رئيس التحرير: عادل صبري 03:20 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هآرتس: إسرئيل تصدر الغاز لشركة مصرية غامضة

هآرتس: إسرئيل تصدر الغاز لشركة مصرية غامضة

صحافة أجنبية

اتفاق لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر

هآرتس: إسرئيل تصدر الغاز لشركة مصرية غامضة

وائل عبد الحميد 24 ديسمبر 2015 04:29

“وزير الطاقة الإسرائيلي يسمح بتصدير الغاز إلى شركة مصرية غامضة".

هكذا عنونت صحيفة هآرتس تقريرا لها حول إعلان تل أبيب السماح بتصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى شركة دولفين المصرية.
 

وأضافت: “وزير الطاقة يوفال شتاينتز منح مالكي حقل تمار الإسرائيلي إذنا بتصدير الغاز لشركة غامضة مسجلة في "الجزر العذراء"(منطقة تقع شرق بورتوريكو وتتبع المملكة المتحدة).
 

شتاينتز  سمح بالتصدير بالرغم من أن المحكمة العليا الإسرائيلية ما زالت تنظر استئنافا ضد خطة رئيس الوزراء  بنيامين نتنياهو الخاصة بتطوير حقول الغاز الطبيعي.
 

ومنحت المحكمة العليا السلطات الإسرائيلية مهلة حتى 27 ديسمبر للرد على التساؤلات، ومن المقرر أن تعقد جلسة في الثالث من نوفمبر للبت في الأمر.
 

الشركة محل التساؤل، والكلام للصحيفة، تدعى "دولفين”، ولديها عمليات في مصر، ومملوكة لرجل الأعمال "علاء عرفة"،الذي يقول إنه يمثل عملاء الغاز الطبيعي في منطقة العريش.
 

ومنذ أسبوعين، نُقل عن عرفة قوله إن النظام المصري أمره بوقف المفاوضات مع إسرائيل لحين الوصول إلى حل بشأن الاستياء المصري من قرار تحكيمي يتعلق بعقد أبرمته مصر سابقا لشراء الغاز من إسرائيل، وفقا للصحيفة.
 

وبحسب هآرتس، فإن وزير الطاقة الإسرائيلي لم يرد على سؤال من موقع "ذا ماركر" الإسرايلي بشأن تفاصيل حول هيكل الملكية لشركة دولفين.
 

وعلاوة على ذلك، فإن الاتفاق بين شركتي "نوبل إنرجي" التي يقع مقرها بالولايات المتحدة، وإحدى الشركات المسيطرة على حقل تمار، وبين دولفين يثير التساؤلات فيما يتعلق بطريقة التصدير.
 

ووقعت دولفين اتفاقا من حيث المبدأ لاستيراد كمية أكبر من الغاز من حقل ليفياثان ، الذي تسيطر عليه كلا من "نوبل إنرجي" وشريكتها الإسرائيلية "داليك جروب".
 

ووقع عرفة اتفاقا من حيث المبدأ لاستيراد 5 مليار متر مكعب من الغاز من تمار في فترة تبلغ 7 سنوات، واستيراد 4 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من حقل ليفياثان لمدة تتراوح بين 10-15 عاما.
 

ويفترض أن يتم تصدير الغاز إلى مصر من خلال خط أنابيب سيناء الذي تديره شركة شرق البحر الأبيض المتوسط للغاز EMG Group.
 

لكن الأخيرة نفت وجود أي محادثات،والكلام للصحيفة، وعبرت عن احتجاجها لذكر اسمها مقترنا بمحادثات مع دولفين.
 

وقالت وزارة الطاقة الإسرائيلية في بيان لها إن يوسي ويرتزبرجر، مسؤول الغاز الطبيعي والنفط الإسرائيلي تحدث مع نتنياهو و شتاينتز بهدف الموافقة على الصفقة بين تمار ودولفين.
 

وتابع البيان: “يتوقع أن يعزز ذلك بشكل ملحوظ الروابط الاقتصادية بين البلدين".
 

شتاينتز أضاف: “بعد سنوات من الخلافات والتأجيلات نبدأ في المضي قدما للأمام، ونضع إسرائيل كقوة إقليمية في الغاز الطبيعي. التصدير لمصر تماشيا مع قرار الحكومة من شانه أن يكون الخطوة الأولى في التعاون من دول أخرى بالمنطقة في مجال الطاقة خلال السنوات القليلة المقبلة، بينها الأردن واليونان وتركيا، وبلدان في أوروبا".
 

وفي ذات الأثناء، توقع باتو أكسوي الرئيس التنفيذي لشركة "توركاس" التركية أن تستورد أنقرة الغاز الإسرائيلي بحلول عام 2012.
 

ونقلت صحيفة تودايز زمان عن أسكوي قوله: “نحو 8 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي الإسرائيلي قد تنتقل إلى أسواق العالم في غضون خمس سنوات".
 

وتعتمد تركيا على استيراد الغاز الطبيعي من روسيا وإيران وأذربيجان، لكن يبدو أن العقوبات الروسية الاقتصادية ضدها في أعقاب إسقاط الطائرة سوخوي 24 يجعل أنقرة تبحث عن بديل لموسكو.

رابط النص الأصلي

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان