رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الرابحون والخاسرون بين مليارديرات العالم في 2015

الرابحون والخاسرون بين مليارديرات العالم في 2015

صحافة أجنبية

مليارديرات العالم

الرابحون والخاسرون بين مليارديرات العالم في 2015

محمد البرقوقي 31 ديسمبر 2015 08:30

الشخصيات الـ 400 الأكثر ثراء في العالم فقدوا ما إجمالي قيمته 19 مليار دولار من ثرواتهم في العام 2015.

 

هذا ما أوضحه مؤشر " المليارديرات" التابع لـ " بلومبرج" والذي قال إن أسعار السلع المنخفضة والعلامات الدالة على تباطؤ النمو الصيني قد أثار مخاوف المستثمرين حول العالم، مما أدى إلى الهبوط السنوي الأول في مؤشر الثروة اليومية منذ بدايته في العام 2012.

 

وقال الملياردير كين فيشر مؤسس مجموعة " فيشر إنفيستمنتس" التي تدير أصولا بأكثر من 65 مليار دولار:" بعد ثلاث سنوات، المخاوف من التخمة في المعروض النفطي وتراجع الإنفاق الاستهلاكي وتحطم الصين كالطبق  وهبوط أسواق السلع أثار هلع المستثمرين."

 

وأظهر المؤشر أن قطب الاتصالات المكسيكي الملياردير كارلوس سليم كان هو الخاسر الأكبر على مؤشر " بلومبرج" الخاص بالثروة في ختام جلسات التداول على الأسهم في بورصة نيويورك في تعاملا الـ 28 من ديسمبر الجاري.

 

وأوضح المؤشر أن سليم الذي إحتل قائمة أثرياء العالم في مايو من العام 2013، تراجع إلى المركز الـ 5 هذا العام بعد خسارته حوالي 20 مليار دولار في الوقت الذي كثفت فيه السلطات التنظيمية جهودها لتدمير الشركة التي تسيطر على غالبية الهواتف الأرضية وكذا الهواتف النقالة في المكسيك.

 

المستثمر الأمريكي وارين بافيت ثالث أغنى أغنياء العالم، خسر هو الآخر ما إجمالي قيمته 11.3 مليار دولار من ثروته الشخصية في الوقت الذي سجلت فيه مجموعته " بريكشاير هاثاواي إنك" أول نتائجها السنوية السلبية منذ العام 2011.

 

بيل جيتس المؤسس المشارك لـ " مايكروسوفت" عملاقة البرمجيات الأمريكية، والذي يتربع على قائمة الشخصيات الأكثر ثراء في العالم منذ مايو 2013 خسر 3 مليارات دولار هذا العام.

 

خسائر جيتس والصعود المستمر لـ " إنديتيكس إس إيه"، أكبر مجموعة عاملة في قطاع تجزئة الملابس في العالم، رفعت من قيمة الثروة الشخصية لرجل الأعمال الإسباني أمانسيو أورتيجا بحوالي 10 مليارات دولار. وتخطى أورتيجا، أغنى أغنياء أوروبا منذ يونيو 2012، كل من كارلوس سليم ووارين بافيت في قائمة أثرياء العالم، بعد أن قفزت ثروته بمعدل 12.1 مليار دولار لتصل إلى 73.2 مليار دولار.

 

الزيادة البالغ نسبتها 20% في ثروة أورتيجا لا تزال أقل بمعدل 19 مليار دولار من مثيلتها المملوكة لـ جيف بيزوس مؤسس موقع " أمازون دوت كوم" الأمريكي، أكبر شركة لتجارة التجزئة الإليكترونية في العالم والرابح الأكبر هذا العام.  فقد نجح بيزوس، الملياردير الجديد المكسيكي المولد في زيادة ثروته بأكثر من الضعف إلى 95 مليار دولار.

 

وأضاف بيزوس 31 مليار دولار في العام 2015 إلى ثروته، ليعوض بذلك المبلغ الذي خسره في العام 2014 والبالغ قيمته 7.4 مليار دولار، ما ساعده على القفز 16 مركزا ليصل إلى المركز الـ 4 على مؤشر " بلومبرج."

 

وبحسب مؤشر بلومبرج الخاص بالثروة، يسيطر أكثر 400 شخصية ثراء في العالم على ما إجمالي قيمته 3.9 تريليون دولار، بأكثر من الناتج المحلي الإجمالي لكل دولة في العالم باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان.

 

ووجد المؤشر أن ثروت مليارديرات العالم مجتمعة بلغت زهاء 4.3 تريليونات دولار في الـ 18 من مايو الماضي، بزيادة قدرها 267 مليار دولار من الأول من يناير 2015.

 

وفي أغسطس الماضي، فقد هؤلاء المليارديرات تلك الزيادة في ثرواتهم عندما حصدت عملية بيع عالمية للأسهم ما قدره 182 مليار دولار من ثرواتهم في أسبوع واحد.

 

الهبوط الحاد في أسواق الأسهم أسفر عن خروج 49 مليارديرا من التصنيفات اليومية هذا العام، من بينهم إيفان جلاسينبيرج الرئيس التنفيذي لمجموعة " جلينكور بي إل سي" السويسرية و" وانج جينج" قطب الإتصالات الصيني الذي ضخ استثمارات بقيمة 500 مليون دولار لمساعد نيكاراجوا على تشييد  ممر مائي بديل لقناة بنما.

 

وخسر جلاسينبيرج ثلثي ثروته في الوقت الذي كان يسعى فيه لخفض الديون في شركة السلع السويسرية، في حين هبطت ثروة وانج الشخصية بنسبة 86% هذا العام.

 

الملياردير وقطب الصيرفة البرازيلي أندريه إيستيفز، الرئيس السابق لأكبر بنك استثماري مستقل في أمريكا اللاتينية والذي إحتل تصنيفا على مؤشر " بلومبرج" في 2014، تراجع تصنيفه هذا العام حينما هبطت ثروته بمعدل 1.5 مليارات دولار.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان