رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| الفلبين.. حزن وأسى بعد 10 أيام من "ميلور"

بالصور| الفلبين.. حزن وأسى بعد 10 أيام من ميلور

صحافة أجنبية

أهالي سان خوسيه أكثر حظا من غيرهم

بالصور| الفلبين.. حزن وأسى بعد 10 أيام من "ميلور"

عبد المقصود خضر 25 ديسمبر 2015 11:38

لا ماء ولا دواء ولا حتى طعام.. هذا هو حال أهالي قرية "سان خوسيه" بعد عشرة أيام من إعصار "ميلور" الذي ضرب الفلبين، وبلغت قوة رياحه 150 كيلومترا في الساعة.

 

جوانا يامباو، 12 عاما، تدفع المياه القذرة عن وعاء من البلاستيك، حيث تٌجلس شقيقتها الصغيرة، عندما تريد السير في الشارع خلال عطلة عيد الميلاد.

 

أهل القرية الفلبينية، التي تضررت بشكل كبير من "ميلور" يقولون كما نقلت عنهم صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية: ليس لدينا ما يمكن الاحتفال به هذا الموسم"، فهذه المنطقة البالغ عدد سكانها 5000 نسمة شهدت بالفعل فيضانات كبيرة،

 

لكن وفقا للسكان، لا تزال "سان خوسيه" محظوظة، رغم الدمار والفيضانات التي أحدثها "ميلور"، إذ لم يتسبب هذا اﻹعصار في سقوط قتلى بالقرية.

 

10 أيام بعد "ميلور" ولا تزال العشرات من حقول الأرز في وسط "لوزون"، الجزيرة الرئيسية في الأرخبيل، غارقة تحت ماء الفيضانات .

 

فالعاصفة الفلبينية قتلت 45 شخصا (بحسب أخر اﻹحصائيبات)، في حين تركت آلاف اﻷشخاص دون طعام أو ماء أو حتى الحصول على الرعاية الطبية.

 

وفقا للأرقام الرسمية، فإن حوالي 206 ألف شخص ما زالوا مغمورون في المياه أو يعتمدون على الحصص الغذائية التي تقدمها الحكومة للمتضررين، أو كليهما معا،

 

كما أنه في عشية عيد الميلاد،هناك 80 ألف شخص لا يزالون يقيمون في مراكز الطوارئ، وفقا للوكالة الوطنية لإدارة الكوارث.

 

وسلك "ميلور" طريقا مماثلا للإعصار "هايان" وهو إعصار من الفئة الخامسة اجتاح وسط الفلبين عام 2013 وخلف نحو ثمانية آلاف قتيل أو مفقود.

 

ويمر نحو 20 إعصارا ضخما عبر الفلبين سنويا، ويتعرض هذا البلد باستمرار لعواصف عنيفة تسفر عن سقوط قتلى، لكن  هذا اﻷرخبيل، الذي يتألف من 1700 جزيرة، هو في أغلب الأحيان أول كتلة برية تضربها الأعاصير التي تتشكل في المحيط الهادىء.


 


 

اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان