رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سي إن إن: أمريكا تجفف منابع داعش المالية

سي إن إن: أمريكا تجفف منابع داعش المالية

صحافة أجنبية

مقاتلات أمريكية

بعد قصف بنك التنظيم في الموصل

سي إن إن: أمريكا تجفف منابع داعش المالية

محمد البرقوقي 12 يناير 2016 10:07

القوات الأمريكية تفجر مبنى يحتوي على كميات ضخمة من الأموال النقدية المملوكة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميًا بـ"داعش" في مدينة الموصل العراقية والتي يستخدمها التنظيم في دفع رواتب مسلحيه وتمويل العمليات الإرهابية.

 

هذا ما صرح به اثنان من المسئولين في وزارة الدفاع الأمريكية " البنتاجون" لشبكة " سي إن إن" الأمريكية واللذان لم يحددا كم الأموال التي كانت بداخل المبنى، لكنهما قالا إنها تُقدر بـ " الملايين."

 

وذكرت الشبكة في سياق تقرير على نسختها الإلكترونية أنّ طائرة أمريكية قصفت المبنى بسرعة مستخدمة قنبلة تزن 2000 رطل، لكن التأثير ربما يكون أكبر من ذلك بكثير.

 

وأضاف المسئولان الأمريكيان أن واشنطن تخطط لشن مزيد من الهجمات على الأهداف المالية للتنظيم لشل قدرة "داعش" على التصرف كـ كيان يشبه الدولة.

 

الهجوم الأمريكي الأخير يجيء في الإطار سلسلة من الهجمات المشابهة التي بدأتها الولايات المتحدة قبل أسابيع عدة، عندما شرعت المقاتلات الأمريكية في قصف شاحنات النفط التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

 

وتعتبر الولايات المتحدة الهجوم الذي شنته مؤخرا على الموصل بأن له أهمية غاية في الخصوصية، بالنظر إلى أن الموقع كائن في منطقة يقطنها المدنيون أيضا، وكان هناك مخاطر كبيرة بوقوع إصابات بينهم.

 

ولم يذكر المسؤولان كيف عرفت واشنطن مكان المبنى الذي يستخدمه داعش في الموقع لتخزين وتوزيع الأموال لتمويل الأنشطة الإرهابية. لكن وبعد تلقيها معلومات استخباراتية حول المكان، " قامت الطائرات وكذا الطائرات الأمريكية دون طيار بمراقبة الموقع لعدة أيام في محاولة منها لتحديد التوقيت الذي يكون فيه هناك أقل تجمع من المدنيين في المنطقة."

 

ونظرا لأن حركة المدنيين في المنطقة تكون نشطة في الغالب في ساعات النهار، ونظرا أيضا لأن مسلحي داعش يعملون وقت الليل، كان القرار الأمريكي بشن الهجوم على المكان فجر الأحد الماضي.

 

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد صرحت في الأسابيع الأخيرة أنها ستقيم كافة الأهداف بل وربما تسمح بوقوع إصابات بين المدنيين نظير إنجاز الأهداف المهمة.

 

وكثفت الولايات المتحدة الأمريكية ضرباتها الجوية لمحاربة تنظيم "داعش" لوقف تمويله الذي يقدر بأكثر من مليون دولار في اليوم، حيث استهدفت واشنطن175 هدفا على الأقل بالمنطقة الرئيسية المنتجة للنفط التي يسيطر عليها  تنظيم الدولة الإسلامية على مدى شهر.

 

وشملت الضربات الأمريكية 116 شاحنة نفط وصهاريج قصفتها قوات التحالف  في نوفمبر الماضي، مع استهداف الولايات المتحدة الشاحنات لأول مرة بعد الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية  في الشهر ذاته وأعلن تنظيم الدولة المسؤولية عنها.

 

واستهدفت الحملة المكثفة أيضًا منصات بحرية نفطية ومضخات وصهاريج تخزين.

 

وفي سوريا، قالت وزارة الدفاع الأمريكية " البنتاجون": إن الضربات الأخيرة التي نفذتها واشنطن على "داعش"  ألحقت "أضرارًا كبيرة" بقدرة تنظيم الدولة على التمويل.

 

وحملت الضربات اسم "موجة المد الثانية"، وتركزت على المنشآت النفطية قرب دير الزور والبوكمال، التي توفر نحو ثلثي عائدات التنظيم النفطية.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان