رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جيه بي مورجان: أسعار النفط لن تتأثر بالأزمة السعودية-الإيرانية

جيه بي مورجان: أسعار النفط لن تتأثر بالأزمة السعودية-الإيرانية

صحافة أجنبية

توقعات باستمرار انخفاض أسعار النفط

جيه بي مورجان: أسعار النفط لن تتأثر بالأزمة السعودية-الإيرانية

محمد البرقوقي 06 يناير 2016 08:50

من ينتظر اضطرابات في صادرات النفط في ظل تصاعد حدة التوترات بين المملكة العربية السعودية وإيران ربما يخيب أملهم: فأسعار الطاقة ستبقى على الأرجح عند مستويات منخفضة على المدى القريب.

 

هذا ما حذر منه سكوت دارلينج المدير الإقليمي لقطاع أبحاث النفط والغاز ببنك "جيه بي مورجان" الأمريكي والذي قال في تصريحات حصرية لشبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية: إن "ما حدث أمس الأول الاثنين قد عكس المخاطر الجيوسياسية وهو يضيف أيضًا إلى الاضطرابات في السوق ولكن بصورة أساسية فإننا لا نعتقد أنّ صادرات النفط ستتأثر سلبًا على المدى القصير، بهذا النوع من المخاطر الجيوسياسية الناتجة عن الصراع بين الرياض وطهران."

 

وذكرت الشبكة في تقريرها المنشور على نسختها الإلكترونية أن أسعار النفط سجلت ارتفاعًا أمس الثلاثاء في التعاملات الآسيوية في أعقاب انخفاضها أمس الأول في الوقت الذي يعوض فيه هبوط الأسهم العالمية والصينية المكاسب المبكرة من التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط والتي أشعلت مخاوف من اضطرابات محتملة في المعروض العالمي.

 

وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.8% إلى 37.05 دولار للبرميل في حين زاد مزيج خام برنت القياسي أيضًا بنسبة 0.8% إلى 37.053 دولار للبرميل.

 

وقفز النفط الخام أمس الأول في الوقت الذي صرحت فيه السعودية بخفض علاقتها الدبلوماسية مع إيران في أعقاب اقتحام مجموعة من المحتجين السفارة السعودية في طهران الأحد الماضي، وتنبؤ المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي " بعقاب إلهي"  سينال ساسة السعودية لتنفيذ الرياض حكمًا بالإعدام بحق رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

 

وحتى على الرغم من ثبات السعودية، اللاعب الرئيسي في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، على موقفها بعدم خفض مستويات الإنتاج بهدف المحافظة على حصتها السوقية العالمية وإبعاد منافسيها من السوق، فإنّ التغيرات في المعروض النفطي- ولاسيما في الولايات المتحدة الأمريكية- لا يزال بعيدًا بأكثر مما نتوقع."

 

ولا تزال أسعار النفط التي تستقر الآن عند 37 دولارا للبرميل عند مستويات منخفضة قياسية، بعدما رفضت "أوبك" خفض سقف إنتاجها اليومي الذي يبلغ 30 مليون برميل في اجتماعها الذي انعقد في ديسمبر الماضي.

 

ومع التراكم المتوقع في المخزون في النصف الأول من العام 2016، ستنعكس المخاطر الناجمة عن التباطؤ المستمر في نمو معدلات الطلب على السوق.

 

ويتوقع "جيه بي مورجان" أن يصل سعر مزيج خام برنت إلى 35 دولارا للبرميل في الربع الأول مع التعافي التدريجي المتوقع في العام 2016، كي يرتفع لأكثر من 50 دولارا للبرميل في المتوسط للعام بأكمله.

 


وتصاعدت حدة التوترات بين المملكة العربية السعودية وإيران، فى أعقاب إقدام الرياض على إعدام رجل الدين الشيعى نمر النمر، المتهم بالخروج على الحاكم وإثارة التوترات الطائفية. وأعلنت الحكومة السعودية الأحد الماضي قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران بعد موجة من الغضب الإيرانى، أسفرت عن اقتحام محتجين لسفارة المملكة العربية فى إيران.

 

وجاء قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين فى الوقت الذى كانت تأمل فيه الولايات المتحدة وغيرها فى الغرب استغلال التعاون المحدود بين القوتين الإقليميتين فى إنهاء الحروب الأهلية فى سوريا واليمن، مع تهدئة التوترات فى العراق والبحرين ولبنان.

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان