رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بي بي سي: ذكرى يناير وراء مداهمة " مصر العربية"

بي بي سي: ذكرى يناير وراء مداهمة  مصر العربية

صحافة أجنبية

ذكرى ثورة يناير تقترب

بي بي سي: ذكرى يناير وراء مداهمة " مصر العربية"

محمد البرقوقي 16 يناير 2016 12:22

قوات الأمن المصرية تكثف حملات المداهمات والاعتقالات قبيل حلول الذكرى الـ 5 لثورة الـ 25 من يناير 2011 التي أطاحت بالديكتاتور حسني مبارك ونظامه بعد 30  عامًا قضاها في الحكم.

 

بتلك الكلمات استهلت هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" تقريرها الذي نشرته على نسختها الإلكترونية اليوم السبت والذي رصدت فيه المساعي التي تقوم بها الشرطة المصرية لمنع أية تظاهرات أو تجمعات ولاسيما مع إطلاق الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من جانب ناشطين بتنظيم احتجاجات في ذكرى ثورة يناير المقبلة.

 

وذكر التقرير  أن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قد ألقي القبض عليهم في الأيام الأخيرة، من بينهم ناشطان متهمان بإدارة صفحات على موقع "فيسبوك" لدعم جماعة الإخوان المسلمين المحظورة والدعوة إلى التظاهر.

 

وأشار التقرير أيضا إلى المداهمة التي تعرض لها موقع " مصر العربية" الإخباري  المستقل أمس الأول الخميس من قبل  مباحث المصنفات و إلقاء القبض على مديره الإداري أحمد عبد الجواد وذلك قبل إخلاء سبيله أمس الجمعة.

 

وحذر المسئولون في مصر من مغبة الخروج في تظاهرات في ذكرى ثورة الـ 25 من يناير، وكثف الأمن المصري جهوده في الأسابيع الأخيرة للحيلولة دون وقوع احتجاجات عبر إلقاء القبض على عدد من الأشخاص الآخرين.

 

وأقدمت السلطات المصرية أيضا على غلق أماكن يرتادها الناشطون لمنع التجمعات المحتملة في هذا اليوم.

 

تخريب البلد

 

ولفت التقرير إلى اثنين من بين المعتقلين هما : شاب في الـ 26 وهو المسئول عن إدارة 41 صفحة على فيسبوك وفتاة في الـ 22 والتي أدارت 6 مواقع، بحسب ما نقلته "رويترز" عن اللواء أبو بكر عبد الكريم الناطق باسم وزارة الداخلية.

 

ويُستخدم "فيسبوك" ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى في تنظيم الاحتجاجات والدعوة إليها، وطالبت جماعات عديدة مؤخرًا بالخروج في تظاهرات في ذكرى ثورة يناير التي خُلع على إثرها مبارك.

 

وقال عبد الكريم: "تم إلقاء القبض على المسئولين عن إدارة تلك الصفحات بتهم التحريض ضد مؤسسات الدولة ونشر أفكار جماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى الدعوة إلى تنظيم مسيرات في ذكرى 25 يناير."

 

وأضاف:" وزارة الداخلية ستستمر في التصدي لمثل تلك الصفحات الإرهابية التي طالما تحرض على العنف ضد مؤسسات الدولة، وهو ما يمثل عدم اكتراث بالأحداث العصيبة التي مرّت بها البلاد مؤخرا."

 

وتعرب السلطات عن بالغ قلقها إزاء الاحتجاجات المرتقبة، وحذر الرئيس عبد الفتاح السيسي من تداعيات القيام بثورة أخرى، قائلا إنها "ستخرب البلاد."

 

ونوه التقرير إلى المحاكمات التي يواجهها ناشطون سياسيون ليبراليون وعلمانيون لانتهاكهم قانون التظاهر الذي يمنح وزارة الداخلية السلطة لحظر التجمعات التي تضم أكثر من 10 أشخاص.

 

 

وأقرت الحكومة المصرية العام الماضي قانون مكافحة الإرهاب الذي يقول ناشطون إنه يقوض الحقوق الأساسية ويرسخ قانون الطوارئ إلى الأبد.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان