رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رسائل الكريسماس تحكي آلام 2015

رسائل الكريسماس تحكي آلام 2015

صحافة أجنبية

دعوات السلام سيطرت على الرسائل

رسائل الكريسماس تحكي آلام 2015

جبريل محمد 26 ديسمبر 2015 17:42

خلال الاحتفالات بأعياد الميلاد، لخصت الرسائل التي وجهتها الكنائس في مختلف أنحاء العالم، ودعت للسلام وطالبت بضرورة وقف الحروب، ومواجهة العنف، والقضاء على داعش، والحديث عن القضايا التي شغلت تلك البلاد، الآلام والمعاناة التي عاشها العالم خلال 2015.

 

صحيفة "نيويورك تايمز " رصدت أبرز الرسائل التي وجهت خلال الاحتفالات باعياد الميلاد، فمن الفاتيكان لفرنسا، ﻷنجلترا، للولايات المتحدة، لم تختلف القضايا وهي السلام ومواجهة داعش، وفي ألمانيا كانت قضية المهاجرين، أما في باقي دول العالم، كانت قضاياهم المحلية ومشاكلهم حاضرة بقوة.

 

الفاتيكان

 

ففي كلمته خلال قداس منتصف الليل الذي أقيم بكنيسة القديس بطرس، دعا بابا الفاتيكان فرانسيس للسلام في العراق وليبيا وسوريا، وكل اﻷماكن المضطربة، مهاجما في الوقت نفسه، نمط البذخ واﻷسراف الذي يعيشه الناس حاليا، مطالبا الجميع بضرروة العيش بطريقة متوازنة ومتناسقة.

 

باريس - فرنسا

 

لم يختلف اﻷمر كثيرا في عاصمة النور باريس، فدعوة للسلام كانت حاضرة مع مرور أكثر من 6 أسابيع على الهجمات التي تعرضت لها البلاد وخلفت عشرات الضحايا.

 

ففي كلمة الكاردينال "أنريه فان تروا" رئيس أساقفة باريس، كانت الهجمات حاضرة وطالب الجميع بعدم اﻹنجرار إلى العنف الذي قال :" إنه ينتشر في مجتماعاتنا"، مشددا على ضرورة ألا يؤثر العنف على حياتنا الاجتماعية، وانتشار ثقافة السلام والمصالحة، متسائلا لماذا لا نبحث عن الشخص الذي يمكن أن يصنع السلام في العالم؟.

 

بوسطن - أمريكا 

 

الكاردينال" شون مالي" رئيس أساقفة بوسطن دعا خلال الاحتفالات بضرورة أن يفرق الناس بين الفرح واللهو، قائلا:” في كثير من الأحيان الناس لا يعرفون الفرق بين السعادة واللهو، وبالنسبة للبعض فأن حياتهم كلها عبارة عن لهو، وفرحة عيد الميلاد لن تأتي من المرح والتسوق أو الحكايات الخرافية، أو الإدمان على المخدرات والكحول، ولكنها تأتي من التضامن مع عائلاتنا ومجتمعنا، وجميع الناس على هذا الكوكب".

 

 

بافاريا - ألمانيا

 

وفي بوابة اللاجئين إلى ألمانيا، كانت الاحتفالات ذات مذاق مختلف، حيث احتفل أسقف بافاريا رئيس مجلس الكنيسة اﻹنجلية هاينريش بيدفورد، بعيد الميلاد في محطة قطارات ميونخ التي تعتبر النقطة الرئيسية لدخول المهاجرين السوريين للبلاد.

 

وقال :" إن محطة ميونخ أصبحت رمزا لثقافة ترحيب ألمانيا بالمهاجرين، فخلال اﻷشهر الماضية كانت المحطة ترحب بكل من يصل، و لن ننسى وجوه القادمين وخاصة اﻷطفال والتي كانت ترتسم عليها ملامح التعب واﻹرهاق والفرح في نفس الوقت، و لن أنسى أيضا عبارات المتطوعين التي كانت تقول "لقد تغيرت ألمانيا.. لقد اكتشفنا مدى قوتنا في التعاطف والمساعدة خلال استقبالنا مليون لاجئ.. لن نخسر في هذه التجربة".

 

مكسيكو سيتي - المكسيك

 

وفي كاتدرائية مكسيكو سيتي ركز الكاردينال نوربيرتو ريفيرا رئيس اﻷساقفة، على موضوع "كيف يمكن لرجل بالغ أن يولد مرة أخرى من خلال اﻹيمان".

 

بيت لحم - القدس 

 

وفي بيت لحم كانت القضية الفلسطينية حاضرة بشدة، حيث هنأ بطريرك القدس فؤاد الطويل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس باعياد الميلاد، مشيدا بجهوده في الاعتراف بفلسطين كدولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة، وأنها خطوة حاسمة نحو السلام.

 

كانتربري - بريطانيا

 

القس جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري شبه الدولة اﻹسلامية المعروفة إعلاميا بداعش بالطاغية "هيرودس"، الذي أمر بقتل اﻷطفال خوفا من نبوة ولادة المسيح.

 

كيب تاون – جنوب أفريقيا

 

ركز المطران ثابو، في عظته في كاتدرائية القديس جورج، على الفساد الحكومي، مشيدا في الوقت نفسه بنشاط الطلبة في مواجهة هذا الفساد، ونجاحهم في أكتوبر الماضي في وقف زيادة الرسوم الدراسية.


سيدني - أستراليا

 

قضية الاعتقالات التعسفية في بعض الدول مثل أفغانستان وسيريلانكا كانت حاضرة بشدة خلال كلمة اﻷسقف المساعد تيرينس برادي في كنيسة سيدني، فتلك الاعتقالات قضية سياسية مهمة في أستراليا، حيث ألقى اﻷسقف بالمسئولية على المسولين في أستراليا والشعب أيضا لعدم قدرتهم على وقف هذه الانتهاكات، إلا أنه اعرب عن أمله في إمكانية وقفها قريبا.

 

بعبدا – لبنان

 

محنة المسيحيين في سوريا والعراق، وأزمة اللاجئين، كانت اﻷبرز في كلمة المطران ميشال قصارجي زعيم الطائفة الكلدانية المسيحية في لبنان، قائلا:” إن ما يحدث اليوم في العراق وسوريا وفلسطين ولبنان من انتشار العنف، وركود اقتصادي يهدد المنطقة خاصة مع زيادة أعداد الفقراء".

 

مانيلا - الفلبين

 

رئيس أساقفة مانيلا الكاردينال لويس أنطونيو دعا خلال كلمته في الاحتفال باعياد الميلاد بضرورة أن يتوقف الناس عن ممارسة سياسة التهميش والتمييز واﻹهمال واللامبالاة المنتشرة في كثير من مناطق العالم.

 

موسكو - روسيا

 

سيطرت ترانيم السلام على احتفالات اعياد الميلاد في روسيا.

 

 

الرابط اﻷصلي

 

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان