رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

السياحة التركية "ضحية" الانتقام الروسي

السياحة التركية ضحية الانتقام الروسي

صحافة أجنبية

السياحة التركية الخاسر اﻷكبر

فرانس تي في:

السياحة التركية "ضحية" الانتقام الروسي

عبد المقصود خضر 25 ديسمبر 2015 08:39

لم يدرك سلاح الجوي التركي أن النيران التي أطلقها على المقاتلة الروسية، سيرتد على اقتصاد بلاده، خاصة تجاه قطاع السياحة، الذي يعد ثاني أفضل وجهة سياحية للروس، حيث نصحت وزارة الخارجية الروسية مواطنيها بمغادرة تركيا بسبب "تنامي التهديدات الإرهابية إزاءهم”.

 

تحت هذه الكلمات علقت موقع "فرانس تي في " على اﻷضرار التي سيعاني منها قطاع السياحة في تركيا جراء القرارات التي اتخذها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ ردا على إسقاط أنقرة مقاتلة سوخوي روسية بعد اختراقها الأجواء التركية الشهر الماضي.

 

وقال الكاتب فريدريك هاريس: في 24 نوفمبر 2015 أسقط الطيران التركي مقاتلة روسية من طراز سوخوي- 24 بعد اجتيازها ألجواء السورية، وعقب الحادث قررت روسيا فرض بعض العقوبات الانتقامية للرد على إسقاط مقاتلتها.
 

هذا الانتقام تأثر منها أربعة قطاعات بالاقتصاد التركى: الاشغال العامة، والطاقة، والزراعة، لكن قطاع السياحة هو الخاسر والمتضرر اﻷكثر من بين هؤلاء.

 

فالروس يشكلون ثاني أكبر جنسية من السياح في تركيا، عام 2013 بلغ عددهم 4.12 مليون سائح وفي 2014 وصل إلى 4.3 مليون.

 

ومؤخرا توقف منظمو الرحلات السياحية الرئيسية عن تنظيم رحلات إلى هذا البلد؛ وذلك بناء على توصيات وزارة الشؤون الخارجية الروسية ووكالة السياحة الاتحادية.

 

المقصد اﻷول للسائحين الروس في الشتاء الذي تكون أجوائه قريبة من أوروبا هو مصر، لكن في 31 أكتوبر الماضي أوقفت موسكو رحلاتها إلى هذا البلد؛ عقب مقتل 224 شخصا كانوا على متن طائرة روسية سقطت في شبه جزيرة سيناء عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ، وعلى الرغم من جو مصر المشمش، فإن تركيا كانت قادرة على جذب هؤلاء السائحين.

 

لكن موسكو نصحت مواطنيها بعدم البقاء في تركيا؛ بسبب التهديد الإرهابي هناك "الذي لا يقل عن مصر”، وفقا لوزير الخارجية سيرجي لافروف.

 

"مواطنونا الموجودون في تركيا قد يجدوا أنفسهم في خطر”، هذا ما أكده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبذلك فقد مواطنو الطبقة الوسطى من الروس في أقل من شهرين وجهتين من المقاصد السياحية منخفضة التكلفة وشاملة كل شيء.

 

وفي الختام أكد التقرير أنه إذا كان، الأثر الاقتصادي للانتقام الروسي محدود في الوقت الراهن، لكن إذا بقيت المقاطعة على حالها دون تغيير، قد يتسبب في خسائر فادحة للسياحة التركية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

 

 

اقرا أيضا:
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان