رئيس التحرير: عادل صبري 12:31 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبير إسرائيلي: طرح أرامكو للاكتتاب هل ينقذ النظام السعودي؟

خبير إسرائيلي: طرح أرامكو للاكتتاب هل ينقذ النظام السعودي؟

صحافة أجنبية

أرامكو تدرس طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام

خبير إسرائيلي: طرح أرامكو للاكتتاب هل ينقذ النظام السعودي؟

معتز بالله محمد 10 يناير 2016 18:47

اعتبر موقع "كالكاليست" الاقتصادي الإسرائيلي أن طرح شركة أرامكو السعودية للاكتتاب خطوة تخطط لها المملكة لتقليص العجز، لافتا إلى أن المشكلة في جذب المستثمرين تكمن في شائعات باستخدام العائلة المالكة عائدات النفط لغايات شخصية.

 

وقال "دورون بيسكين" الخبير في اقتصاديات الشرق الأوسط إن تصريح الأمير محمد بن سلمان وزير الدفاع السعودي بإمكانية طرح شركة النفط أرامكو- الثروة الاقتصادية الأهم للمملكة- أسهمها للاكتتاب في القريب، تخلق توقعات ضخمة في الأسواق.

 

وفي نهاية الأسبوع الماضي سارعت الشركة إلى نشر بيان يوضح أن الاكتتاب في مراحل دراسة متقدمة. فيما قال الإسرائيلي "بيسكين" إن مصادر غير رسمية تتوقع أن يتخذ القرار هذا العام بطرح أسهم الشركة للاكتتاب الذي يتراوح بين 10% إلى 20% من أسهم الشركة.

 

الخبير الاقتصادي الإسرائيلي رأى أن طرح أرامكو للاكتتاب يتوقع أن يثير اهتماما كبيرا بين المستثمرين، لكنه أضاف "مع ذلك يتعين على السعوديين تقديم إجابات مناسبة تتعلق بالشركة- غياب الشفافية والفساد المستشري، على خلفية شائعات باستغلال العائلة المالكة العائدات لغاياتها".

 

وتستحوذ أرامكو على احتياطات تصل إلى 260 مليار برميل نفط. وفي ديسميبر 2015 أنتجت الشركة التي يعمل بها نحو 60 ألف عامل، أكثر من 10 مليون برميل نفط يوميا. للمقارنة، يبلغ الانتاج المشترك لشركتين من كبريات منافسيها- روسنفت الروسية وأكسون الأمريكية 9 مليون برميل يوميا.

 

وبحسب "بيسكين" يتوقع أن تصبح أرامكو أكبر شركة تداول في العالم، وتتفوق في ذلك على شركتي آبل وجوجل، ووفقا لتقديرات حذرة يمكن أن يصل إجمالي رأسمالها في السوق لترليون دولار.

 

لكن، وقبل أن يحدث ذلك- والكلام للخبير الإسرائيلي- يجب أن نذكر السياق. فمنذ نحو أسبوعين فقط أعلنت السعودية عن موازنة متواضعة، تضمنت تقليص الدعم على منتجات الطاقة.ونوايا لرفع الضرائب- وهي الخطوات غير المحببة التي فضلت السلطات في الماضي الامتناع عن الإقدام عليها.

 

تنجم التقليصات عن الانخفاض الحاد في أسعار النفط، الذي حدث إلى حد بعيد بسبب السياسة السعودية بعدم خفض المعروض. السؤال هل إعلان النوايا بتخصيص جزء من أرامكو يشير إلى تغيير في السياسة النفطية للمملكة، سيتم الرد عليه قريبا. وفقا للموقع الإسرائيلي.

 

في الأثناء، رحب الخبراء الاقتصاديون في السعودية بالخطوة. وقدر البروفيسور فاروق خطيب، المتخصص في الاقتصاد أن طرح أرامكو للاكتتاب من شأنه أن يعزز ثقة المستثمرين بالبورصة السعودية (تداول).

 

وسلجت البورصة الأكبر والأهم في العالم العربي هبوطا بـ 18% في 2015. لكن الخطيب يتوقع أن يؤدي طرح أسهم الشركة للاكتتاب إلى ارتفاع في التداول من40 إلى 50% .

 

كذلك رأى الخبير الاقتصادي محمد الثنيان أن أسهم أرامكو سوف تصبح الأكبر تداولا في سوق المال السعودي خلال وقت قصير.

 

وألمحت السعودية خلال الأسابيع الأخيرة إلى عزمها هذه المرة إجراء إصلاحات اقتصادية جادة.

 

وخلال السنوات الماضية عندما كان سعر النفط يتحرك حول 100 دولار للبرميل، وارتفعت عائدات النفط، ظهرت دعوات لإجراء إصلاحات في مقدمتها "سعودة "سوق العمل. لكن السلطات واصلت "شراء الصمت" من خلال دعم المنتجات والخدمات، وفقا للتقرير الإسرائيلي.

 

ورأى "بيسكين" أن قرار طرح أرامكو للاكتتاب يأتي في سياق عدم وجود خيارات للسلطات السعودية، حيث تعكس تلك القرارات أن لدى العائلة السعودية الحاكمة مخاوف كبيرة من المواجهة مع إيران، التي قطعت العلاقات الدبلوماسية معها مؤخرا.

 

و أضاف :"بما في ذلك يدور الحديث عن عجز في الموازنة يصل لنحو 100 مليار دولار في 2015، وأيضا لا تبشر 2016 بخير. لكن إذا ما كان السعوديون يعتزمون تقليص الإنفاق على الدعم وزيادة العائدات من قطاعات أخرى، فإن الوقت الآن في صالحهم".

 

وختم بالقول:"الاحتياطي الأجنبي الذي جمعوه في سنوات أسعار النفط العالية يصل إلى 650 مليار دولار. لكن لإقناع المستثمرين بوضع أموالهم في السوق السعودي، عليهم أن يزيلوا عوائق كالبيروقراطية المعقدة، والفساد وغياب الشفافية".


 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان