رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صدق أو لا تصدق.. 200 مليونير جديد في بريطانيا يوميًا

صدق أو لا تصدق.. 200 مليونير جديد في بريطانيا يوميًا

صحافة أجنبية

العقارات ساعدت على ظهور مليونيرات جدد في بريطانيا

صدق أو لا تصدق.. 200 مليونير جديد في بريطانيا يوميًا

محمد البرقوقي 21 ديسمبر 2015 11:43

عدد ملاك المنازل التي تقدر قيمة أصولهم العقارية بمليون جنيه استرليني على الأقل ارتفع بأكثر من 200 شخص يوميا خلال العام الماضي في بريطانيا مع استمرار أسعار المنازل في الزيادة.

هذا ما خلصت إليه دراسة بحثية أجراها موقع "زوبلا" الإلكتروني المتخصص في العقارات والتي وجدت أن أعداد ملاك المنازل قفز العام الماضي بنسبة 14% إلى 622.939 شخصًا.

 

ويعني هذا أنّ 2.25 من مالكي المنازل الآن لديهم عقارات تقدر بالملايين، مع تركز الغالبية العظمى منهم في العاصمة لندن وجنوب شرقي البلاد.

 

وأظهرت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنّ الشوارع الأكثر غلاء تتواجد في ضاحية تشيلسي- كينسينجتون؛ حيث ارتفعت أسعار المنازل بأكثر من 125.906 استرليني إلى ما قيمته 2.197.170 استرليني في العام الماضي، في حين زاد سعر المنزل في ضاحية ويستمينيستر بمعدل 45.154 استرليني ليستقر عند 1.193.337 خلال الفترة ذاتها.

 

ومع ذلك، شهدت أسعار المنازل أقل معدل زيادة في أي من ضاحيتي لندن السابقتين في العام الماضي، بواقع مليون جنيه استرليني، بزيادة نسبتها 0.9% فقط و0.6% على التوالي.

 

وأشارت الدراسة إلى أن الضواحي التي اقتنصت نصيب الأسد من الزيادات في أسعار المنازل في العام الماضي كانت من بين أقل الضواحي الـ10 في متوسط الأسعار بلندن، من بينها " باركينج أند داجينام" و" نيوهام" و"ريدبريدج" و" والثام فورست."

 

وقال مارك هاريس الرئيس التنفيذي لمؤسسة " إس بي إف برايفيت كلاينس"، الوسيط العقاري إن "الاتجاه التصاعدي في أسعار المنازل يعني أن أعدادًا أكبر من بيننا انضمت لقائمة مليونيرات العقارات بدرجة أكبر من أي وقت مضى.

 

وأضاف هاريس:" الشيء المزهل هو أن النمو الحقيقي في أسعار المنازل المملوكة للمليونيرات تتواجد في المناطق الفقيرة بالعاصمة البريطانية ."

 

على صعيد متصل، لفتت الدراسة إلى أن الزيادات الكبرة في أسعار المنازل خارج لندن تركزت في المناطق الواقعة شرقي إنجلترا ويوركشاير و هامبر، بنسبة 28%  24% على الترتيب.

 

وفي المقابل، حصدت إمارة ويلز النصيب الأقل في عدد  المنازل التي يُقدر أسعارها بالملايين في بريطانيا، بواقع 1.404 منزلا فقط، بالرغم من الزيادة التي سجلتها في أسعار المنازل والتي بلغت نسبتها 11% منذ يناير الماضي.

 

وإلى ذلك تعد أسكتلندا البلد الوحيد في المملكة المتحدة التي تشهد انخفاضًا في عدد المنازل التي تٌُقدر أسعارها بالملايين في 2015، منخفضة بنسبة 4.5% إلى أقل من 9  آلاف منزل منذ بداية العام.

 

وتمتلك أكثر من 10% من الأسر ثراء في بريطانيا نصف إجمالي الثروات الخاصة في البلاد تقريبا والبالغ قيمتها 11.1 تريليون استرليني، بحسب دراسة مسحية حديثة أجراها مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني والذي وجد أن متوسط ثروات الأسر البريطانية بلغ 225.100 استرليني في العام 2012-2014

 

وسجلت ثروات النصف الأكثر فقرا من الأسر زيادة لم تتجاوز نسبتها الـ 7% خلال الفترة ذاتها، مما يعني أن أكثر 10% من الأسر ثراء في بريطانيا تمتلك 45% من إجمالي ثروات البلاد، في حين يمتلك النصف الأقل ثراء 9% فقط

 

كان تقرير بريطاني منفصل قد حذّر من اتساع الفجوة بين الأثرياء والفقراء بشكل كبير في العقد الماضي في المملكة المتحدة، مع سداد الأسر الثرية لديونها، وجمعها لمدخرات في أعقاب الأزمة المالية.

 

 وكشف التقرير الصادر عن مركز أبحاث "شوسيال ماركت فاونديشن"، في مارس الماضي أن حالة الأسر "الأسوأ حالاً" أصبحت أقل أمانًا بكثير من الناحية المالية عما كانت عليه قبل الركود الناجم عن حالة الانهيار التي اقتربت منها العديد من البنوك الكبرى، حيث اضطرت تلك الأسر لادخار أجر أسبوع وفي كثير من الأحيان يعيشون في عجز مالي.

 

 وأشار التقرير إلى أن العاملين الأصغر سنا تخلفوا عن سداد ديونهم أكثر من الكبار، بينما أصبح ملاك المنازل - وخاصة أولئك الذين سددوا قروضهم العقارية - أثرياء بشكل متزايد مقارنة بجيرانهم الذين يدفعون إيجارات، وكشف تقرير المركز عن فجوة الثروة التي تتسع بسرعة في بريطانيا، وقد حلل التغييرات في أجور ومدخرات.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان