
 

الحضارة الصينية كذلك ألهمت الشعب المصري، ويبدو أنها تواصل ذلك الأمر، بحسب شينخوا.
 

وفي ميدان التحرير، عرض طالب مصري بجامعة عين شمس مجموعة من الكتب الصينية بينها كتاب ""Zhijiang Xinyu" الذي يمثل تجميعا للأفكار السياسية لشي عندما خدم كرئيس للحزب الحاكم في مقاطعة تشيجيانج الصينية في الفترة بين 2002-2007.
 

وعلق الطالب الشاب محمد مصطفى قائلا إنه بدأ تعلم اللغة الصينية منذ ثلاثة أشهر، مطلقا على نفسه الاسم الصيني "وانج شواي"، تعبيرا عن إعجابه ببكين.
 

الرغبة في التبادل الثقافي والعقلي، على غرار هذا الشاب المصري، تشكل أساسا سليما لتعاون مثمر بين الحضارتين في المستقبل، بحسب شينخوا.
 

واعتبر محمد مصطفى، 22 عاما، أن تعلم مصر من التجربة الصينية، لا سيما في كيفية تأسيس نظام جيد يمثل أمرا ملحا.
 

وتابع: “اجتازت مصر للتو فترة صعبة، والآن كل شئ يتحول للأفضل لوطننا، ونأمل أن تساعدنا الصين".
 

ولدى الرئيس الصيني بالفعل الكثير مما يستطيع تقديمه، ففي مقاله المذكور، دعا شي الدول الإقليمية في الشرق الأوسط إلى مد نطاق التعاون مع الصين في مجالات الطاقة والتجارة والاستثمارات والبنية التحتية والتكنولوجيا الفائقة من أجل تحقيق الرخاء المشترك.
 

واستطرد: “الصين ترحب بمصر والدول العربية الأخرى لاستقلال قطار التنمية السريع".
 

مبادرة "الحزام والطريق" التي عرضها الرئيس الصيني قد تساعد على خلق المزيد من الوظائف في البلدان المكتظة بالسكان بالمنطقة، مع مساعدة اقتصاديات أقل حجما على تأسيس برامج خدمية تشمل مراكز مالية، ومراكز تخليص جمركي، ومحاول نقل جوي، وموانئ تجارية.
 

ونقلت شينخوا عن مجدي عامر السفير المصري لدى الصين قوله إن اقتراح بكين الخاص بالتنمية المشتركة يجعل مصر قادرة على تصدير المزيد من المنتجات إلى الصين واستقبال المزيد من السياح.
 

عبد الله هارون، 55 عاما، صاحب متجر برديات علق قائلا: “خلال السنوات الماضية شعر مواطنو بلدان كثيرة مثل الصين وألمانيا وأمريكا وبريطانيا بالخوف من زيارة مصر، لكننا الآن في وضع مستقل".
 

ومضى يقول في مزاج مبتهج، بحسب التقرير: “ لو أتيحت لي الفرصة، سأطلب من الرئيس الصيني جلب المزيد من سياح بلاده إلى مصر"

 

رابط النص الأصلي

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان