رئيس التحرير: عادل صبري 06:27 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

واشنطن بوست: إعدام النمر أجهض خطط أمريكا

واشنطن بوست: إعدام النمر أجهض خطط أمريكا

صحافة أجنبية

النيران تلتهم القنصلية السعودية في طهران

واشنطن بوست: إعدام النمر أجهض خطط أمريكا

جبريل محمد 03 يناير 2016 08:52

أحرق محتجون سفارة المملكة العربية السعودية في طهران أمس السبت بعد إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، مما يزيد من اشتعال التوترات الطائفية في مختلف أنحاء المنطقة، ويهدد مساعي الولايات المتحدة التي تهدف إلى إخماد الصراعات في الشرق اﻷوسط، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" اﻷمريكية.

 

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأحد عن تداعيات إعدام الشيخ نمر على المنطقة وتاثيره على جهود الولايات المتحدة في تهدئة التوترات المشتعلة بالمنطقة: إن  الاضطرابات اندلعت بعد إعلان الرياض أن الشيخ نمر باقر النمر (56 عاما) كان ضمن مجموعة من 47 شخصا نفذ فيهم حكم الاعدام".

 

الشيخ نمر، واحد من أربعة شيعة نفذ فيهم حكم الاعدام بسبب دورهم السياسي البارز في المظاهرات المناهضة للحكومة السعودية التي اجتاحت المنطقة الشرقية منذ عام 2011 ، على غرار انتفاضات الربيع العربي التي كانت تجري في أماكن أخرى بالمنطقة.


ونفذ حكم اﻹعدام رغم النداءات الدولية بالعفو عن النمر والتحذيرات المتكررة من العدو اللدود للمملكة، إيران التي قالت إن إعدام الشيخ سيكون له عواقب وخيمة.

 

وزارة الخارجية الأمريكية، التي امتنعت عن الانضمام علنا للنداءات بالعفو عن الشيخ نمر، تقول :إن" عملية اﻹعدام أثارت مخاوف على أعلى المستويات بشأن العملية القضائية في المملكة، ودعت في بيان السعودية إلى احترام وحماية حقوق الإنسان، وكذلك السماح للمعارضة بحرية التعبير السلمي".

 

وأضافت "نحن قلقون بشكل خاص أن إعدام رجل الدين الشيعي البارز والناشط السياسي نمر النمر يفاقم مخاطر التوترات الطائفية في الوقت الذي نحن بحاجة ماسة إلى تهدئته، مؤكدة ضرورة سعي قادة المنطقة مضاعفة الجهود الرامية لخفض التوترات الإقليمية المتصاعدة".


ونقلت الصحيفة عن الخبير في الشأن السعودي بجامعة أكسفورد توبي قوله:” الشيعة في مختلف أنحاء المنطقة سوف يعبرون عن غضبهم، ويحتمل أن يعقد هذا جهود الدبلوماسية اﻷمريكية الرامية إلى إحلال السلام في المنطقة المضطربة".

 

وأضاف : نمر أصبح اسما مألوفا في أوساط الشيعة بجميع أنحاء العالم، ويعتقد الكثيرون أن إعدامه سيكون خطا أحمر ويزيد من تأجيج التوترات الطائفية، ولذلك فإن هذا سيؤدي إلى تعقيد مجموعة كاملة من القضايا المشتعلة من الأزمة السورية إلى اليمن".

 

المملكة العربية السعودية وإيران تدعمان الطرفين المتناحرين في سوريا، وعداوتهما عطلت الجهود الدبلوماسية التي تقودها الولايات المتحدة وروسيا لعقد محادثات سلام بين الفصائل في جنيف الشهر الجاري.

 

عقب اندلاع الاحتجاجات بعد إعدام النمر، تضاءلت آمال إدارة الرئيس اﻷمريكي باراك أوباما في أن يخفض إبرام اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي التوترات في المنطقة، بحسب الصحيفة.

 

ونظمت مظاهرات غاضبة في العديد من المدن الإيرانية، بما في ذلك طهران، حيث أشعل المحتجين النار في السفارة السعودية، وأظهر فيديو نشر على تويتر الحشود التي تحطم النوافذ اﻷثاث، وأثار إعدام النمر الاضطرابات مجددا في السعودية والبحرين المجاورة، بعد سنوات من الهدوء في أعقاب قمع المظاهرات في عام 2011.


واستخدم نشطاء من البلدين تويتر ووسائل التواصل اﻹجتماعي الأخرى للدعوة إلى انتفاضة جديدة، وفي منطقة القطيف بشرق السعودية خرج المئات إلى الشوارع للاحتجاج، وعززت السلطات السعودية تواجدها اﻷمني ﻹجهاض أي محاولات للفوضى.

 

وفي البحرين، حيث قمعت مظاهرات واسعة النطاق قبل سنوات، تحدثت تقارير إعلامية عن أن الاحتجاجات منتشرة في العديد من المدن والقرى الشيعية، وأظهرت لقطات فيديو على موقع يوتيوب مئات من الناس بعضهم يرتدي قمصانا عليها صورة للشيخ نمر، يسيرون في شوارع ويرددون هتافات معادية للنظام والرياض.

 

وألقي القبض على نمر عام 2012، بعد إصابته برصاصة في الساق خلال مطاردة مع الشرطة، ووجهت له السلطات اتهامات من بنيها "التحريض على الاضطرابات، وزعزعة الأمن في المملكة"، وحكم عليه باﻹعدام في 2014.

 

الرابط اﻷصلي

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان