رئيس التحرير: عادل صبري 12:32 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جارديان: حجب "العربي الجديد" يتعارض مع حقوق الإنسان

جارديان: حجب العربي الجديد يتعارض مع حقوق الإنسان

صحافة أجنبية

صحيفة العربي الجديد

في مصر والسعودية والإمارات

جارديان: حجب "العربي الجديد" يتعارض مع حقوق الإنسان

محمد البرقوقي 06 يناير 2016 09:32

حجبت السلطات المصرية موقع " العربي الجديد" الذي تتهمه القاهرة بأنّه بُوق إعلامي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، وهي الخطوة التي سبقتها إليها وزارة الثقافة والإعلام السعودية والإمارات.

 

جاء هذا في سياق تقرير نشرته صحيفة " جارديان" البريطانية اليوم الأربعاء والتي قالت فيه إن المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة قد حجبت الوصول إلى موقع " العربي الجديد" الإلكتروني الإخباري الذي تملكه دولة قطر في إشارة إلى تصاعد حد التوترات في المنطقة.

 

ونسب التقرير للناطق الرسمي لـ " العربي الجديد" الذي يدير الموقع ونسخته الصادرة باللغة العربية، قوله إن القرار الذي اتخذته الدول الثلاث جاء مفاجئا وغير مبرر.

 

وذكر التقرير أن كلا الموقعين كانا قد حُجبا في البداية من جانب وزارة الثقافة والإعلام السعودية، وذلك قبل أن تحذو حذوها كل من الإمارات ومصر.

 

وقال الموقع في بيان له:" حجب هذين الموقعين يتعارض مع مبادئ الشركة المتعلقة بدعم الديمقراطية، وحقوق الإنسان والحريات، بالإضافة إلى مفهوم حرية الصحافة.  فصحيفة العربي الجديد ونسختها الإلكترونية تقدم منصة لصوت الشرق الأوسط وهما يهدفان إلى تبادل الأفكار وفتح باب المناقشة بطريقة مسئولة."

 

وأضاف البيان:" الموقعان يحظيان بشعبية كبيرة في تلك البلدان التي حجبتهما."

 

وأكد دوج مادوري المدير المتخصص في تحليل الإنترنت في مؤسسة " داين"، شركة أداء الإنترنت التي تتبع القيود المفروضة على الوصول إلى الشبكة العنكبوتية، على أن المستخدمين في السعودية قد حُجبوا بالفعل من الوصول إلى " العربي الجديد".

 

وأشار التقرير إلى أن زوار موقع www.alaraby.co.uk الذي يتخذ من من المملكة المتحدة مقرا له، في المملكة العربية السعودية، تظهر لهم رسائل باللغتين العربية والإنجليزية نصها" نأسف، الموقع المطلوب يخرق قواعد وزارة الثقافة والإعلام."

 

وفي معرض تعليقه حول أسباب حجب الموقع، قال عبد الرحمن الشيال الرئيس التنفيذي لـ " العربي الجديد": لا أعرف. فنحن نلتزم الموضوعية والتوازن في تغطيتنا للموضوعات برغم الاتهامات السخيفة."

 

وتعرض موقع " العربي الجديد"،  مثل شبكة الجزيرة القطرية، لضغوط شديدة من السلطات المصرية التي اتهمته بأنه بوق إعلامي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

 

وكانت مصر التي احتلت في بداية ديسمبر المنصرم، المرتبة الثانية عالميا في حبس الصحفيين بعد الصين، قد أظهرت عداء لـ " الجزيرة" بعد حبسها ثلاثة من صحفيي الشبكة بتهم تتعلق بالإرهاب وذلك قبل الإفراج عنهم أو حتى ترحيلهم أو العفو عنهم في العام الماضي.

 

من ناحية أخرى، لفت التقرير إلى سقوط الموقع الإليكتروني لقناة "العربية" السعودية أمس الثلاثاء في أعقاب استهدافه من جانب قراصنة، بحسب ما ورد في نص رسالة على الحساب الشخصي للقناة على موقع التدوينات المصغر" تويتر."

.لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان