رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تطبيع بالعبري .. إذاعة الاحتلال تستضيف خبراء مصريين

تطبيع بالعبري .. إذاعة الاحتلال تستضيف خبراء مصريين

صحافة أجنبية

طاقم تابع لإذاعة الجيش الإسرائيلي

تطبيع بالعبري .. إذاعة الاحتلال تستضيف خبراء مصريين

معتز بالله محمد 13 يناير 2016 14:12

استضافت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي "جالي تساهال" في أحد برامجها اثنين من الباحثين المصريين المتخصصين في الشئون الإسرائيلية، لتحليل الأوضاع السياسية في مصر باللغة العبرية، بعد انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان.

 

وحل مساء أمس الثلاثاء، عبر الهاتف كل من الدكتور منير محمود الباحث المتخصص في الشئون الإسرائيلية وخبير مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، وعمرو زكريا مترجم اللغة العرية الباحث في الشأن الإسرائيلي على برنامج "ريتسوعات بيتاحون" (القطاع الأمني)  المتخصص في مناقشة الشئون العامة والعسكرية.

 

وتطرق زكريا لما وصفها بالأجواء الإيجابية العامة في مصر وقال :”بعد انعقاد البرلمان أمس الأول، هناك مشاعر بالسعادة والتغيير، أتمنى أن يعمل بشكل فاعل وأن تمضى البلاد نحو التقدم".

 

مع ذلك اعتبر منير أن :”المشكلة الرئيسية للنظام الحالي بقيادة السيسي هي كيفية استيعاب غضب وإحباط قطاع كبير، جيل الشباب، الذي يسمي نفسه جيل "ثورة يناير"، إذ يبدو لهم أن معدل التغيير الذي يحدث بطيئا، ولا يناسب مطالبهم بميدان التحرير".

 

منير محمود

 

وتابع خبير مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية :”لا يرى الشباب تغيرا ملموسا، رغم أنه بالإمكان إحصاء التغيرات التي تحدث، رغم التطلعات الكبيرة للشباب. الصبر مطلوب. الآن تسود أجواء صعبة زادت من حدتها موجة الإرهاب الذي يستشري بمنطقتنا".

 

من جانبه قال زكريا :”التغيير للأسوأ. بدأت الأوضاع في التدهور بعد ثورة 25 يناير، فيما سمي بـ"الربيع العربي". هرب السياح من مصر، فتدهور الوضع الاقتصادي أكثر. من الأهمية العودة للاستقرار الاقتصادي، قبل أي شئ، لكن وعلى خلفية الموجة الإرهابية، يتعذر حدوث ذلك. من الصعب أن تتعافى مصر من هذه الموجة وتتقدم".

 

 

عمرو زكريا

 

وسئل الخبيران المصريان حول إمكانية عودة "الإخوان المسلمين" للحكم، فرد منير:”أريد أن أوضح أن تنظيم الإخوان المسلمين، الذي يعمل منذ ما يزيد عن 80 عاما، يتشكل من إيديولوجيا دينية تحظى بتأييد كبير جدا في مصر من قبل الملايين".

 

وتابع :”هناك دائرتان، تتكون الأولى من أناس يؤيدون الأفكار الدينية التي أراد الإخوان المسلمون نشرها على مدى 80 عاما للحصول على قاعدة واسعة من المؤيدين. والثانية، تتألف من شباب يفهمون أن هناك خطا أحمر للأفكار الدينية التي يمكن أن تضر النظام الحاكم والهوية المصرية".

 

من جانبه قال عمرو زكريا :”لا أعتقد أننا سنشهد عودة تنظيم الإخوان المسلمين. أعتقد أنهم خسروا بشدة لأنهم لم يتمكنوا بمساعدة الدين من إقناع الشعب الملتزم في مجمله. لكنهم حاولوا إحداث فجوة بين المسيحيين والسلفيين. لا أريد أن أقول، لا قدر الله، إن هناك ثورة جديدة سوف تندلع. إذا حدث ذلك، فسوف تنهار مصر".

 

يشار إلى أن للخبيرين تاريخا طويلا في الكتابة بالصحف العبرية، فقد سبق واستكتتبت صحيفة "معاريف" منير محمود، وكذلك عمرو زكريا الذي كان من بين كتاباته مقالا في صحيفة "يديعوت أحرونوت" بتاريخ 15-5-2015، في أعقاب الحكم بإعدام الرئيس المعزول محمد مرسي، دافع فيه عن القضاء المصري، ورفض تسمية الصحفي الإسرائيلي "روعي كايس" أحدث 3 يوليو 2013 بـ"الانقلاب العسكري”.

 

 

الخبر من المصدر..

اقرأ أيضا:-

محلل مصري للإعلام الإسرائيلي: لا تصفوا السيسي بالديكتاتور 

صحيفة إسرائيلية تستكتب مديرا في "النيل الدولية"! 

المصري عمر سالم .. شيخ أم حاخام؟

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان