رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سارة ويتسون: هل يكون برلمان مصر جزءا من جمهورية الموز

سارة ويتسون: هل يكون برلمان مصر جزءا من جمهورية الموز

صحافة أجنبية

صورة من الجلسة الافتتاحية للبرلمان المصري

سارة ويتسون: هل يكون برلمان مصر جزءا من جمهورية الموز

وائل عبد الحميد 13 يناير 2016 09:44

تساءلت سارة ليا ويتسون مديرة منظمة هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إذا ما كان البرلمان المصري سيضحى "جزءا من جمهورية الموز" أم سيقوم بإلغاء ما وصفته بـ "القوانين التعسفية" للرئيس المصري، على حد قولها.

وكتبت ويتسون عبر حسابها على تويتر: هل سيكون البرلمان المصري الجديد جزءا من جمهورية الموز أم سيقوم بإلغاء قوانين السيسي التعسفية، مثل قانون التظاهر".

وفي ذات السياق، غرد كينيث روث مدير المنظمة قائلا: “يتعين على البرلمان المصري إلغاء قوانين السيسي التعسفية إذا أراد إظهار استقلاليته عنه".


وكانت المنظمة، التي يقع مقرها بنيويورك، قد نشرت اليوم الثلاثاء تقريرًا يحمل عنوان "على البرلمان المصري الجديد تعديل القوانين التعسفية لابد من إلغاء أسوأ "قرارات بقوانين" منذ 2013”.


وتابعت : "على مجلس النواب (البرلمان) المنتخب حديثا في مصر تعديل أو إلغاء العديد من القوانين التعسفية التي أصدرها الرئيس عبد الفتاح السيسي وسلفه، عدلي منصور، منذ أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي في يوليو  2013”.


هذه القوانين تحظر فعليا، من بين أمور أخرى، التظاهر وتُشرّع السلطات الاستثنائية التي تتمتع بها الشرطة، وتوسع الولاية القضائية للمحاكم العسكرية على المدنيين، ما أدى إلى سجن الآلاف، بحسب التقرير.


من جانبه، قال  نديم حوري نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا : "على المشرعين المصريين الجدد الاضطلاع بدورهم رقيبا على السلطات القاسية التي مارسها قادة البلاد منذ 2013. هذه المراجعة البرلمانية يمكن أن تقدم بصيصًا من الأمل في استعادة حقوق الإنسان في مصر".
 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان